- Advertisement -

بطبق شوربة عدس يمكنك تقوية مناعة الجسم

هناك أطعمة لا تخطر لك على بال لتقوية مناعة الجسم ، تعرف عليها ولاتنسى الحالة النفسية أيضًا!

إن تقوية مناعة الجسم تعتبر من أهم وسائل الوقاية في مواجهة الأمراض والفيروسات وتحديدًا فيروس كورونا المستجد والمعروف علميًا بCOVID -19، إلى جانب الإجراءات الوقائية الأخرى مثل غسل اليدين بالماء والصابون بشكل متكرر لمدة 30 ثانية كحد أقصى، والبعد مسافة متر واحد عن الأفراد. فضلًا عن أن تناول أطعمة تحتوي على فيتامينات من شأنها أن تعزز الجهاز المناعي لدى الإنسان وتحميه من الأمراض. ومن اهم هذه الأطعمة:

  1. الكركم

أوضحت الدراسات، أن الكركم يعد على رأس الأطعمة التي من شأنها تقوية مناعة الجسم، ويمتاز بتأثير مضاد للأكسدة ومثبط للالتهابات، كما يعمل على تحفيز الهضم ويساعد على حرق الدهون.
إن مادة الكركمين التي يحتويها الكركم، تحمي الخلايا من التلف الذي تسببه الجذور الحرّة، كما تتصدي تلك المادة لأي هجوم فيروسي يتعرض له الجسم (لما يحويه من خصائص مضادّة للالتهابات). وبالإضافة إلى خصائصه الأخرى المعروفة في محاربة السرطان، فإنّ نبات الكركم مفيد لصحة بالأمعاء حيث، ويقضي على التهابات الأمعاء والمعدة.

طالع ايضا : طرق صحية لـ “تلوين البيض” بألوان طبيعية في المنزل

ولتحقيق أقصى استفادة من الكركم ينبغي التعامل معه وفق خطوات معينة:
فالجسم لا يمكنه استيعاب الكركم عند تناوله منفردًا، إذ يجب أن يكون مرتبطًا بموادّ دهنية لتعزيز امتصاصه في الجسم، ولكن تناوله مع الفلفل الأسود مثلًا تزداد فاعليته. كما يمكن تناول الكركم طازجًا على شكل جذور، حيث يتمّ تقشيره وتقطيعه إلى قطع صغيرة.
ويكفي رشة واحدة من الكركم يتمّ إضافتها إلى الأطباق المختلفة خلال اليوم.

2- الزنجبيل

إن تناول مشروب الزنجبيل يمنع الغثيان والقيء ويعزز عملية الهضم والامتصاص ويقوي المناعة. قد يساعد الزنجبيل في تقليل الالتهاب، والذي يمكن أن يساعد في الحد من التهاب الحلق والالتهابات الأخرى. قد يساعد الزنجبيل أيضًا في تخفيف الغثيان والألام المزمنة وقد يمتلك خصائص خفض الكوليسترول.

3- العدس

هل تتخيل أن العدس أيضًا يحتوي معدن ضروري لإنشاء خلايا “تي” T- Cellsوهي نوع من الخلايا الدم البيضاء مهمتها محاربة العدوى. كما تحتوي شوربة العدس على نسبة عالية من الحديد وفيتامين سي، وكلاهما من العناصر الغذائية التي تعزز الجهاز المناعي بالجسم، ما يقلل من خطر الإصابة ببعض الأمراض.

4- الفواكه والحمضيات

تتميز الحمضيات بأنها غنية بفيتامين سي وهي تشمل: الجريب فروت، البرتقال، اليوسفي، الليمون والكلمنتينا وغيرها. ومن المعروف ان فيتامين ج يساعد على تقوية جهاز المناعة، ويعتقد أنه يزيد من إنتاج خلايا الدم البيضاء، التي تساعد على مكافحة العدوى. ويلجأ له الكثير من الأشخاص لعلاج البرد والزكام.

5-الشاي الأخضر

يحتوي الشاي الأخضر على الفلافونويد، وهو نوع من مضادات الأكسدة. ويحتوي على مستويات عالية من مادة (EGCG)، أحد مضادات الأكسدة القوية. وقد ثبت أن هذه المادة تعزز وظيفة مناعة الجسم. يعتبر الشاي الأخضر أيضًا مصدرًا جيدًا للحمض الأميني L-theanine. وقد يساعد في إنتاج مركبات مكافحة الجرثومة في خلايا T الخاصة بك.

ولكن ما هي أسباب ضعف الجهاز المناعي

لنتعرف على بعض أسباب ضعف مناعة الجسم ..

  • التقدم في العمر

مع التقدم في العمر، تقل استجابة الجهاز المناعي للجسم، ما يعرض كبار السن، للإصابة بالأمراض المعدية، ومن أبرزها الالتهاب الرئوي، وقد تهددهم بالوفاة، حتى وإن تناولوا لقاح الأنفلونزا، التي تقل فعاليتها مع الذين يزيد أعمارهم عن 65 عامًا.

  • النظام الغذائي

يتأثر الجهاز المناعي كثيرًا بالنظام الغذائي المتبع، حيث وجد العلماء أن الأشخاص الذين يعانون من سوء التغذية، هم الأكثر عرضة للإصابة بالأمراض المعدية.

  • التوتر والقلق

أثبتت العديد من الدراسات وجود علاقة وثيقة بين التعرض للتوتر وضعف مناعة الجسم، ما يعرض بعض أعضاء الجسم إلى الإصابة بالالتهاب المزمن، أو قمع الخلايا المناعية اللازمة لمكافحة العدوى.

أهمية الحالة النفسية في رفع مناعة الجسم

ولنا هنا وقفة حيث يرى الطب النفسي اليوم أن التفكير والعاطفة يمثلان معاً تجربة أو خبرة الجسد ككل. وعلى أية حال فإن الخلايا المناعية تستجيب لنفس النواقل العصبية التي تسمى الموصلات الكيميائية، والتي يعتقد أنها مسئولة عن التفكير.

إذا كان طعامك يبني جسدك، فإن أفكارك تصنع عقلك. ولا شك أن حالتك النفسية لها تأثير عميق على مناعتك إما إيجابًا او سلبًا. والأشخاص الذين يستسلمون دائمًا للأفكار السلبية هم بصفة عامة أكثر عرضة للأمراض النفسية والجسدية من أولئك الذين يعيشون بأفكار أكثر سعادة وإيجابية.

طالع ايضا : البقوليات تساعد في الحفاظ علي صحة الجسم وتقوية جهاز المناعة