- Advertisement -

بقلم اميمة دويدار

تركت قلبى لك هديه
ومنحتك عمرى فنيا
وعشت لك جارية
اعطيتك كل ما لديا
ولم اجنى سوى
ألما وقهرا يحطم فيا
ولم يبق سوى
ذكريات تمزقنى
وتقتل ما تبقى
من لمحات هنيه
فغدى نهارى عتما
وأصبح الضوء ابيا
ولكن مهما عشنا فى ظلام عتيا
لنا فى الغد امالا واحلام ورديه
وما مضى قد سحق
باهاته واناته
وطوى صفحة غدت منسيا
وسياتى يوما نلهو ونمرح
بقلوب زهرية
ونرتدى ثوب الرفعة والعزة
ولم اهزم ابدا ما دمت حيّا
وستشرق شمس نهارى
وأحلق فى سماءى عليا

بقلم : أميمة دويدار