- Advertisement -

بين المشي والعدو

بين المشي والعدو، سواء كنت تحاول استعادة لياقتك البدنية أو مجرد الحفاظ على نشاطك، يمكن أن يساعدك المشي والجري في تحسين صحتك. يمكن أداء كل نشاط هوائي في صالة الألعاب الرياضية أو بدون أي معدات تمارين، ولكن تختلف مزايا كل منها بناءً على صحتك الشخصية ولياقتك البدنية. لذلك، من المهم مراعاة أهدافك وقيودك عند تحديد شكل التمرين الأفضل لك وفي هذا المقال سوف نتناول الفرق بين المشي والعدو.

قد يهمك أيضا: المشي ساعه يوميا لمدة شهر

الفرق بين المشي والعدو من حيث الشدة

يعتبر الجري تمرينًا أكثر كثافة من المشي، وهناك العديد من المزايا لممارسة الرياضة بكثافة أعلى. لا تستخدم فقط أكثر من ضعف الطاقة أثناء الجري مقارنة بالمشي. بل تحرق أيضًا المزيد من السعرات الحرارية عند ممارسة الرياضة لنفس الفترة الزمنية. في الواقع. يمكن للشخص الذي يزن 160 رطلاً أن يحرق 800 سعر حراري في ساعة واحدة عن طريق الجري مقارنة بـ 300 سعر حراري فقط في ذلك الوقت من المشي. لذا فإن الجري يمنحك المزيد من فوائد حرق الدهون في وقت أقل.

 

التأثير

المشي هو تمرين منخفض التأثير، مما يجعله أكثر أمانًا من الجري. عند الانتهاء من المشي بالشكل المناسب. يمكن أن يوفر المشي فوائد صحية مماثلة للركض مع فرصة أقل للإصابة. من ناحية أخرى، فإن الجري له تأثير كبير بسبب الضرب الشديد لقدميك على سطح الجري. يمكن أن يكون هذا صعبًا على قدميك ومفاصلك ويؤدي إلى التواءات وإجهاد وجبائر قصبة الساق والبثور. يمكن أن يزيد السطح الذي تجري عليه من فرص التعرض لهذه الإصابات، لذلك من المهم اختيار سطح الجري والأحذية وفقًا لذلك.

 

القلب والتحمل

على الرغم من أن حرق نفس العدد من السعرات الحرارية عند المشي يستغرق وقتًا أطول مقارنةً بالجري. فإن أولئك الذين يستهلكون نفس العدد من السعرات الحرارية سواء المشي أو الجري يمكنهم الحصول على نفس فوائد القلب والأوعية الدموية من انخفاض ضغط الدم وتحسين الكوليسترول وتحسين صحة القلب. ومع ذلك، فإن الجري يحسن من تكييفك وقدرتك على التحمل أفضل من المشي. أولئك الذين يمارسون الجري بانتظام سيكونون قادرين على القيام بعمل بدني لفترات أطول من الوقت ولديهم قدرة أكبر على التحمل من أولئك الذين يمشون فقط.

 

الاختيار بين المشي والعدو

يعتمد تحديد نوع التمرين الأفضل بالنسبة لك في النهاية على نوع جسمك وصحتك والأهداف العامة. قد يجد الأشخاص الأثقل وزنًا أو الذين يبدؤون في ممارسة الرياضة أن المشي طريقة أسهل لبدء التمرين أثناء ممارسة تمارين أكثر كثافة. قد يجد الأشخاص الذين يعانون من إصابات أو حالات صحية معينة أيضًا أن الطبيعة منخفضة التأثير للمشي أكثر ملاءمة لاحتياجاتهم الرياضية. ومع ذلك، فإن أولئك الذين يرغبون في إنقاص الوزن بسرعة أكبر. أو يريدون تمرينًا أكثر كفاءة أو يرغبون في تحسين قدرتهم على التحمل، قد يجدون أن الجري هو الأكثر فائدة. في كلتا الحالتين، استشر طبيبك دائمًا قبل البدء في أي تمرين روتيني جديد.

 

الخلاصة

وفي النهاية أثناء المشي والركض والجري تتطلب طاقة لنقل الجسم على مسافة معينة، والجري له تكاليف طاقة أعلى وينتج أيضًا أسرع التغييرات الفسيولوجية، وفي الاختلاف المباشر بين المشي والركض. ينتج أيضًا حرق لاحق يستمر في استهلاك السعرات الحرارية من أجل بعد مرور بعض الوقت على نهاية السباق.

قد يهمك أيضا: المشي الصحي كم كيلو؟

من وجهة نظر اللياقة والصحة، نفهم ما يلي:

  • نحتاج إلى المشي بشكل متكرر وضِعف المسافة من أجل الاقتراب من حرق الطاقة في الجري.
  • يعتبر الركض أكثر كفاءة من المشي، لذا فإننا قد نحرق سعرات حرارية أقل من سرعة المشي القصوى لدينا (على الرغم من أنها تبدو أسرع).
  • يعد الجري تحديًا مستمرًا للجسم، وكلما بذلنا جهدًا أكبر، زادت الطاقة التي نحتاج إلى إنفاقها من أجل الحفاظ على وتيرتها.
  • أخيرًا، تتغير أجسامنا وتتحسن باستمرار، كما يحتاج نظامنا الجاري إلى التغيير وفقًا لذلك لتحدينا.

 

قد يهمك أيضا: المشي 5 كيلو يوميا