- Advertisement -

تأخر الدورة الشهرية

قد يحدث تأخر الدورة الشهرية كمفاجأة، خاصة إذا كنت لا تحاولين الحمل. هل يجب عليك إجراء اختبار الحمل؟ الحقيقة أن هناك أسبابًا عديدة لتأخر الدورة الشهرية غير الحمل. يمكن أن تؤثر صحتك وعمرك ونظامك الغذائي والتوتر والتمارين الرياضية على انتظام الدورة الشهرية. 

قد يهمك أيضا: اسباب تاخر الدورة الشهرية

تأخرت دورتي الشهرية: هل هناك سبب يدعو للقلق؟

تشير العديد من الدراسات إلى أن الاختلاف الطفيف في مدة الدورة الشهرية أمر طبيعي.

 

شاركت أكثر من 100 امرأة ذات أطوال دورة شهرية طبيعية (بين 21 و 35 يومًا) في دراسة واسعة النطاق أظهرت نتائج مثيرة للاهتمام: لوحظ تباين الدورة لأكثر من سبعة أيام في 42.5 بالمائة من المشاركات! يعد الاختلاف من يوم إلى يومين أمرًا شائعًا جدًا.

 

تأخر الدورة الشهرية للفتيات أقل من 16 عامًا

ترغب العديد من المراهقات في معرفة سبب تأخر الدورة الشهرية. بالنسبة للكثيرين، فإن السنوات القليلة الأولى من الحيض تنطوي على فترات غير منتظمة.

 

لا يزال الجسم يتطور في هذه المرحلة من الحياة، ولا يطلق مبيض المراهقة دائمًا بويضة شهريًا. قد يؤدي ذلك إلى دورات غير منتظمة – أقل من 20 يومًا أو أكثر من 45 يومًا. تستمر الدورة النموذجية للمراهقات ما بين 21 و 45 يومًا.

 

من المحتمل ألا يكون هناك ما يدعو للقلق من وجود فترات متقلبة لمدة عامين أو أقل خلال فترة المراهقة. يمكن لمقدم الرعاية الصحية الخاص بك إجراء فحص جسدي للتأكد من أن كل شيء سليم. تبدأ دورات المراهقات في التنظيم مع استقرار مستويات الهرمونات لديهم، على الرغم من استمرار بعض الدورات غير المنتظمة على أساس مستمر.

 

هل تأخر الدورة الشهرية سبب لإجراء اختبار الحمل؟

هناك أسباب عديدة لتأخر الدورة الشهرية إلى جانب الحمل. عندما تتوقف الدورة الشهرية، يمكن أن يكون مرتبطًا بعوامل نمط الحياة مثل الإجهاد أو اتباع نظام غذائي صارم أو نشاط بدني مكثف.

 

قد ينتج أيضًا عن استخدام حبوب منع الحمل أو أمراض مختلفة أو تشوهات هرمونية أو مشاكل في الأعضاء التناسلية. أخيرًا ، قد يكون بسبب الحمل.

 

تسمح لك اختبارات الحمل المنزلية بتحديد ما إذا كنت حاملاً في مرحلة مبكرة جدًا. تكتشف هذه الاختبارات وجود هرمون الحمل المسمى موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية (hCG) في البول. يصنع جسمك هذا الهرمون عندما تُزرع البويضة المخصبة في الرحم.

 

ما مقدار التأخير الطبيعي للدورة؟

تعتبر الدورات الشهرية طبيعية إذا استمرت ما بين 21 إلى 35 يومًا. يمكن أن تختلف دورتك، لكن دورتك الشهرية تعتبر متأخرة بعد خمسة أيام من التاريخ الذي توقعته فيه. تعتبر الدورة الشهرية مفقودة إذا مرت ستة أسابيع أو أكثر منذ اليوم الأول من آخر دورة شهرية لك.

 

هل يمكن للتوتر أن يؤخر دورتك الشهرية؟

بالتأكيد! يمكن أن يسبب التوتر والقلق اختلالات هرمونية تؤدي إلى العديد من الأعراض مثل الإسهال وسرعة التنفس وآلام البطن وتأخر الدورة الشهرية. يمكن أن يثبط الإجهاد عمل بعض الهرمونات اللازمة لتنظيم دورتك الشهرية. هذا هو السبب في أن العثور على تقنيات فعالة لإدارة الإجهاد يمكن أن يكون مفيدًا في تنظيم دورتك الشهرية.

قد يهمك أيضا: أسباب تأخر الحمل بعد الانجاب مرتين

كم يومًا بعد غياب الدورة الشهرية يكون اختبار الحمل إيجابيًا؟

بمجرد أن تفوتك الدورة الشهرية، تكون معظم اختبارات الحمل دقيقة. ولكن قد يكون لدى بعض الأشخاص مستويات منخفضة من هرمون hCG لا يمكن اكتشافها عن طريق الاختبارات قريبًا جدًا. يمكنك تكرار الاختبار من 5 إلى 10 أيام بعد فقدان دورتك الشهرية للحصول على نتائج أكثر دقة. يمكن أن يقيس اختبار الدم أيضًا مستويات هرمون الغدد التناسلية المشيمائية البشرية (hCG) بدقة.

 

قد يهمك أيضا: أسباب تأخر الإنجاب