- Advertisement -

تجربتي مع الشيح للتنحيف

قبل التحدث عن تجربتي مع الشيح للتنحيف. تُعرف عشبة الشيح (Artemisia absinthium) باسم الشفاء الشامل والطب الطبيعي بسبب نكهتها العشبية وفوائدها الصحية ورائحتها المميزة. الشيح نبات شجري، تُستخدم أوراقه وأزهاره في إضافة المرطبات والأدوية الكحولية.

 

في حين أن موطنه الأصلي في أوروبا، فإنه ينمو في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك أجزاء من أمريكا الجنوبية وآسيا والولايات المتحدة وأفريقيا. يحتوي النبات على أوراق صفراء وخضراء وسيقان بيضاء مخضرة أو بيضاء ناعمة وأزهار صفراء باهتة أو زاهية. أزهارها أنبوبي الشكل وتتجمع في رؤوس منحنية الزاوية مائلة إلى أسفل. يبدأ التفتح من بداية الصيف حتى منتصف الخريف. الفاكهة قليلا achene. ينبت بشكل طبيعي على الأرض الجافة والوعرة والمنحدرات والحقول غير المستقرة وعلى جانب المسار.

قد يهمك أيضا: فوائد الشيح لمرضى السكري

تاريخيا، تم استخدام هذا النبات القوي لإزالة الطفيليات السيئة من الجسم. لهذا السبب، اسم الشيح. للزيوت المستخلصة من هذه الأعشاب العديد من الفوائد الصحية، بما في ذلك التحكم في الألم وتقليل الالتهاب وتحسين صحة الجهاز الهضمي. سوف يتم التحدث عن تجربتي مع الشيح للتنحيف في السطور التالية:

 

تجربتي مع الشيح للتنحيف

تقول صاحبة التجربة: تجربتي مع الشيح للتنحيف كانت جيدة حيث أنه كانت لدى العديد من التجارب المتنوعة مع إنقاص الوزن وكانت فكرة إنقاص الوزن من الهواجس المتعددة التي تراودني حيث كنت أمتلك الرغبة الكبيرة في فقدان الوزن وأنتظر حدوث هذا الأمر. كنت قد قرأت الكثير عن الشيح وقد علمت المزايا الكبيرة في التخلص من الدهون وإنقاص الوزن المتراكم وبالفعل قد فكرت بشكل كبير في أن أقوم بخوض هذه التجربة بهدف التأكد من هذه الفوائد.

 

بدأت أن أقوم باستعمال الشيح عن طريق أن أقوم بتناول كوب منه بشكل يومي بعد العشاء بصورة مباشرة. وبعد مرور شهر مع الانتظام بالأكل قد لاحظت نتائج رائعة جدا في مظهر  جسمي ونقصت قياساتي وقد نزل وزني بصورة كبيرة وواضحة وبالتالي كانت تجربتي مع الشيح للتنحيف من التجارب الرائعة للغاية بالنسبة لي.

 

في العديد من الأوقات شعرت بعدم استساغة طعم الشيح فكنت أقوم بإضافته لعصائر ومشروبات أخرى بهدف أن أتمكن من تناوله بالكامل وبالفعل كانت نتائجه مذهلة.

قد يهمك أيضا: فوائد الشيح للحمل والانجاب

الآثار الجانبية والحساسية والتفاعلات الدوائية للشيح

عشبة الشيح ليست معدة للاستخدام على المدى الطويل. تأكد من عدم تجاوز الجرعات الموصى بها لأن الاستهلاك المفرط قد يكون شديد السمية. قد يكون من الأفضل استخدام الشيح في صورة جافة، والتي تحتوي على القليل، إن وجدت، من زيت الثوجون المتطاير.

 

تسرد إدارة الغذاء والدواء الأمريكية أن خشب الشيح غير آمن للاستخدام الداخلي بسبب سمية زيت الثوجون. ومع ذلك، فإنه يعتبر آمنًا عند تناوله عن طريق الفم بكميات شائعة في الأطعمة والمشروبات، بما في ذلك المر والفيرموث. طالما أن هذه المنتجات خالية من مادة thujone.

 

قد يؤدي استخدام الشيح لأكثر من أربعة أسابيع أو بجرعات أعلى من الموصى بها إلى الغثيان والقيء والأرق والدوار والرعشة والنوبات المرضية.

 

يمكن أن تكون منتجات الشيح التي تحتوي على الثوجون، مثل الأفسنتين، غير آمنة عند تناولها عن طريق الفم. يمكن أن تشمل تأثيرات الأفسنتين / تأثيرات الثوجون الأرق وصعوبة النوم والكوابيس والنوبات والدوخة والرعشة وانهيار العضلات والفشل الكلوي والقيء وتشنجات المعدة واحتباس البول والعطش وخدر الذراعين والساقين والشلل والموت.

 

إذا كنت تعاني من البورفيريا (مجموعة من الاضطرابات التي تنتج عن تراكم المواد الكيميائية الطبيعية التي تنتج البورفيرين في جسمك). فيجب أن تعلم أن الثوجون الموجود في زيت الشيح قد يزيد من إنتاج الجسم للمواد الكيميائية التي تسمى البورفيرين، والتي يمكن أن تجعل جسمك البورفيريا أسوأ.

 

إذا كنت تعاني من الصرع أو أي اضطراب نوبات أخرى، فتحدث مع طبيبك قبل استخدام هذه العشبة. يسبب الثوجون الموجود في الشيح نوبات، خاصة عند الأشخاص الذين لديهم ميل نحو حدوث النوبات.

قد يهمك أيضا: فوائد عود القرنفل للجنس

Leave a comment