تجربتي مع شرب البابونج يوميا

تجربتي مع شرب البابونج يوميا، يعتبر البابونج من المشروبات المفيدة، وهو مشروب مشهور باستخدامه للاسترخاء والمساعدة على النوم وعلاج الأرق، ويمكنك شربه يوميًا للاستمتاع بفوائده المتعددة وفي هذا المقال سنخبرك عنه أهم فوائد الاستهلاك اليومي للبابونج وأهم الآثار الجانبية والتحذيرات التي يجب الانتباه لها قبل البدء في استخدامه.

قد يهمك أيضا: غسول البابونج للمنطقة الحساسة

تجربتي مع شرب البابونج يوميا

يعتبر البابونج خيارًا صحيًا للمشروبات التي يمكنك تناولها يوميًا، فهو من المشروبات العشبية المشهورة بفوائدها الصحية ولعل من أشهر فوائد مشروب البابونج يساعد على الاسترخاء، وعلى النوم وعلاج الأرق، ولن يضرك شرب كوب من البابونج ليلاً قبل النوم وفي المقال التالي سنذكر أهم الفوائد الصحية لشرب البابونج.

  • لا توجد جرعة قياسية للبابونج وقد استخدمت الدراسات ما بين 220 مجم و1600 مجم يوميًا على شكل كبسولات، ولكن الشكل الأكثر شيوعًا هو الشاي ويشرب بعض الأشخاص من 1 إلى 4 أكواب يوميًا.
  • ولصنع شاي البابونج  انقع كيس شاي من البابونج أو أزهار البابونج في ماء ساخن لمدة 5-10 دقائق في كوب مغطى بصحن، ثم اشرب الشاي الناتج عندما يبرد لدرجة أنه يمكنك شربه.

تعرف على فوائد البابونج الصحية 

من أهم فوائد تناول البابونج يوميًا أنه يتيح لك جني الفوائد الصحية الرائعة، ومنها:

  • تم استخدام البابونج كطب تقليدي لآلاف السنين للمساعدة في تهدئة القلق والتوتر وآلام المعدة الهادئة. 
  • يساعد البابونج في تخفيف وجع المعدة، وتحريز المعدة ويخفف من الغثيان والقيء.
  • شاي البابونج يمكن أن يساعد الأطفال على معالجة المغص.
  • إن شطف الفم بمشروب البابونج يمكن أن تخفف الجروح في الفم بسبب علاجات السرطان. 
  • يمكن أن تساعد البابونج في علاج حالات أخرى مثل الإسهال للأطفال، وتخفيف الألم دون ألم، وعلاج القلق، والمساعدات للنوم وعلاج الأرق. 
  • باستخدام البابونج الموضعي على الجلد يمكن أن يساعد ذلك في تهدئة تهيج الجلد ويساعد في التئام الجروح. 
  • وأشار بعض الأبحاث إلى أن استخدام البابونج يمكن أن يكون فعالًا مثل كريم الهيدرو كورتي لعلاج الأكزيما.

قد يهمك أيضا: علاج حصى المرارة بالتفاح

 

ما هي الآثار الجانبية لمشروب البابونج 

يقول معظم خبراء التغذية إن البابونج آمن ولكن يمكن أن يكون له آثار ضارة وآثار جانبية يجب مراقبتها، بما في ذلك:

  • في الجرعات الكبيرة جدًا، يمكن أن يسبب النعاس والقيء.
  • يمكن أن يسبب البابونج رد فعل تحسسي لدى الأشخاص الذين لديهم حساسية من النباتات ذات الصلة في عائلة الأقحوان، مثل عشبة الرجيد أو القطيفة أو الأقحوان.
  • يمكن أن يسبب الاستخدام الموضعي للبابونج في الكريمات إكزيما حساسية وتهيج العينين، وآثار استخدام البابونج على المدى الطويل غير معروفة.
  • يجب استشارة الطبيب قبل تناول البابونج إذا كنت تعاني من أي مشاكل صحية، حيث إن البابونج يحتوي على كمية صغيرة من الكومارين، والتي قد يكون لها بعض التأثيرات الخفيفة على ترقق الدم، ولكن هذا التأثير يحدث عند تناول البابونج بجرعات كبيرة ولفترات طويلة من الزمن. 
  • توقف عن استعمال مشروب البابونج قبل أسبوعين على الأقل من إجراء أي عملية جراحية، وذلك بسبب تفاعلات البابونج المحتملة مع أدوية التخدير.
  • قد يتفاعل البابونج أيضًا مع المكملات الغذائية مثل الجنكة بيلوبا والثوم  والبلميط المنشاري، ونبتة سانت جون، والفاليريان.
  • يجب استشارة الطبيب قبل استخدام مكملات البابونج إذا كنت تتناول الأدوية بانتظام، فقد تتفاعل مكملات البابونج مع:
    • المهدئات. 
    • مرققات الدم. 
    • الأدوية المضادة للصفيحات. 
    • الأسبرين.
    • مسكنات الألم NSAID مثل ايبوبروفين ونابروكسين.

 

وهكذا قد وضحنا لكم في هذا المقال المبسط تجربتي مع شرب البابونج يوميا، وتعرفنا على أهم التفاصيل حول فوائد والآثار الجانبية لمشروب البابونج.

قد يهمك أيضا: تجربتي مع حبوب الجنكة