- Advertisement -

تحليل الشخصية المتناقضة وعلاجها

تحليل الشخصية المتناقضة يقسم علماء النفس الشخصيات إلى عدة أنواع، ومن أهمها الشخصية المتناقضة، ويمكن تحليل الشخصية المتناقضة ومعرفة أسبابها وعلاجها وكيفية التعامل معها كما سنوضح لكم فيما يلي.

قد يهمك أيضا: تحليل الشخصية من التوقيع

تحليل الشخصية المتناقضة

تتعدد أنواع الشخصيات في علم النفس على حسب السلوكيات التي يتعامل بها الإنسان مع المحيطين به من أقاربه وأصدقاءه وجميع من هم حوله في المواقف المختلفة.

يؤثر نوع شخصيتك في تعاملك مع المحيطين بك، كما يؤثر في قدرتك على تحقيق أهدافك، وقد يسبب نوع شخصيتك العديد من المشكلات مع المحيطين بك دون أن تدري.

في كثير من الأحيان يتساءل الإنسان عن سبب وجود مشكلات يعاني منها في حياته مع كل من يتعامل معهم، فيجد مشكلات مع أهل بيته، ومشكلات مع أفراد من أقاربه، ومشكلات مع زملائه في الدراسة أو العمل.

ليس من المنطقي أن يظن السبب وراء كل تلك المشكلات التي يعانيها هم الآخرون بل عليه أن يقف مع نفسه قليلا، ويتساءل عن تحليل شخصيته من سلوكه مع المحيطين به.

غالبا في تلك الحالات يكون السبب هو بعض صفاتك الشخصية، ولعل أفضل الطرق هو أن تعرض نفسك على طبيب نفسي حتى تطمئن على سلامتك، وليس من الضروري أن تكون تلك المشكلات ناتجة عن إصابتك بمرض نفسي.

فمن الممكن أن يكون الإنسان يحتاج إلى إرشادات سلوكية تعينه على السلوك السليم الذي يجب ان يتعامل به في المواقف المختلفة، ومن هنا تأتي أهمية الدراسات والأبحاث العلمية في علم النفس.

فالشخصية المتناقضة يعرفها علماء النفس بأنها تلك الشخصية التي تحمل أفكارا متناقضة يظهر أثرها في أفعاله وسلوكياته في المواقف المتشابهة، فلا يمكن التنبؤ أبدا بسلوكه في أي موقف.

يمكن التعرف بشكل أفضل على تحليل الشخصية المتناقضة من خلال معرفة أسبابها وصفاتها، ومن ثم كيفية التعامل معها وعلاجها.

 

قد يهمك أيضا: تحليل شخصيه حقيقي

تحليل الشخصية المتناقضة

أسباب الشخصية المتناقضة

لعل الأسباب الرئيسية للشخصية المتناقضة تخضع للأثر السلبي لبعض المواقف والخبرات السلبية التي يمر بها الفرد وتؤثر فيه تأثيرا عميقا؟، ومن أهم تلك الأسباب:

اكتساب معلومات وخبرات جديدة مغايرة لما تعلمها الفرد وعرفها في خبرات سابقة، مما قد يصيب الفرد بالتناقض في أفعاله وسلوكياته مع الآخرين.

كثيرا ما يقع الشخص في ضرورة الاختيار بين قرارين أحدهما يتناسب مع أفكاره ومعتقداته ولكنه لا يضمن له الفائدة التي يحتاجها.

وبين قرار آخر مخالفا لكل أفكاره ولكنه يحمل فائدة مادية أو معنوية يحتاج إليه.

سلوك الامتثال القسري تحت ضغط نفسي ما، وهو أن يجبر الإنسان على فعل شيء يخالف أفكاره ومعتقداته بسبب الخوف من أمر ما يؤثر على حياته أو حياة الآخرين.

صفات الشخصية المتناقضة

عند تحليل الشخصية المتناقضة نجد أن هناك عدة صفات تعرف بها، وأهم تلك الصفات:

كثرة التبرير والدفاع عن القرارات التي تتخذها فيما يخص أمورك الشخصية وأسلوب حياتك وتصرفاتك واختياراتك للآخرين.

تجاهل الحقائق، ويظهر ذلك في اتخاذ قرارات متناقضة مع الواقع الفعلي الذي يعيشه الفرد بتبريرات لا تتوافق إلا مع أمولا في خياله وحده، ولكنها لا علاقة لها بالواقع.

الخوف الزائد من ضياع العلاقات بمن حوله مما يجعله يتصرف بسلوكيات مخالفة لأفكاره خوفا من ضياع علاقاته معهم بدلا من مواجهته لهم.

تجنب المواجهة خوفا من الصراعات، فهم دائما يختارون اختيارات مجانبة للاختيار الصحيح لمجرد أن الطريق الصحيح سيدفع بهم للمواجهة، وقد تكون تلك الطرق أكثر صعوبة من غيرها.

تحليل الشخصية المتناقضة

كيفية التعامل مع الشخصية المتناقضة وعلاجها

لعل التفسير لحقيقي وراء السلوكيات المتناقضة عند تحليل الشخصية المتناقضة هو خيال وأفكار الشخصية المعاكس للموقف، فالشخصية المتناقضة تمتلك خيالا وتصورات مناقضة للواقع.

فعادة ما يكون عند الشخصية المتناقضة أفكارا سلبية تجاه المواقف الإيجابية، وأفكار إيجابية في المواقف السلبية؛ لذلك تظهر تلك السلوكيات المتناقضة بسبب تلك الأفكار المعاكسة للواقع.

نستطيع من خلال ما سبق التعرف على كيفية التعامل مع الشخصية المتناقضة وعلاجها بما يلي:

ضرورة العمل على تغيير الأفكار والخيالات المتناقضة مع الواقع من أجل تقليل التناقض في السلوك.

كما يمكن أن يطلب منه أن يتوقف عن التصرف بسلوكيات تخالف أفكاره، ويتصرف بالطريقة التي تتناسب مع أفكاره حتى لا يقع تحت ضغط نفسي كبير فيما بعد.

أن يتعلم طرق جديدة من أساليب الحوار والمناقشة وبعض المبادئ الهامة في التعامل مع الآخرين وفيما يخص الحريات بدلا من أسلوب المجاملة او الهروب أو التبرير الزائد عن الحد مما يدفعه للتصرف بسلوكيات متناقضة.

 

قد يهمك أيضا: أسئلة تحليل شخصية مع الإجابات