تربية الولد والبنت , هل هناك فرق؟

 ا. غادة نظيم

imadhhge001.jpg

أجمع علماء تربية الطفل وأساتذة الطب النفسي.ان الفروق الموجودة في التركيب الجسماني والعقلي بين الاولاد والبنات هي السبب في الاختلافات التي نواجهها في التعامل مع ابنائنا

اولا :الدماغ و المهارات العقلية

١- ان تركيبة الدماغ عند الاولاد  مختلفة عن البنات ، وكذلك العمليات الكيمائية في أجسامهم وهرموناتهم؛ مما يؤثر على الاختلافات السلوكية والمهارات العقليه  بين البنت والولد.

2- نمو دماغ الولد يتطور أبطأ من نمو دماغ الفتاة، حيث ام النصف الأيسر من الدماغ عند الاولاد، والذي يتحكم في التفكير ينمو ويتطور بشكل أبطأ من الجزء الأيمن الذي يتحكم بالقدرة على إدراك مواقع الأشياء، وارتباطها بعضها ببعض.

3- الاولاد يتمتعون بقدرة أكبر على التحليل، ويبرعون في مجال الرياضيات، في حين تتراجع قدرتهم في مجال اللغات والقراءة.

4- نصفي الدماغ عند الفتاة ينمو ويتطور بشكل متوازن أكثر، مما يزودها بقدرة على استخدام نصفي الدماغ؛ فنجدها تبرع في نشاطات متعددة مثل القراءة واللغات كما ان دماغ البنت يعمل طوال الوقت تقريباً مما يجعلهن أكثر براعة في القيام بعدة أمور في وقت واحد.

ثانيا :الدماغ والاختلافات السلوكية والحركية


imahhhge002.jpg

١- دماغ البنات يفرز كمية أكبر من السيروتونين الذي يكبح العدوانية، ودماغ الاولاد يفرز مزيداً من التستوسترون الذي يتحكم في العدوانية ويطلقها.

٢- يفضل الاولاد تركيز اهتمامهم على مهمة واحدة، وتأتي ردات أفعالهم عنيفة أكثر إذا ما قاطعهم أحد.

٣- نشاط البنات يصل ببطء أكبر إلى قمته، وهو أقل من نشاط الاولاد. لكنه يدوم لوقت أطول.

٤- الاولاد يبتكرون ويلعبون ألعاباً تتطلب مساحة أكبر، ويحتاجون للهواء الطلق أكثر من الفتيات.

٥ – سرعة قوة الملاحظة والانتباه أوقد يتسبب احيانا في التشتت عند الاولاد اعلي منه عن البنات

٦ – يدرك الاولاد المعلومات البصرية التي يتلقونها من العين اليسرى، والتي تُغذى بالمعلومات من النصف الأيمن من الدماغ ، أما البنات تعتمد على حواسهن الخمس أكثر من الصبيان

٧ – الاولاد الذين يشعرون بالأمن والكفاءة يسعون إلى الاستقلالية في وقت أبكر من البنات ،  كما ان بعض الاولاد يسعون إلى اللعب بخشونة وعنف؛ لأنهم يرون أنفسهم أقوياء جسدياً.

السلوك والطاعة

imadhhge003.jpg

* في العادة، تميل البنات إلى “الطاعة” أكثر من الأولاد عندما يتعلق الأمر بالانضباط والأوامر والطاعة. اما الاولاد فهم متسرعين أكثر من البنات في تلك المرحلة السنية. و يستجيبون أسرع للتفاعل الجسدي أو عن طريق اللمس.

* البنات يتكلمن أولًا، والأولاد يتفوقون على البنات في القدرات الجسدية والحركية.
* يميل الأولاد إلى التشنج والركل والحركة أكثر من البنات. وكذلك يميل الأولاد إلى الهياج والتصرفات العدوانية أكثر. الرغبة في المخاطرة تسعد الأولاد أكثر، وهذا الأمر يجعل الأولاد أكثر ثقة بالنفس، وربما يجعل البنات أقل ثقة في نفسهم

العاطفة والمشاعر :

* الأولاد في هذا السن الصغيرة عاطفيين أكثر من البنات. فالدراسات تؤكد أن الأولاد ينفعلون أسرع من البنات ويأخذون وقتا أطول في محاولة الهدوء والتخلص من الانفعال. حتى لو بدا أن ابنك يميل للهدوء وابنتك تحبط أسرع، فقد يكون الابن يواجه احباطًا وضغطًا أكبر ويداريه. فالأولاد يميلون لعدم التواصل والتعبير عن مشاعرهم، عكس البنات الذي لديهن قدرة أفضل في التعبير عن مشاعرهن.
 
* الأولاد يميلون للشجاعة والتحدي. ويعبرون عن الخوف بدرجة أقل كثيرا. وهذا معناه أنهم يستجيبون أقل لأي محاولات أو تعبيرات توجه للتخويف أو التحذير. وعليه، سوف يتجاهل ابنك تحذيرك ويستمر فيما يفعله، بينما تستجيب ابنتك.

imadhhge004.jpg

وعلي ذلك يمكننا ان نفهم لماذا تجد الامهات اختلافا كبيرا في التربيه بين الابناء او اختلافا في المهارات والقدرات العقليه والرياضية والسلوكية
كما اننا لا نتجاهل تأثير البيئة المحيطة وأسلوب التنشئة الذي يتبعه الاهل مع ابنائهم وبناتهم في تشكيل سلوكياتهم وتوظيف مهارتهم في الحياة.