- Advertisement -

تشقير الحواجب للحامل (فوائده – أضراره)

يعتبر الحمل من أصعب الفترات التي تمر بها أي امرأة، وغالبًا ما تشعر المرأة خلال هذه الفترة بالاكتئاب والملل، لذلك تلجأ إلى بعض الحلول الجمالية مثل تغيير لون الشعر والحواجب باستخدام صبغات مختلفة بحثًا عن التجديد، ولكن هل يصح تشقير الحواجب للحامل  في هذه الفترة؟ وهل له أضرار على صحة جنينها؟ في خلال هذه المقالة سنقدم لك جميع الإجابات والأراء الطبية التي تحتاجينها حول تشقير الحواجب للحامل .

قد يهمك أيضا: تاتو حواجب ميبلين

تشقير الحواجب للحامل

اختلفت الآراء الطبية في تأثير مشقر وصبغة الحاجب على الجنين؛ وذلك لأن الصبغة تحتوي على مواد كيميائية ضارة قد يمتصها الجلد وينتقل إلى الجنين، وهذه المواد قد تؤثر بشكل أو بآخر على تكوين أعضاء الجنين المختلفه وأهمها الرئتين، لذلك فسوف نقدم لكم الآراء الطبية على هذا الأمر فيما يلي:

الرأي الأول:

نظرًا لأن المواد الكيميائية المستخدمة في صبغات ومشقرات الشعر الحديثة الدائمة وشبه الدائمة ليست سامة كما كانت من قبل، فمن الآمن صبغ الحاجبين أثناء الحمل، كما أن كمية المواد الكيميائية في صبغات الحاجب والرموش قليلة جدًا وأقل من المحتمل أن تسبب أي ضرر لك ولجنينك، خاصة وأن جسم الجنين لا يستطيع امتصاصه من خلال مجرى الدم.

ومع ذلك، تشير بعض الدراسات إلى أنه يجب توخي الحذر خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل وعدم استخدام صبغات الشعر، لأن صبغات الشعر تحتوي على بعض الأبخرة الضارة واستنشاق هذه الأبخرة يمكن أن يعرض صحة الجنين للخطر.

الرأي الثاني:

الحمل مرحلة حساسة للغاية، ولا بد من عدم تعرض الجنين لأي أبخرة أو مواد كيماوية تضر بصحته.

خاصة أن نظام جسمه يكون غير مكتمل، فلا يحمي نفسه من المواد الكيماوية.

ويجب ألا تستخدم النساء الحوامل صبغات و مشقرات الشعر أثناء الحمل أو حتى الثلث الثاني من الحمل.

لأنها قد تؤثر على السائل الأمنيوسي المحيط بالجنين، لذلك يجب على المرأة الحامل دراسة عدم استخدام صبغات الشعر.

الرأي الثالث:

نعم، يعتبر تشقير الحواجب ضارًا بالمرأة الحامل، مثل صبغ الحاجبين تمامًا.

لأن الأكسجين الموجود في بودرة التبييض يضر بالجنين في حالة استنشاقه، لذلك لا ينصح باستخدامه طوال فترة الحمل.

كما أن أغلب المواد التى تستخدم للصباغة أو كيماويات التبييض  يمكن أن تضر بالجنين.

خاصة في المرحلة الأولى من الحمل، لأنها من أول مراحل تكوين الجنين وأعضائه الحيوية ونمو أعضائه.

لذلك لا تستخدمي بودرة تشقير الحواجب أثناء الحمل.

تشقير الحواجب للحامل

قد يهمك أيضا: تاتو حواجب

أضرار تشقير الحواجب للحامل

حتى الآن لم يتم  إثبات أو نفي ما إذا كان من الممكن امتصاص منتجات التبييض في الدم مما يضر بالجنين، ووفقًا لنتائج بعض الدراسات، فإن الإجماع الحالي هو أن هذه المواد يتم امتصاصها نسبيًا على الجلد بنسب صغيرة، وبالرغم من ذلك فإنها قد تشكل خطراً على صحة الجنين، لكن بالطبع يجب استشارة الطبيب قبل استخدام أي من منتجات التبييض على بشرتك لما لها من أضرار على صحتك أيضاً مثل:

  • زيادة إفراز الهرمونات الأنثوية.
  • مشاكل في التنفس .
  • الشعور بالقيء أو الغثيان.
  • احتقان الثدي.

لذلك فمن الأفضل تجنب تشقير حاجبيك أثناء الحمل للتأكد من عدم وجود مضاعفات أو آثار جانبية، وهناك بعض الطرق الطبيعية البديلة التى يمكنك تشقير حاجبيك من خلالها سنذكرها أدناه.

بديل التشقير للحوامل

إذا كنت ترغبين في تبييض الحواجب أثناء الحمل، فإليك بعض الطرق الطبيعية التي يمكنك استخدامها، ولكن قبل استخدامها يجب استشارة طبيبك وهي:

  • مزيج الليمون والعسل .
  • عصير الطماطم الطازج.
  • عصير الطماطم لب البابايا مع الحليب أيضًا عامل تبييض جيد آخر لما له من فوائد كبيره ورائعة على بشرتك وحاجبيك حيث يعمل على تفتيحها بالإضافة لمنحك ترطيباً رائعاً.

قد يهمك أيضا: بودرة ميك اب فور ايفر