تعرفي على أسباب الأرق و كيف يمكن التغلب منه؟

الضغط النفسى وادمان الكافيين أهم الأسباب وتجنب القيلولة أفضل الحلول

 

 

الأرق المزمن يمنعك من الراحة ويصيبك بالتوتر

هل تعانين من الصعوبة المستمرة في النوم وتهاجمك نوبات الأرق  من ان لأخر ؟ هل تساءلتى عن الأسباب التي تجعلك لا تستطيعين نيل قسط واف من الراحة بالليل ؟

“حرة” تعرض لك أسباب الأرق الليلى العضوية أو النفسية ،وما الفرق بين الأرق و نوبات صعوبة النوم العابرة التي قد تهاجم معظم الأشخاص ، كما تقدم لك بعض النصائح كى تنعمين بنوم هادئ وتتخلصين من الأرق

النوم الهادىء سر النمو الصحى للرضع

 ساعات النوم الطبيعية

تختلف عدد ساعات النوم من شخص لأخر بحسب حاجة الجسم ، الا أن كل فئة عمرية تختلف في معدل نومها . فان ساعات النوم للبالغين والناضجين  حيث لا يحتاج الجسم سوى للراحة المتوازنة ، ليستطيع إتمام عمله ومهامه براحة ،وعادة لابد ألا تزيد عن ثماني ساعات تجنبا لتعرض الجسم للأرق والخمول ، وكثير من الدراسات العلمية بينت أن المراة تحتاج لعدد ساعات نوم أطول خاصة في أيام الدورة الشهرية حتى لاتصاب باكتئاب أو ارهاق مزمن .

هناك فارق بين نوبات الأرق المزمنة التي تمنع الجسم من التمتع بالنوم خاصة وأنها تتكرر من يوم لاخر ، و بين صعوبة النوم  التي قد تهاجمك ليلة أو ليلتين على الأكثر ولكنك تستطيعين بعدها النوم العادى

أعراض الأرق المزمن:

وهناك دلائل على اصابتك بالأرق المزمن أهمها:

  • عدم القدرة على أخذ قيلولة الظهيرة رغم التعب الشديد
  •  صعوبة النوم الليلى دون سبب و الاستيقاظ المبكر دون القدرة على النوم بعد ذلك ،
  • الشعور بعدم القدرة على التركيز في أعمالك المنزلية أو في وظيفتك
  •  العصبية والغضب الشديدين مما يؤثر على محيطك العائلى وصداقاتك .

 الأسباب العضوية للأرق  :

هناك الكثير من الأسباب العضوية المرتبطة بامراض معينة قد تكون الدافع وراء الأرق ولابد من استشارة الطبيب لعلاجه ولعل أهمها :

الحساسية أبرز موانع النوم الليلى

 

الحساسية المختلفة :

تعد الإصابة بالحساسية أحد أهم أسباب الأرق كحساسية الأنف أو الجلد ،وتشمل أعراضها حكة الجلد واحتقان الأنف  مع الرغبة المستمرة في الكحة والعطس، وبالطبع فان كل تلك الأسباب تمنعك من النوم الهادىء ليلا لذا فانه عليكى المواظبة على تناول الأدوية وتناول السوائل الدافئة لترطيب الأنف ومن ثم التنفس بسهولة .

ألم المفاصل :

من أسباب الأرق التهاب المفاصل ووجع القدمين والظهر خاصة بفصل الشتاء ، حيث أن وجعهم يسبب ألما شديدا يصعب تحمله مما يمنع النوم ويجعلك تشعرين بالأرق صبيحة اليوم التالى ، ولهذا ينصحك الأطباء بالمداومة على كمادات المياه الساخنة والدهانات الطبية ، فضلا على عدم التعرض لتيارات الهواء الباردة والتي قد تزيد ألامك ومن ثم أرق الليل .

ضيق التنفس من أسباب الأرق

صعوبة التنفس في الليل :

يصاب الكثير من الأشخاص بمتلازمة انقطاع النفس أثناء النوم ، فيستيقظون فجأة ودون سابق انذار لشعورهم بعدم القدرة على النوم وتعرض حياتهم للخطر ، وتتراوح شدتها مابين الخفيف والخطير ، ولكن عليكى اذا ما أصابتك تلك الحالة استشارة طبيبك الخاص.

وهناك أسباب نفسية :

نوبات الاكتئاب :

يعمل الاكتئاب على جعل المخ في حالة نشاط دائم مما يؤدى لاضطرابات النوم ، كما يجد الشخص نفسه عاجزا عن الشعور بالاسترخاء أو الراحة الليلية ، وعادة مايصاب المراهقون أو النساء بالاكتئاب الليلى خاصة في ظل مضادات الاكتئاب التي قد تؤدى الى التشويش العقلى  والتأثير على النوم الجيد .

التوتر والضغوط النفسية العقبة وراء نومك

الضغوط النفسية :

تسبب الضغوط النفسية بشأن العمل او الصحة أو المال قلقا دائما ، حيث يجعل من الصعب على الشخص أن ينعم بنوم هادىء، وقد يسبب فقدان أحد الأحباء أو الوظيفة الى خلل في التفكير وهذا بالطبع يزيد من حدة الأرق ، وقد تعانى المرأة المطلقة من الأرق خاصة بعد طلاقها الفوري فتبدأ في التفكير المستمر في المستقبل.

طرق بسيطة لعلاج الأرق:

تجنبى القيلولة بقدر الإمكان :

تساعد قيلولة الظهيرة على ازدياد نوبات الأرق حيث أنها تحرمك من النوم الليلى ، واذا ما لم تستطيعى التغلب على شعور الإرهاق الذى ينتابك في ساعة الظهيرة ، يمكنك أن تنامى لمدة لاتزيد عن النصف ساعة، حاولى أن تقومى ببعض الأنشطة التي تساعدك في الانصراف عن النوم كالمشى في الهواء الطلق أو ممارسة لعبة محببة .

الرياضة تنشط ذهنك وتجعل جسمك في استرخاء

مارسى نوعا من أنواع الرياضة :

تعمل الرياضة على جعل الجسم في حالة نشاط أثناء النهار حيث تساعدك على كسب نوم صحى ، ولكن احرصى على ممارستها قبل النوم بأربع أو خمس ساعات على الأقل ، وتعد رياضة المشى هي الأنسب على الاطلاق لأنها تساعد على استنشاق الهواء النقى وتعطى للمخ حالة من الاسترخاء.

ادمان الكافيين يخلق حالة من اليقظة

ابتعدى عن تناول الكافيين :

تجنبى تناول القهوة والمشروبات التي تحتوى على الكافيين لأنها تجعل المخ في حالة من النشاط وعاجز عن النوم الهادىء، استبدليها بمشروبات أخرى تخفف من توترك كالقرفة والينسون ويستحب تناولها قبل النوم ابتداءا من فترة الظهيرة ، وقد أثبتت الأبحاث العلمية أن الشيكولاته لها نفس أثر القهوة في التقليل من افراز هرمون السيروتين الذى يساعد على الراحة