تخزين الأشياء غير الضرورية .. مرض نفسي تعرفي علي أعراضه

التجميع المفرط لأغراض غير ضرورية وتجنب الاختلاط مع الناس أبرز أعراضه +33336

اذا كنتى واحدة ممن يهوون تخزين الأشياء غير الضرورية والاحتفاظ بها حتى لو كانت عديمة الفائدة ، مما قد يسبب الفوضى بمنزلك فان ذلك يعرف باسم الاكتناز القهرى.

يعانى الكثيرون من عدة أمراض نفسية غريبة ، لعل أهمها فوبيا تجميع الأشياء والمعروف باسم الاكتناز القهرى والذى قد تتطور أخطاره بعد ذلك لتؤدى الى الوحدة والصراعات داخل العائلة ، وتعد النساء أكتر الفئات معاناة من هذا المرض خاصة اللاتى يملن الى حب امتلاك الأشياء .. حرة  تستعرض لكى أسباب ظهور المرض وأعراضه المختلفة ، وكيفية الوقاية من أخطاره ، ومتى تلجأين لطبيبك النفسى لاستشارته..

 

تعريف المرض وأسباب الإصابة به:

يرى أطباء النفس أن الاكتناز القهرى يعود للصعوبة في التخلي عن الأشياء الخاصة حتى لو كانت تافهة ، ايمانا بأن تلك الحاجات لها قيمة وربما نحتاجها يوما ما ، وبالطبع فان ذلك يؤدى لفوضى عارمة ويجعل من الصعب والخطر العيش في غرفة مكدسة غير مرتبة .

وقد يوقعك حظك العثر في غرفة مليئة بالصحف أو الطوابع البريدية أو حتى الأثاث المنزلى ، فسرعان ماتشعر بالاختناق وافتقاد الراحة النفسية.

وهناك الكثير من الأسباب التي تؤدى لذاك المرض أهمها وجود خلل في جينات الدماغ ، أو بعض الأحداث الحياتية التي تسبب التوتر وتدفع الشخص للاحتفاظ بكافة حاجاته الشخصية الهامة أو الغير هامة ، والبعض يرى أن الخوف من الفقدان سببا مقنعا للإصابة به.

ترتيب الأغراض بشكل منظم أحد حلول المرض

 

 

أهم الأعراض:

تتباين الأعراض من شخص لأخر ولكنها عادة ماتكون الإحساس بضرورة الاحتفاظ بالأغراض والغضب بمجرد التفكير في الاستغناء عنها ، مما يؤدى لتراكم الفوضى في الغرف لدرجة يصعب استخدامها ، فضلا عن التجميع المستمر لأغراض لامكان لها .

والبعض يعتقد أنه سوف يأتي وقت وتصبح تلك الأشياء نادرة ويصعب الحصول عليها بعد ذلك، فيشعرون بالأمان بوجودها.

الا أنه من الخطير أن تنتج تراكمات نفسية كميل نحو عدم الدقة وتجنب الاختلاط المباشر مع الناس ، إضافة لتراكم القمامة والنفايات الغير صحية مما يسبب بعض الأمراض .

 

عوامل خطر الإصابة بالمرض:

يبدأ ظهور الاكتناز القهرى في سن الحادية عشر ويتفاقم بمرور السنوات ، ويتمثل خطره في كون الشخص لايرغب بالاندماج مع أشخاص لا يحملون نفس هوايته كما يصابون بالقلق المرضى والهواجس الغير مبررة ، ويحذر الأطباء أن التردد والحيرة في اتخاذ القرارات لازمة من لوازم المرض.

الا أن الخطر الأكبر يتمثل في الإصابة بنوبات الاكتئاب والوسواس القهرى ،والتي قد تتحول لاضطرابات عقلية كالخرف أو الهلاوس السمعية والبصرية

الوسواس القهرى أحد مضاعفات المرض

 

كيفية التخلص وتلافى أخطاره:

يشعر المريض بأن جمع الأشياء يشعره بالراحة والأمان ، واذا ما أجبروا على التخلص من حاجاتهم فانهم سرعان ما يقدموا على الاحتفاظ بأشياء أخرى ، لذا فان معرفة السبب الرئيسى لتكديس الأشياء يعد أكثر الطرق فاعلية للعلاج ، كما أن مساعدته على ترتيب الأشياء بطريقة منظمة ولا تشغل مساحة كبيرة حلا فعالا ، ولكن الأهم تعويد المريض على جلسات الاسترخاء الذهنى والبدنى.