- Advertisement -

“ثقة تهز جبال” كتبته إيمان مصطفى

الحياه غريبة…. تحمل غرابتها بين طياتها، بنلاقيها متغيرة …… متجدده ،ومش ثابته علي حال، زيها زي الناس ،وفي ساعه تأمل بدور جوايا علي حاجات وبكتشف بتفكر اني اتبدلت بشكل يخوف …..وفي لحظتي التامليه دي بتفلسف وبتكلم عن عمق الطبيعه البشريه العجيبه، اللي كل ما الزمن بيمر بينا بنتغير وبنشوف فرق كبير بدرجة تحير ……ما بين فينا دلوقتي وزمان ،وكمان ما بين حالي وانا في مشكلة وبعد ما المشكلة بتعدي…..وبلاحظ أننا أقوياء جدا لكن القوه دي بشوفها جايه من عند ربنا.

بنلاقي الحياه بتكشفلنا عن انيابها ،وبتبين قسوتها وضراوتها علي شكل مشكلة معينه، بتظهر في حياتنا ……زي خيانه من حبيب أو فقدان شخص عزيز أو خسران وظيفه أو مال وهكذا … بتكون حاجات صعبه جدا علينا.

ولما مشكلة صعبه بتمر في حياتنا ،مشكلة بتكون خارجه عن إرادتنا ،بنكون عاجزين علي حلها أو حتي أي حد من المحيطين بينا عاجز بردوا علي الحل ،وخلاص مفيش أي حل والموضوع جاب آخره ،فلو الإنسان دا ضعيف الإيمان بالله …….مش واثق أن في حل أو حتي أن الحياه كفيله بمشكلته، مش مدرك أن الزمن هيحلها بعد فتره …….فبنلاقيه اول شيء بيسعي ليه هو…… الإنتحار ………والانتحار دا بيدل علي ضعف الإيمان بالله ،وكمان انعدام الاراده والثقة عند الإنسان .

اما الإنسان المؤمن ،فربنا بيلهمه الصبر والقوه علي تحمل مشكلته، وبنلاقي الإنسان الصابر دا مش انسان من فولاز أو عنده قدره حديدية علي أنه يتعايش ….وفي كارثه في حياته ،لكنه انسان ربنا بيمنحه قوه الهيه علي التحمل ……قوه تفوق كل القوي البشريه الضعيفه الهشة اللي من أول مشكله أو بعد ضغط بتضعف وتتكسر.

ويمكن في لحظتي دي بعترف بأن مفيش حد سعيد سعاده مطلقه ،مفيش واحد أو واحده مستحوذين علي الفرح الكامل ……الحياه شغاله تجرح وتشوهه في الكل……. مش سايبه حد في حاله ،بشوفها متسلطه لدرجه أنها مش عاوزه تسيبنا فتره كامله في حياتنا من غير مشاكل وهموم.

الغني     الفقير     صاحب العربيه        واللي ماشي علي رجليه       اللي بياكل في افخم المطاعم        واللي بيقضي عشاه نوم          اللي لبسها علي طول علي الموضه       واللي معندهاش غير طاقم واحد     كل دول الهم مسيطر عليهم باختلاف أشكال الهم دا وكمان درجاته.

لازم نحمد ربنا علي كل حال، ولأول مرة بكتشف اهميه الإيمان بالله ….بجد شعور جميله ،بتحس في طمأنينة جواك ……طمأنينة غير قابله لأي فزع دنيوي صغير ……حاجه جوالك بتعطيك راحه وسكون وأحساس بأني في ايد أمنيه ،ومحدش هيقدر يحطمني طالما ربنا معايا ،ومهما بعد الخير عني…… أحساسي بيقولي في نهايه المطاف هافوز بيه وهافرح في النهاية.

اللي عاوزاه أقوله أن البعد عن ربنا دا شيء بشع ….منافي لفطرتنا اللي اتخلقنا علشانها واللي هي العباده والإيمان بالله،  البعد دا مش بيخلي حياتك احسن بالعكس ،في الطريق ربنا بيلهمك صبر وقوه تقدر بيهم تهد جبال من المشاكل……… ثق فيه وهو مش هيخذلك.