- Advertisement -

جيهان جمال تكتب “ترفق”

.تٓرفق
أنت في أعظم أيام وروائح النفحات ..

أنت في أيام الرحمة .. والمغفرة .. تٓرفق بحالك ، وحٓال من حٓولك .. تٓرفق ولا تٓقهر أٓى من فروع الشٓجرة مهما بالغ الطٓقس المُتقلب في قٓسوته وأشتدت رياح العٓصف بها

فٓتراخت معظم أوراقها وأغمضت عين الحياة فيها .. حين غابت عن أيامها الشمس .. وتواري عنها القمر فأظلمت لياليها

ومٓال العود الأخضر الذاهي مُنكسراً .. حِين غاب عنها راويها .. وكٓاد أن يٓقتلها الظمأ .. فٓجٓفت أوراق الشٓجر ولربما يصير بعض أوراقها ذٓابل حين تراه بعد أن جفي الأحباب

فبات لون الْحُزْن هو الظاهر فِيهَا .. فارفق بحالها قبل أن تجف أوراقها وتتساقط علي الأرض ..

ولكنها قبل أن تسقط على الأرض تٓنظر لعين الحياة تآبى السقوط .. مازالت واقفة .. ومازال جذعها ضارباً بقوة في الأرض الطيبة .. إذ رُبما لُطف خٓفي يٓزور بعض من أوقاتها ويُلون أيامها القٓدر !

تٓشبس بِجِذْع الشٓجرة .. وارويها بالماء المغموس في حنان الصابرين .. طيب بخاطر ذاك العود الأخضر الذي إنكسر خاطره .. وتمايل حين غاب عنه المُعين .. إمسح علي جٓبين اليتيم وأمنه من خوفه

.. طٓيب به ومعه خاطر أيامه .. ولياليه التي غابت فيها الشمس وتواري عنها القمر وأٓلحق بركٓاب صُحبة رسولنا وكٓافل اليتيم في جنة الكٓريم

.. وتٓرفق تٓرفق حتي وأنت في جُل أحزانك .. وتٓسامح وأٓغفر .. وأرحل في هدوء مُصطحباً قافلة الدعاء لك وللجميع بظهر الغيب وتٓرفق

تٓرٓفق .. بنفسك وطٓيب خٓاطرك .. ودٓع الدٓمع يٓفيض علي كُل جوارحك ولا تُكابر .. تٓرفق وأنزوي بين طيات رٓوحك وفضفض . تٓرفق وطبطب علي كُل مافيك بذكر الله وأطمئن ” ألا بِذِكْر الله تٓطمئن القلوب ”

تٓرفق بإنسانيتك وصالحها كٓي تستطيع أَن تٓترفق بمٓن حولك .. ولا تسمع ذاك الصوت القاسي الذي يوسوس لك كُن قوياً فالبكاء لغة الضعفاء !

أنت بالفعِل قوي وأقوي من كُل المُدعين .. فأنت حِين تُفسح الدمع مع نفسك كي تُفرغ القلب من أوجاعه المُتفرقة وتٓغتسل .. أنت تتطهر ..وتٓغسل الروح .. أنت تحيا من جديد سامحاً لهذا البراح بإستقبال فٓرح جديد .. تٓرفق ..

.. افسح الدمع متنفسه .. فالقلب لا يمتلئ بالافراح ما لم تفرغ أحزانه ..!! وتٓرٓفق