حبوب منع الحمل.. بعد نجاحها مع النساء، هل حان الوقت لاستخدامها من قبل الرجال؟!

بعد أن تم اكتشاف حبوب منع الحمل لدى النساء في أوائل القرن الماضي، هل حان الوقت لحبوب منع حمل الرجال؟!

قصة حبوب منع الحمل لدى النساء

يرجع فضل اكتشاف حبوب لمنع الحمل إلى جريجوري بنكوس الذي توفي في بداية القرن الماضي، غير أن الانتشار الواسع الذي لحبوب منع الحمل كان بسبب الناشطة النسوية مارغريت سانغر، في عشرينيات القرن الماضي، حيث آمنت أن حبوب منع الحمل وسيلة ضرورية في طريق المساواة بين الجنسين، ورغبة منها في فتح مجالات العمل العام أمام غيرها من النساء، ولذلك حثت العلماء على تطوير وتسهيل عملية انتاج حبوب منع الحمل التي وضع بذرتاه جريجوري بنكوس.

حبوب منع الحمل
مارغريت سانغر

ومنذ ذلك الوقت يتم تطوير وسائل منع الحمل، بشكل مستمر، فضلًا عن إحداثها ثورة اقتصادية واجتماعية، وتعزيزها لدور النساء في المجتمع والنشاط العام، خصوصًا ان حبوب منع الحمل هي الآلية الأكثر أمانًا، وصحيةً ضمن كل وسائل منعا الحمل، التي تتنوع بين العمليات الجراحية لدى النساء والرجال، أو من خلال الواقي لدى الرجال، ولكن تظل حبوب منع الحمل هي الأكثر أمانًا ضمن وسائل المنع الاخرى غير الجراحية.

حبوب منع الحمل
لم يعد الزواج عائقًا أمام النساء لاستكمال التعليم والمشاركة في المجتمع

وفي ذلك السياق أصبحت المسؤولية الأخلاقية للإنجاح تقع على كاهل المرأة، فمن جهتهن يتم السيطرة بشكل أكبر على قرار الحمل أو انعدامه، وهو الأمر الذي أدى إلى انتشار حالات طلاق بسبب اتخاذ قراراغير مرغوب فيه بالنسبة للشريك الآخر.

هل حان الوقت؟!

وإذا كانت حبوب منع الحمل لدى النساء أحدثت ثورة اقتصادية واجتماعية في القرن الماضي، فهل حان الوقت للرجال أن يشاركوا في اتخاذ قرار أكثر أمانًا من الواقي الذكري.. هذا ما ستجيب عنه الأيام، أما بالنسبة لمجموعة “LA Biomed” فالأمر مرهون فقط ببعض الوقت، حتى تبدأ منتجات منع حمل يستخدمها الرجال في الانتشار في الأسواق.

حبوب منع الحمل لدى الرجال

فقد قامت مجموعة الأبحاث الغير ربحية بنشر دراستين واعدتين تتعلقان بمستقبل وسائل منع الحمل للرجال .

ومجموعة “LA Biomed”  لديها حبوب منع حمل فموية، تم تطويرها مؤخرًا، وثبت أنها صحية وآمنة للاستخدام وذلك من خلال التجارب الأولية، وكذلك تمتلك المجموعة كريم لمنع الحمل يستخدمه الرجال موضعيًا على الكتف بشكل يومي  وثبتت فعاليته في تجارب أولية موسعة كذلك.

حبوب منع الحمل
هل حان وقت الرجال!؟

 وتستعد مجموعة “LA Biomed” للإشراف على تجارب للكريم المانع للحمل  في 9 مناطق حول العالم، وذلك بالتحالف مع المعاهد الوكنية للصحة الأمركية، بينما تُختبر فعالية حبوب منع الحمل معمليًا، بشكل متواصل في مقر المجموعة بولاية كاليفورنيا.

وتأتي هذه الاستعدادات في سياق الاهتمام الجماهيري الكبير بحبوب منع الحمل للرجال، وذلك بعد انتشارها عالميً بين النساء في القرن الماضي، حيث يعد هذا الإجراء واحدًا من  التحركات النادرة الملموسة التي تتيح منتج هام للمستهلكين، قد يقوم بتغيير الشكل الاجتماعي الذي نراه حاليًا، كما حدث حيال انتشار حبوب منع الحمل لدى النساء.

حبوب منع الحمل
اختبار الحمل

وصرحت الدكتورة كريستينا وانغ، الباحثية والمدرسة في جامعة كاليفورنيا – لوس أنجلوس: إن الكريم وكذلك الحبوب المانع للحمل ستعد من أكثر الخيارات نجاحًا، إن لم تكن أفضل الخيارات حقًا

نتائج الاختبارات الأولى

وقد أثبت الكريم أو الجل، فعاليته الكبيرة بعد 6 أشهر من الاختبارات حيث تساوت فعاليته مع فعالية موانع الحمل لدى النساء، فهو مزيج من هرمون التستوستيرون والبروجيسترون، . ويتم وضعه على الكتف،  اعتبارًا أنه أقل عرضة للاتصال بالنساء أو الأطفال.

وعلر الرغم من بعض الأضرار التي ظهرت في التجارب الأولية، تقول الدكتورة وانغ: إن فوائد الهلام تتمثل في امتصاصه سريعًا من خلال الأوعية الدموية تحت الجلد، ومن ثم يتم إطلاقه في الدم. ويعمل على وقف الحيوانات المنوية، في حال تم وضعه بشكل يومي.

حبوب منع الحمل
قرار الحمل أصبح اختيار الطرفين

حيث سيتم إعطاء تجربته على الرجال في 9 مناطق مختلفة عبر 4 قارات، وهي أمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية وإفريقيا وأوروبا.

هذه المؤشرات قد تفيد إلى أن عملية انتشار هذه الوسائل في السوق لن تستغرق أكثر من عامين في حال نجاحها وعدم ظهور أي أعراض جانبية، لكن هل سيحدث هذا تغييرًا اجتماعيًا؟! 
هذا ما سنعرفه مع الوقت.

اقرئي أيضًا: ظاهرة جديدة إكتشف الأطباء إمكانية الحمل فوق حمل , إليك التفاصيل