حتى تحصلى على النجاح.. لماذا لابد من مخالفة المجتمع ؟

لا تكافح من أجل إرضاء الأخرين او الحصول على ثناءهم

الشغف يقتل الروتين ويساعدك على الابداع

كثيرون يعلقون نجاحهم على راى المجتمع وحكمه عليهم ، وليس هذا عيبا أو نقصا بداخلهم فقد تربى معظمنا على ذلك ، واذا ما كان الحكم سلبيا فانه يصبح انطباعا لا تغيره المواقف أو الظروف مهما مرت السنون ، بل والمحزن أن نؤمن بذلك الحكم ونقتنع به فيعيقنا عن صنع مستقبل مشرق أو الاقبال على النجاح.

لذا فمن المهم التخلي عن أحكام الاخرين وعدم التشبث بها بل وفى بعض الأحيان لابد من مخالفتها ، حتى نشعر بالحرية ونتحرر من القيود التي يفرضها المجتمع علينا ، ولننعم بالشغف والابداع اللذان حرمنا منهما طيلة سنوات عديدة .

لا تقيدى نفسك بنظرات المجتمع او رضاءه عنك

شغفك يولد ابداعك :

ولكن كيف تستطيعين الخروج من سجن المجتمع ؟ ، في البداية لابد من طرح بعض الأسئلة على نفسك أهمها ماالذى تحبيه حقا سواء من وظائف أو تطلعات مستقبلية ، وهل تشعرين بالرضا عن حياتك الحالية ؟ وماهى الأهداف التي تخليتى عنها ارضاءا لمجتمعك ؟ ، اذا ماقمتى بالاجابة عن تلك التساؤلات وتحديد الأثار السلبية التي خلفتها نظرات المجتمع  ،عليكي اذن أن تتحلى بالشجاعة وتقدمى على تنفيذ مشروعاتك المؤجلة ولا تنتظرى الثناء أو تلقى بالا على الانتقادات .

قومى بالبحث عن شغفك وولعك ، فمن رحم الشغف يولد الابداع ، وما الشغف الا أن ترى لعملك قيمة ومعنى  حتى تبذلى حياتك كلها لأجله لطبع فان هذا لا يتحقق من خلال الوظائف الروتينية أو البدائية .

مبادئ الشغف وقوانينه :

يعد الشغف هو بوابة النجاح والارتياح بالعمل ، وكثيرون يفتقدونه في حياتهم وعملهم فيدخلون في دوامة من الفشل والروتين اليومي , فكيف اذن نحكم على وجود شغف بداخلنا أم لا؟ ، يحوى الشغف بداخله على بعض المبادئ مثل اختيار ما تحب ، والحماس الذاتي لعملك والابداع المستمر دون التقيد بقاعدة أو قانون ، مع احترام الذات وتنمية الثقة بالنفس دون التخلي عن التفاؤل والامل .

لا تضيعى الوقت في عمل تفقدين فيه الحماس والشغف ، انفضي الغبار عن هواياتك وتطلعاتك وقومى بتحقيقها على الفور ، فالشغف ليس له قانون أو سن، وحبك لعملك يساعدك على التفكير خارج الصندوق

تخلصى من الملل وتعرفى على شغفك بهدوء

الملل يقتل الابداع.

قد لايكون تخليك عن وظيفتك الحالية أو مجال دراستك حلا ، من الممكن أن يكون كل ما تحتاجين اليه وقفة مع النفس لتساليها عما تحبه وتريده فعلا ؟ ، أو تطوير للنفس وتجريب مجالات مختلفة كى تعلمى ماتريدينه وتتطلعين اليه ؟

في كلتا الحالتين من المهم أن تتخلى عن روتينك اليومى وتقومين بفعل بعض الأشياء الجديدة ، كتعلم مهارات جديدة أو ممارسة بعض الفنون ، وقد يكون مشاهدة أفلام تسجيلية ووثائقية عن الأشخاص الناجحين في مجالات مختلفة كمصباح يرشدك الى هدفك ويقضى على مللك .

التحرر من رأى المجتمع بوابة النجاح

أما خطوتك الثانية فما هي الا أن تقومى بتدوين الأشياء التي تمدك بالالهام وتجعلك تشعرين بالسعادة ، خذى خطوة أخرى وقومى بتجربتها والتعمق فيها حتى تستطيعين تطوير نفسك ، وكى لا تصابى بالروتين خاصة وأنه عدو الابداع الأول

وأخيرا حذار من أن يصيبك اليأس في رحلة البحث عن شغفك ، فهى ليست بالمهمة السهلة على الاطلاق وتتطلب منك الانفتاح على تجارب جديدة ، والأهم أن تستمعى الى مايمليه عليكى قلبك وليس مايريده منك مجتمعك