حرارة الجو قد تزيد من وزنك!

نشرت مجلة Readers Digest في عددها اغسطس لعام ٢٠١٥  مقالة تشير فيها إلي أن هناك تجارب بدائية مفادها أن انخفاض درجة حرارة الجو تدفع بجسم الانسان لحرق عدد اكبر من السعرات الحرارية حتي تتمكن من الوصول بجسم الانسان لدرجات حرارة معتدلة.

 ولكن بالطبع هذا لا يعني ان نعيش في درجات حرارة شديدة البرودة حتي نخسر سعرات حرارية ، انما ينبه لان التعرض لدرجات حرارة تتراوح بين ٢٣ و ٣٣ درجة مئوية ، مع اتباع تظام غذائي مناسب، قد يكون عاملا من عوامل زيادة حرق السعرات الحرارية أكثر من التعرض لدرجات الحرارة الاكثر ارتفاعا.
وتعود هذه الفكرة الي بدايات القرن الثامن عشر من خلال الكميائي انتون لافوازير ، الا انه لم يلق لها بالا الا في هذه الايام نتيجة لتعرض العالم لتغير ملحوظ في درجات الحرارة .
 و يعتقد ان تفكيرنا المتزايد هذه الاونه في المشاكل المترتبة علي أمراض السمنة لم يعطنا فرصة مناسبة للاعتراف بأن الطبيعة البيولوجية لاجسامنا تغيرت واصبحت أبرد من ذي قبل ، فأغلبنا يعيش في درجة حرارة متوازنة طوال الوقت تقارب ٣٥ درجة و بالتالي عندما تنخفض درجات الحرارة لاقل من ذلك  بقليل نسحب أقرب جاكت او غطاء نضعه علي أكتافنا. فنحن لم نعد نتعرض لفصول السنة الاربعة بحق.و بالتالي فان الطبيعة البيولوجية لاجسامنا تغيرت بموجب هذا التغير الحراري .
فاجسامنا تأثرت ، بسبب التغير في نوعيات الطعام  و طرق تبريده و اختلاف وسائل المواصلات و ارتفاع درجات الحرارة ، فكلها عوامل تؤثر علي طبيعة اجسامنا و شكلها.
و قد أكدت دراسة أخري أجريت في المعهد القومي للصحة في سان فرانسيسكو ، أنه عندما يعرض الاشخاص أنفسهم لدرجات حرارة تتفاوت بين ٢٣ – ٣٣ درجة فان اجسامهم تكتسب الدهن البني ، الذي تحتاجه اجسامنا لحرق السعرات.
و تقوم حاليا تجارب أكثر دقة لمعرفة اثر ارتفاع درجة الحرارة علي زيادة الوزن ، و ذلك باعطاء اشخاص نظام غذائي متوازن و تعريضهم لدرجات حرارة منخفضة ، تصل الي ٢٢ درجة ، مع منعهم من ممارسة أي نوع من أنواع الرياضة.
غادة حامد نجيب