حركة الأجنة .. تعرفي على أهم ما يميز حركة الجنين و أسباب تأخرها , و كوني مطمئنة !

فترة الحمل في حياة المرأة عادة ما تكون مثيرة ومليئة بالفرح والشوق للطفل القادم، لكنها قد تكون أيضا وفي نفس الوقت مرهقة ومتعبة للأم من الناحية الصحية والنفسية. إحدى اللحظات الأكثر إثارة خلال فترة الحمل هي حركة الأجنة في بطون الأمهات، أي عندما تشعر الأم الحامل بالخفقات الأولى للجنين في أحشائها. هذه الحركات الصغيرة تبعث الطمأنينة في نفس الأم لأن الطفل الذي بداخلها يتطور ويساعدها على الشعور بأنها قريبة من الحياة التي تنشأ في داخلها. وبصفة عامة، يمكن تصنيف حركة الجنين على أنها مفعمة بالحركة أو عفوية، ويمكن أن تحدث الحركات العفوية إما عن طريق العمود الفقري أو الدماغ.

حركة الأجنة :

تختلف حركة الأجنة من أم لأخرى و من طفل لأخر ومن الجنين الذكر إلى الأنثي, ولكن في الأغلب تشعر الأم بحركة الجنين من الأسبوع 16 حتى الأسبوع 25 , و إن كان هذا الجنين هو الحمل الأول فقد لا تشعر الأم بهذه الحركة حتى الأسبوع 25 .

حركة الأجنة
موعد تحرك الجنين

متى تبدأ حركة الأجنة؟

في الأشهر الأولى من الحمل لا يمكن تحديد ما إذا كان هذا بسبب مشاكل في البطن أو غازات مثلًا أو بسبب حركة الجنين، ولكن مع تقدم الحمل يمكنك أن تلاحظ الأم نمط الحركة الثابت، وتتعرف عليه وتعتاده بصفة مستمرة.

ما هي أهمية حركة الجنين؟

تعكس الحركة مدى صحة الجنين وجودة المشيمة، وقلة حركة الطفل تعني أن المشيمة التي تنقل الغذاء والأكسجين إلى الطفل لا تعمل جيداً، ما يعني وجود خطر على تطور الجنين وحياته. وفي هذه الحالة، ينبغي على الأم التوجه للطبيب فورًا لعمل الفحوصات المطلوبة والاطمئنان على صحة الطفل القادم.

شعور الأم بركلة الجنين وكيف تحدث :

تصف الأمهات حركة الأجنة بأنها مثل الفقاعات أو الفراشات أو الأسماك الصغيرة , و قد لا تستطيع معظم النساء في حملها الأول التمييز بين حركة الأجنة و بين الشعور بالجوع أو غازات البطن , و لكن في الحمل الثاني يكون الأمر أكثر سهولة، حيث أنه مع تقدم الحمل يمكنك أن تلاحظ الأم نمط الحركة الثابت، وتتعرف عليه وتعتاده بصفة مستمرة.

تطور الجنين
تطور مراحل الجنين

للشعور بركلة الجنين، تتخذ الأم الحامل وضعًا مريحًا، مثل الجلوس في وضع مستقيم مع دعم ظهرها أو الاستلقاء على جانبها الأيسر (مما يزيد تدفق الدم إلى الجنين)، ومرات ما يستغرقه الشعور بعشر حركات أو ركلات على الأقل. من الناحية المثالية، يجب أن تشعر الأم بعشر حركات في غضون ساعتين، على الرغم من أنه في كثير من الأحيان يتم الوصول إلى هذا العدد في فترة أقصر بكثير.

الحالات التي تشعر فيها الأم بحركة الجنين :

نشاط الأم يجعل الجنين ينام معظم الوقت الذي تقوم فيه هي بالمهام المختلفة , لذلك تشعر الأم بحركته في أوقات المساء , و من الأوقات التي تشعر فيها الأم بحركة طفلها  :

  • بعد تناول وجبة خفيفة , حيث يعطي السكر للجنين بعض الطاقة
  • بعد تناول مشروب بارد , حيث يعمل ذلك على تغيير درجة الحرارة في البيئة المحيطة بالطفل فيتحرك
  • بعد شعور الأم بالغضب و التوتر , لأن التوتر يحفز إفراز الأدرنالين و الذي يصل للجنين و يدفعه للحركة
  • في أوقات الإسترخاء و الراحة
  • الضوضاء و الأصوات العالية تلفت إنتباه الجنين للحركة
الحركة حسب جنس المولود
الفرق بين تحرك الأنثى و الذكر في بطن الأم

حركة الجنين الذكر :

  • تشعر الأم بحركته في الأسبوع 16 ( الشهر الرابع)
  • حركته أخف من حركة الأنثى , يتحرك بمعدل ثلاثة حركات خلال النصف ساعة
  • حركاته في الجزء العلوي
  • يبدأ بحركات الركل و الضرب , و ذلك يختلف عن حركة الأنثى

حركة الجنين الأنثى :

  • تشعر الأم بحركتها في الأسبوع 20 ( الشهر الخامس )
  • حركاتها كثيرة و في الجزء السفلي
  • حركاتها سريعة و بدون توقف مثل السباحة
شد البطن أثناء الحمل
حركة الجنين

تطور مراحل حركة الأجنة:

في الشهر الرابع يمكن سماع ضربات قلب الجنين بشكلٍ واضحٍ عن طريق الأجهزة الحديثة، كما تتمكّن الأمّ من بدء الشعور بحركة وركلات الجنين، حيث يبدأ الجنين بالتمدّد والتثاؤب ومصّ أصابعه، ويصبح بإمكانه تغيير حركات وجهه.

في الشهر الخامس تشعر الأمّ في هذا الشهر بحركات جنينها، وذلك نتيجة قيام الجنين بالحركة لتدريب عضلاته التي قد بدأت بالنموّ، إذ يبدأ الجنين يتحرك كاستجابة للضجيج من حوله أو بزيادة نبضات القلب، كما قد تلاحظ الأم حركاتٍ اهتزازيّةٍ عندما يعاني الجنين من الزغطة! وفي الشهر السابع، تلاحظ الأمّ أنّ ركلات الجنين أصبحت مختلفةً عمّا سبق، وذلك لأنّه مع استمرار الجنين بالنموّ ستقلّ المساحة المتاحة له بالحركة. وبحلول الشهر الثامن، تكون ركلات الجنين أكثر من المعتاد في هذه المرحلة، أما في الشهر التاسع يكتمل نمو الجنين وتكون حركته بداخل الرحم ملحوظة تمامًا وأحيانًا تسبب انزعاج للأم الحامل في بعض الأوقات.

ومن الجدير بالذكر أنّ وضعيّة الجنين تتغيّر داخل الرحم استعدادًا لمرحلتي المخاض والولادة؛ حيث يتحرك إلى الأسفل نحو الحوض، وعادةً ما يكون رأسه موجّهًا نحو الأسفل باتجاه مجرى الولادة.

أسباب تأخر حركة الأجنة :

  • عدم خبرة الأم للتمييز بين حركة الجنين و حركة الأمعاء
  • أن تكون المشيمة أمامية
  • خطأ في حساب فترة الحمل
  • قد تكون بسبب ضعف الجهاز الحركي للجنين أو مشكلة في تكوينه
  • نقص السائل الأمينوسي
  • وفاة الجنين
قلب الجنين
ضرورة المتابعة الطبية اثناء الحمل للحفاظ على صحة الجنين والاطمئنان على نموه

 في حالة عدم الشعور بحركة الجنين، ما الذي يجب فعله؟

  •  لا تقلقي إذا كنتي لم تصلي للأسبوع 25 و لا تشعرين بحركة جنينك , فكلما كبر الجنين كلما كنتي أكثر قدرة على الشعور بحركته , فستشعرين بذلك قبل الأسبوع 25
  •  عندما يمر الأسبوع 32 تقل حركة الجنين مجددا لأن الجنين يكون قد كبر حجمه ولا يستطيع الحركة بشكل كبير داخل الرحمإن لاحظتِ  الأم قلة حركة جنينها خلال ساعات النهار، فعليها بشرب كوب  كبيرة من العصير أو مشروباً عالي السكريات، مع الاستقاء على جانبها الأيسر في مكان مريح وهادئ، فالنسبة العالية مع السكر مع الترطيب، تمنح الطفل فرصة جيدة للحركة بنحو ملحوظ، وفي هذه الحالة ينبغي على الأم الانتظار لساعتين وملاحظة الحركة خلال هذه الفترة.

    أما إن لم يتحرك طفلك خلال الساعتين، فعليها التوجه إلى الطبيب للخضوع لموجات صوتيةوفحص السائل الأمنيوسي المحيط بالطفل، والتأكد من ردة فعله والاطمئنان على دقات قلبه.

    والأهم هو اتباع الأم لغريزتها وإحساسها الذي لا يخطئ.

    حيث أن ضعف حركة الجنين قد ترجع إلى:

  •  عدم الحركة قد يشير إلي نوم الطفل
  • إذا بدأ طفلك الحركة بإنتظام و لم تشعري ب 10 حركات  على الأقل خلال ساعتين أو شعرتي ببطئ في حركته فعليكي  عند ذلك التوجه للطبيب .