- Advertisement -

حضانة الأطفال بعد الطلاق ومتي تسقط حضانة الأم

حضانة الأطفال بعد الطلاق من أهم الموضوعات الشائكة في المجتمع، ومن سينال ضم حضانة الأطفال بعد حدوث الطلاق بين الزوجين واستحالة اجتماعهم مرة أخرى، فيا ترى من أحق بضم الحضانة إلية من الأبوين، هذا ما سنتعرف عليه فلنتابع.

قد يهمك أيضا: الطلاق وحضانة الأطفال

حضانة الاطفال بعد الطلاق

في الأونة الخير تم تغيير قانون الأحوال الشخصية وبشكل خاص القانون المتعلق بضم حضانة الطفل، ليقوم أولا بالاهتمام بمصلحة الطفل الشخصية وحالته النفسية والبدنية.

ويحق للأم ضم الحضانة مادامت ملتزمة بالشروط المطلوبة وهي على النحو التالي:

  • أن ينتهي سن ضم الحضانة حتى تمام اكتمال الطفل سن الخامسة عشر سواء كان ولد أم فتاة.
  • إذا كان عمر الطفل أقل من السنتين فمن حق الأم الحصول على عائد مادي مقابل رضاعة الطفل لشراء اللبن، والحصول أيضا على نفقة من أجل رعاية الأبناء.
  • من حق الأم أن تبقي في منزل الزوجية حتى انتهاء فترة الحضانة، ودون ذلك يحق للأب رفع دعوى قضائية من أجل استرداد المنزل.
  • يحق للام بعد الطلاق المطالبة بضم ولاية الأطفال التعليمية.
  • إذا تزوجت الأم برجل آخر فتنتقل حضانة الطفل إلى جدته، ثم إلى جدته لوالده.

قد يهمك أيضا: علاقة الطفل بوالديه

رفع حضانة الطفل عن الأم

من له الأحقية في ضم حضانة الطفل إلية من الوالدين بعد الطلاق هي أكثر المواضيع انتشارا وحديثا في المجتمع، وذلك بسبب كثرة الشكاوي والدعاوي القضائية التي تحدث بين الأب والأم وبين عائلتيهما.

ولذلك قد حرص قانون الأحوال الشخصية الجديد الذي تم إطلاقه خلال هذه الفترة في مجلس النواب على المحافظة على حق الطفل في ضم الحضانة وتحديد مدتها.

حيث أقر هذا القانون بأن مدة ضم حضانة الطفل حتي يصل إلى سن الخامسة عشر من العمر للأم.

وبعد بلوغه هذا السن يستطيع الصغير أن يختار مع من يريد الاستمرار والبقاء من الوالدين.

حتى يبلغ السن القانوني ويعتمد على نفسه، أما حضانة الأب فقد حولها هذا القانون للمرتبة الرابعة بدلا من المرتبة السادسة عشر.

حالات سقوط حضانة الطفل من الأم

حضانة الطفل هي من أكثر القضايا انتشارا في المحاكم المصرية، ومن له الأولوية في حضانة الطفل، ولتستطيع الأم الحصول على ضم أطفالها والحفاظ عليهم من الناحية الصحية والبدنية والنفسية.

حتي لا ينتج عن ذلك أشخاص غير سوية نفسيا ومعقدة، وعدم إسقاط الحضانة عنها يجب تجنب المسببات التالية والتي تبعدها عن أطفالها وتسقط الحضانة عنها في ظل القوانين المتبعة والمطروحة:

  • زواج الأم من رجل أخر.
  • الحكم عليها بحكم قضائي، في قضية إخلال بالشرف.
  • التوقف عن تنفيذها حكم رؤية الأب للطفل لمدة ثلاثة مرات متتالية.
  • إهمال الأم في تربية الطفل بطريقة سليمة وأمنة وصحيحة.
  • إذا كانت الأم تقوم بإلحاق الأذى الجسدي للطفل.
  • معاناتها من أحد الأمراض العضوية والنفسية والتي تعيقها من تربية الطفل.
  • عند بلوغ الصغير سن الخامسة عشر واختياره مع من يريد أن يكمل حياته من الأبوين.

حضانة الأطفال بعد زواج الأم

عند انعدام استمرار الحياة بين الزوجين وحدوث الطلاق وضم حضانة الطفل للأم.

فعند زواج الأم برجل آخر تسقط عنها حضانة ضم الطفل.

ولكن تستطيع الاحتفاظ به إذا وافق الوالد على ذلك.

ولكن في عدم حدوث ذلك ترجع الحضانة إلى:

  • الجدة للأم.
  • الجدة للأب.
  • الأب.
  • الخالة.
  •  العمة.
  • بنات الأخت حسب فئتهم العمرية.
  • خالة الأم.
  • خالة الأبب.
  • عمة الأم.
  • عمة الأب.
  • العصبيات من الرجال.
  • جد الأم.
  • جد الأب.

ختاما حضانة الأطفال بعد الطلاق بين الأبوين أصبحت من اكثر المواضيع جدلا في المجتمع، لذلك تم تعديل القانون الخاص بها لضمان الحفاظ على مصلحة الطفل.

قد يهمك أيضا : علامات ذكاء الطفل بعمر ثلاث سنوات

Leave a comment