حُقن البلازما لعلاج المفاصل ..ما لها وما عليها

image00gh1.jpg

مثل كل أساليب العلاج الطبية، هناك مزايا محتملة لكل نوع فضلًا عن وجود سلبيات محتملة أيضًا وليس العلاج  باستخدام حُقن البلازما الغنية بالصفائح الدموية ببعيد عن هذه النظرية حيث تعتبر هذه الحُقن هي أحدث تقنية علمية لعلاج مشاكل العظام كالهشاشة والتهاب المفاصل.

ما هي تقنية PRP؟ وماهي مزاياها؟

image00gh2.jpg

هي تقنية حديثة تُستخدم في علاج العديد من الحالات المرضية، وهي تقوم ببساطة على فصل عينة من دم المريض ثم تثفيل هذه العينة للحصول على بلازما دموية غنية بالصفائح الدموية، ثم يتم حقنها بالأماكن التي تحتاج معالجة في جسم المريض. حيث تحتوي على عدة عوامل للنمو التي تحفز التئام الأنسجة والعظام.

تعتبر تقنية الـ PRP  آمنة تمامًا وليس لها أي آثار جانبية على الإطلاق لأنها تعتمد على حقن مواد ذاتية من نفس المريض، وبالتالي لا توجد أي مخاوف من رفض الجسم للمادة التي تم حقن المريض بها كما لا يمكن انتقال أي عدوى للمريض.

العلاج بالطرق البديلة..السلبيات والإيجابيات:

image00gh3.jpg

  • العلاج الطبيعي مع خسارة الوزن يمكن أن يكون فعالًا في بعض الأحيان، ولكنه لا يستطيع القضاء تمامًا على الأعراض.
  • من المعروف أن حقن مادة الكورتيزون من شأنها تخفيف آلام المفاصل ولكن تكرارها يمكن أن يضعف الأوتار والأربطة.
  • يمكن للأدوية المضادة للالتهاب مثل الأسبرين والإيبوبروفين أن تخفف من الآلام، ولكن استخدامها على المدى الطويل يمكن أن يسبب مشاكل للمعدة وضغط الدم وقد يضر بحالة القلب أيضًا.
  • يمكن أن يكون لعمليات إزالة الأنسجة التالفة آثار سلبية وإيجابية في آن واحد، كما قد لا تحقق النتائج المرجوة أو قد تعتمد على العلاج الوهمي.
  • تعتبر جراحات استبدال المفصل من العمليات الحرجة التي تتطلب تأهيل لفترة طويلة ويجب ملاحظتها بعناية في حالات التهاب المفاصل الموهنة.

على الرغم من أنه لا زال هناك حاجة ماسة للمزيد من المعلومات حول هذا الإطار، إلا أن الأبحاث التي تجرى حول هذا الموضوع تعتبر واعدة إلى حد بعيد.

وأخيرًا هناك بعض النقاط التي لابد من إثارتها حول الحقن الـRNP

  • لا تعتبر هذه الحقن علاجًا يؤدي إلى الشفاء التام، ويمكن أن تؤدي إلى أفضل النتائج إذا ما تم استخدامها إلى جانب العلاج غير الجراحي مع تغيير نمط حياة المريض بالكامل مثل العلاج الطبيعي وتخفيض الوزن وارتداء السوارات الطبية.
  • أظهرت الدراسات المعملية أن البلازما الغنية بالصفائح الدموية تعزز توليد الخلايا على الرغم من أن العلماء لا يعرفون السبب على وجه الدقة ولا لماذا يحدث. كما أن الخبراء لا يزال لديهم العديد من الأسئلة التي تبحث عن إجابة.
  • ولا يزال هناك بعض التساؤلات مثل: متى يمكن استخدام هذا العلاج؟ إذا كانت هذه التقنية فعالة لهشاشة العظام والتهاب المفاصل، فهل يجب استخدامها في المراحل المبكرة للمرض أم يتم اللجوء إليها بعد نفاذ الاختيارات الأخرى.
  • ما هي التركيزات القصوى للصفائح الدموية وكرات الدم البيضاء؟
  • ما هي كمية البلازما التي يجب حقنها؟
  • كم عدد الحقن المطلوبة؟ ومتى يتم أخذها؟ وهل حقنة واحدة تكفي؟
  • ما هو أفضل نظام للتأهيل بعد الحقن بتقنية الـ PRP ؟

image00gh4.jpg

هناك العديد من المحاولات لا تزال قيد الدراسة والتجربة، وبالتأكيد سوف تزيد من كم المعلومات المتاحة حول هذه التقنية الحديثة، وحتى يصبح ذلك متاحًا فإن الأطباء لابد أن يجيبوا عن هذه الأسئلة المبنية على بيانات الأبحاث المتوفرة وعلى الخبرة الشخصية وأخيرًا على التواصل الدائم بين الطبيب والمريض.