خطة من 8 خطوات للتخلص من التفكير الزائد يضعها معالجون

تعرف على علاج التفكير الزائد في كبسولة من 8 خطوات وفقًا للمعالجين

التفكير الزائد هو تفكير متعمد ومستمر بلا نهاية يبدأ عند الرغبة في صنع قرار ما (ثم بعد ذلك الشك في هذا القرار). كما ينبع من محاولتك لقراءة من حولك، أو محاولة التنبؤ بالمستقبل ومعرفة أدق التفاصيل. ولكن كل أنواع التفكير الزائد لديها عامل واحد مشترك؛ وهو أن الفائدة التي تعود منه قليلة جدًا مقارنة بالوقت والجهد الذين استهلكناه فيه. هناك سلبيات خطيرة تنتج عن قضاء وقت طويل مع الأفكار، وكلنا تقريبًا خاض مثل هذه التجربة.

كيفية علاج القلق والخوف الزائد

كل أنواع التفكير الزائد لديها عامل واحد مشترك وهو أن الفائدة التي تعود منه قليلة جدًا

أسباب كثرة التفكير

  • كثرة الإثارة والأمور المنبهة في حياة الإنسان.
  • كثرة تناول المشروبات المنبهة مثل القهوة، والشاي، والمشروبات الغازية.
  • الوسائل الإلكترونية مثل الإنترنت، والموبايل، والتلفزيون.

ماذا يكلفنا التفكير الزائد؟

  • فقدان الفرص:

كثرة التفكير يجعل المرء يفقد العديد من الفرص التي كانت بالفعل متاحة أمامه لوقت طويل ولكنه تجاهلها بسبب تردده وطول فترة تفكيره. إذن لابد من تحديد الوقت لاتخاذ القرار: وهي من الأمور التي تُسهّل طريق الإنسان وتساعده على التوقف عن التفكير، حيث إن تحديد الوقت يساعد الشخص على حسم القرار ومكافحة التردد، كما إن معظم القرارات لا تحتاج الكثير من الوقت ما عدا القرارات الصعبة.

  • الشعور بانك في حلقة مفرغة:

إن المبالغة في التفكير تشعر الإنسان بأنه في نفس المسار العقلي لفترة طويلة دون أن يصل لنقطة النهاية الحاسمة. في الآخر الأمر محبط ومضيع للوقت والطاقة.

  • خلق المشكلات مع المحيطين:

يتسبب التفكير المفرط في خلق مشاكل للمرء مع المحيطين به

إن التفكير الزائد لا يرهق صاحبه فحسب، ولكن يرهق المحيطين به أيضًا. تتأثر علاقات الإنسان بمن حوله مع خوضه تجربة التفكير المفرط التي نادرًا ما ينجو منها أحد.

بالإضافة إلى العوامل التالية أيضًا:

  • القلق والضيق الناتج عن عدم قدرة الإنسان على الوصول لحل للمشكلة التي يعاني منها
  • ظهور مشاكل عقلية، تتلخص في انخفاض الصحة العقلية، مما يتسبب في دوران الإنسان في نفس الدائرة التي لا جدوي منها.
  • الإصابة بآثار عاطفية خطيرة، حيث يلجأ بعض الناس إلى اتباع عادات التأقلم غير الصحية التي تخص الغذاء أو الشراب.
  • عدم النوم بشكل كافٍ، حيث إن القلق يتسبب في إصابة الإنسان باضطرابات النوم.
قد ينبع التفكير الزائد من كثرة التعرض للموبايل ومصادر الإضاءة مما يسبب صعوبة النوم

طرق علاج التفكير الزائد وفقًا للمعالجين:

  • ابحث عن الفرص لعلاج الأخطاء

إذا كنت معتاد على كثرة التفكير لأنك لا تريد أن تتخذ القرار الخاطئ، فكن مستعدًا لفكرة أنك قد تقع في الخطأ بالفعل وتقبل ذلك. كلنا بشر ولسنا ملائكة.

  • تواصل مع جسدك

حاول ان تترك التفكير جانبًا لفترة من الوقت، ومارس بعض التمرينات الرياضية البسيطة والخفيفة. قم بأي حركة بدنية تقطع سلسلة التفكير المفرط المتصل. وانتبه لمشاعرك عند كل حركة يقوم بها جسمك.

  • حدد متى تقع في التفكير الزائد

ينبغي أن تكون يقظًا ومنتبهًا للوقت الذي تنتابك فيه الأفكار وتهاجمك، بحيث تقول لنفسك: نعم، هذا تفكير زائد.

  • اتبع قاعدة 80/20

هذه قاعدة وضعها علماء النفس وهي ان أول 20% من الوقت والجهد الذين تبذلهما هم ما ينتجون 80% من الفوائد التي تحصل عليها من أي مدخلات قدمتها.

  • اجعل قراراتك ملكك وحدك

رحب بقليل من عدم اليقين فهذا قد يريح أعصابك من التجول في دائرة مفرغة من التفكير الزائد

كن مسئولًا عن قراراتك، واعلم أن كل ما في وسعك هو أن تصل لأفضل قرار ممكن سواء كان بيع أو شراء أو حتى قضاء أجازة نهاية العام.

  • كن مسئولًا أمام نفسك والآخرين

اسمح للقريبين منك أن يساعدوك في حربك ضد التفكير الزائد، وبالتأكيد سيرحبون بتقديم الدعم المطلوب منهم تجاهك.

  • تبنى موقف عدم اليقين أحيانًا

تؤكد الأبحاث العلمية أنه كلما حاولنا أن نكتسب التأكد من الأشياء المجهولة، كلما أصبحنا أقل ثقة وأكثر قلقًا. رحب بقليل من عدم اليقين فهذا قد يريح أعصابك من التجول في دائرة مفرغة.

  • مارس التأمل وتمرينات الوعي التام

تعتمد تمرينات الوعي التام Mindfulness على الوعي باللحظة الراهنة وبالتالي مكافحة أي أفكار دخيلة أو شاردة أو زائدة عن الحد.

نصائح عامة لتحسين القدرات الذهنية كالتفكير الإيجابي

التمارين الرياضية تساعد على تخليص العقل من الأفكار السلبيّة وتحسن من نمط التفكير
  • حرق بعض السعرات الحرارية: إن القيام ببعض التمارين الرياضية يساعد على تخليص العقل من الأفكار السلبيّة، ويُساعد الإنسان على الحفاظ على عقل سليم وجسم صحي، حيث إن قيام الإنسان بأي أنشطة أو مهارات يحبها حتى ولو كانت لمدة خمس دقائق، من شأنه أن يساعد الشخص على اتخاذ القرارات بشكل أفضل.
  • التأمل: وهوما يساعد على الاسترخاء وتخليص العقل من الأفكار، عن طريق التركيز والتنفس ببطء وعمق، حتى ولو كان التمرين لمدة دقائق معدودة، مما يُساعد على وضع الأمور في نصابها وإيقاف كثرة التفكير.
  • القراءة: إن قراءة الكتب الملهمة يساعد على تطوير طريقة التفكير لتصبح إيجابية ومتحفّزة، إن المفتاح هو تحويل الأمور التي تجعل الإنسان أقرب مما كان هو نفسه يريد.
  • التحدث مع مرشد: إن التحدث مع شخص ذي كفاءة وطلب المساعدة منه يُساعد على التغلّب على المبالغة في التفكير.
  • القيام بتصرفات عفوية: وهي إحدى أهم الطرق التي تساعد على تصفية الذهن، ويظن الكثيرون أنهم غير قادرين على القيام بالنشاطات العفوية بسبب العمل أو العائلة، إلا أن العفوية من الأمور البسيطة مثل تجربة وصفة طعام جديدة، أو مشاهدة فيلم جديد، أو الذهاب إلى نادٍ رياضي.
  • طالع أيضا علاج القلق والخوف والتفكير .

 

Source