خمس علامات تدل على دخول المرأة مرحلة انقطاع الطمث المبكر

تعتبر مرحلة انقطاع الطمث وما قبلها من أعراض من أصعب الفترات في حياة المرأة، تعرفي على أهم ملامحها

يشير مصطلح “انقطاع الطمث” إلى الوقت الذي يتحول فيه الجسم إلى انقطاع الدورة الشهرية مشيرة إلى انتهاء سنوات الخصوبة والإنجاب لدى المرأة.
من المعروف أن النساء يبدأن في مرحلة ماقبل انقطاع الطمث في مراحل عمرية مختلفة. وفقًا لكليفلاند كلينيك؛ فإن المرأة تدخل إلى هذه المرحلة من 8-10 سنوات قبل الانقطاع الفعلي للطمث.

من أصعب المراحل في حياة المرأة مرحلة ما قبل انقطاع الدورة الشهرية

على الرغم من أن الكثير من النساء تلاحظ العلامات المبكرة لما قبل انقطاع الطمث، مثل اضطرابات الدورة الشهرية وعدم انتظامها، في بعض الأحيان، كذلك تلاحظ بعض النساء في الأربعينيات من أعمارهن تغيرات كالتي تحدث لهم في منتصف الثلاثينيات.
أثناء مرحلة ماقبل انقطاع الطمث، فإن مستويات هرمون الاستروجون- الهرمون الأنثوي الأساسي- في الجسم تبدأ في الصعود والهبوط بشكل غير منتظم. فقد تطول الدورة الشهرية في بعض الأحيان وقد تقصر في أحيان أخرى كما أن المبايض قد لا تفرز البويضات المعتادة.

اضطرابات النوم والتعرق الليلي من أبرز الأعراض

قد تعاني المرأة أيضًا من بعض الأعراض الأخرى مثل الهبات الساخنة واضطرابات النوم وجفاف الجلد. قد تستمر مرحلة ماقبل انقطاع الطمث فترة تتراوح ما بين بضعة أشهر إلى 4 سنوات. بمجرد أن يمر على المرأة 12 متتالية دون دورة شهرية واحدة، تكون المرأة قد بلغت مرحلة انقطاع الطمث بشكل مؤكد وبذلك تكون المرحلة القبلية قد انتهت للأبد.
خلال مرحلة ماقبل انقطاع الطمث، فإن انتاج الجسم من هرمون الاستروجين والبروجسترون يكون متضارب. وتكون الكثير من التغيرات الحادثة خلال الدورة الشهرية نتيجة للأستروجين المتناقص. قد تلاحظ المرأة الآتي:

عدم انتظام الدورة الشهرية:

بمجرد أن تصبح مواعيد الدورة غير متوقعة، قد تتباعد الفترة بين كل دورة وأخرى أو تتناقص وفقًا لطبيعة جسم المرأة واستعدادها، قد يكون التدفق عزيرًا أو ضعيفًا وقد يفوت الجسم بعض الدورات.

الهبات الساخنة:

من أعراض فترة انقطاع الطمث الهبات الساخنة

تعتبر الهبات الساخنة من الأعراض الشائعة أثناء فترة ما قبل انقطاع الطمث. وقد تختلف كثافة تلك الهبات وطولها وتكرار مراتها بين النساء.

اضطرابات النوم:

تعاني الكثير من السيدات من مشاكل واضطرابات النوم بسبب الهبات الساخنة أو التعرق الليلي، ولكن الأنماط تكون متذبذبة حتى دون حدوث هبات ساخنة أو تعرق ليلي.

تقلبات المزاج

قد يحدث للمرأة تقلبات في المزاج أو تهيج عام أو تتزايد مخاطر الإصابة بالاكتئاب. قد ترجع هذه الأعراض إلى قلة نوم المرأة بسبب الهبات الساخنة. وقد تكون تقلبات المزاج راجعة إلى التحولات الهرمونية.

يصاحب انقطاع الدورة الشهرية بعض التقلبات المزاجية

مشكلات المهبل والمثانة

قد يتسبب قلة هرمون الاستروجين في زيادة تعرض الجسم لعدوي المهبل والمثانة. وقد يسهم فقدان الأنسجة في قلة التحكم في التبول.

تناقص فرص الحمل والإنجاب

كلما أصبح التبويض غير منتظم بشكل متزايد، قلت فرص التبويض وبالتالي الحمل لدى المرأة بشكل طبيعي.

نقص الكتلة العظمية (هشاشة العظام)

كلما قل مستوى الاستروجين في الجسم، تفقد المرأة كتلة العظام بسرعة أكبر من قدرة الجسم على تعويضها، مما يزيد من مخاطر الإصابة بترقق العظام (الهشاشة) وهي الظاهرة التي تعاني منها معظم النساء في سن ما بعد انقطاع الطمث.

تغير في مستويات الكوليسترول:

قد يؤدي فقدان الاستروجين إلى تغير مستويات الكوليسترول في الجسم مما يسهم في زيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب.