دراسة علمية..خلل هرمون النمو السبب الأول لمرض الزهايمر

الابتعاد عن الروتين الممل والسمنة المفرطة تقيان المخ من الإصابة بالزهايمر

 

يدمر الزهايمر الذاكرة ويعرض المخ للتلف

 

مدمر الذاكرة:

يعد الزهايمر مرضا خطيرا حيث يقوم بتدمير خلايا المخ ووظائفه الذهنية ، وقد يسبب اضطرابا خفيفا أو مزمنا في الذاكرة ،فينسى المرضى المصابون به المواقف الحياتية التي يمرون بها أو حتى الأشخاص المهمين في حياتهم مما يوقعهم ذلك في مواقف محرجة.

وقد حاولت الأبحاث العلمية الوصول لحلول وعلاجات ، الا ان اغلبها أدى الى تحسن مؤقت في الاعراض دون علاجا قاطعا، كما ساعدت أيضا للحفاظ على وظائف المخ لفترة أطول ، ولكن لايوجد الى الان علاجا لذاك المرض.

وتتعدد أعراض المرض وأهمها خلل الذاكرة وصعوبة التذكر مع تكرار الأسئلة والعبارات عدة مرات، فضلا عن عدم التعرف على الأرقام الرياضية والتعامل معها، كما يصعب عليه اصدار الأحكام واتخاذ القرارات ، والأهم التغييرات الشخصية كاللامبالاة والعزلة الاجتماعية مع تقلب المزاج كسرعة التهيج والعدوانية.

العدوى أحد أسباب الإصابة به:

وفى دراسة بريطانية أجراها مجموعة من باحثي جامعات أدنبرة ومانشيستر وكامبريدج ونشرتها مجلة ديلي ميل ، توصلوا الى ان فيروس “الهربس” وهو مرض فيروسي ينتقل عن طريق العدوى الجلدية ، يسبب تراكم لويحات أميلويد بيتا  بالمخ وعادة  ما تكون تلك اللويحات موجودة بهرمون النمو والتي بدورها تسبب فقدان الذاكرة والزهايمر.

وقد استخدم الباحثون بضعة فئران مختبرية قاموا بحقنها بهرمون النمو المصاب والذى يحتوى على مادة “البيتا اميلويد” ، فباتت أدمغتهم مصابة بالمرض والغريب أنها انتقلت لغيرهم بعد ذلك عن طريق الدم  والاختلاط المباشر.

ولكن الى الان لم يستطع العلماء الوصول الى العامل المسبب لتطور المرض ، وينوى الخبراء مواصلة البحث ولكن بمشاركة البشر.

الابتعاد عن الروتين أولى خطوات الوقاية

نصائح للحماية من الزهايمر:

ونظرا لأن ذاك المرض بات شائعا ومنتشرا بين الكثيرين ، وضع موقع كلية الطب بجامعة ستانفورد الامريكية بضعة خطوات للوقاية من الخرف في السن المبكر أهمها:

الابتعاد عن الروتين الممل: حيث يسبب الروتين عجزا في القدرة على التفكير الإبداعي والتخيل لذا فان كسر جمود العادات اليومية وتجربة أفعال جديدة تعمل على تنشيط المخ والإبقاء عليه متيقظا باستمرار.

التعرض لأشعة الشمس: تحتوى تلك الاشعة على عدة فيتامينات أهمها د والذى عند اتحاده مع الأوميجا 3 بالجسم ينشط افراز مضادات الأكسدة والتي تهاجم خلايا الشيخوخة والخرف ، كما أن ذلك الفيتامين يقوم بتحسين وظائف الدماغ وإنتاج خلايا الدم البيضاء المهمة لجهاز المناعة.

الطعام الصحى ينشط المخ ويقيه من التلف

الابتعاد عن شبح السمنة والتدخين:

أشارت دراسات علمية أن هناك صلة وثيقة بين ارتفاع نسبة الإصابة بالزهايمر وبين ارتفاع نسبة الكوليسترول بالدم الناجم عن زيادة الوزن ومرض السكرى، فالتلف الذى يصيب الأوعية الدموية يسبب الخلل الذهني ، إضافة الى أن ارتفاع السكر بالدم يؤدى الى عجز الجسم عن تكسير بروتين “اميلويد”ويؤدى الى ترسبه في خلايا الدماغ مما يعمل على تدمير الخلايا العصبية المرتبطة بالزهايمر

وقد أوصى الباحثون بضرورة الاعتماد على تناول الطعام الصحي لخفض نسبة السكرى والوقاية من ارتفاع ضغط الدم والذى يعد أحد مضاعفات المرض.

كذلك وجد ان التدخين وشرب الكحوليات يزيدان من فرص الإصابة بالجلطات الدماغية التي تتلف المخ وتسبب عته الشيخوخة ، كما أنهم يصابوا بالاجهاد التأكسدي ويعنى عدم قدرة المخ على أكسدة وترجمة الإشارات العصبية وهى أولى علامات الزهايمر.

تناول الأسماك مرة فى الاسبوع يقى من الخرف

تناول الأسماك:

أجرى أطباء بجامعة كولومبيا الأمريكية بحثا عن علاقة تناول الأسماك البحرية وبين نشاط الوظائف العقلية، أكدوا أن الأسماك الدهنية كالتونة والسلمون والرنجة يمكنهم ان يخفضوا من مستوى البروتين السام بالمخ والمسئول عن الزهايمر إضافة الى تحسين أداء الذاكرة والتأثير الجيد على القدرات الذهنية كالانتباه وحاسة التوجه.

ونادت الدراسة بضرورة تناول وجبة منه على الأقل في الأسبوع كوسيلة وقائية.