- Advertisement -

زوجتي عنيدة وتطلب الطلاق

زوجتي عنيدة وتطلب الطلاق ..بعد سنوات من النعيم الراسخ، تجد أنت وزوجتك أنفسكم تعيشان حياة متوازية تحت سقف واحد. على الرغم من عدم رضائك عن الوضع، إلا أنك تعتقد أن الأمور ستتحسن في مرحلة ما. حتى فجأة، تقترب منك زوجتك وتحدثك أنها تريد الطلاق في مزيج عاطفي من العزيمة والخوف وعدم اليقين.

قد يهمك أيضا: زوجتي عنيدة ولا تطيعني 

أثناء محاولتك للتخفيف من الذعر، يبدأ عقلك في السباق مع الأسئلة…

 

ماذا حدث بعد ذلك؟ هل أدركت حتى أنها كانت تعيسة إلى هذا الحد؟ أو هل أنا أيضا أريد الطلاق؟ هل هناك خيار آخر؟ من المهم أن تعرف أن جوانب هذا السيناريو شائعة وأنك لست وحدك في هذا الاضطراب الحياتي.

 

زوجتي عنيدة وتطلب الطلاق ..أشياء يجب تجنبها عندما تريد زوجتك الطلاق

هناك العديد من الإجراءات والأساليب والسلوكيات التي يجب تجنبها عندما تريد زوجتك الطلاق:

  1. لا تتجاهل أبدا نية زوجتك أو مشاعرها بافتراض أنها ببساطة تبالغ في رد فعلها أو أنها تمر بيوم سيء.
  2. لا تقلل من شأن الموقف بافتراض أنه سوف “ينفجر” ويحل نفسه من تلقاء نفسه.
  3. الامتناع عن أن تصبح عدوانيًا أو عدوانيًا أو مسيئًا.
  4. تجنب تهديد زوجتك بأنك ستأخذ الأطفال، وتتركها فقيرة و مشردة في الشوارع.
  5. لا تنكر المسؤولية الشخصية عن طريق إلقاء اللوم والخطأ بشكل مباشر على أكتاف زوجتك.
  6. ابتعد عن الاتصال المستمر أو المطاردة أو التوسل أو التوسل وكن محترمًا عندما تطلب مساحة.
  7. لا تلعب دور الضحية أو تحاول ذنب زوجتك من خلال أساليب التلاعب، مثل التهديد بالانتحار أو العودة إلى تعاطي المخدرات إذا تركتك.
  8. ابتعد عن إغداق زوجتك بالهدايا والأشياء المادية لتعويضها.
  9. لا تنظم مجموعة من الأصدقاء وأفراد الأسرة للتحدث معها نيابة عنك.
  10. إذا كان الأطفال متورطين، فتأكد من عدم استخدامهم مطلقًا كوسيلة ضغط أو في تكتيكات تلاعب.

قد يهمك أيضا: تأثير الخلافات الزوجية على الأطفال

ماذا تفعل عندما تريد زوجتك الطلاق ولكنك لا تريد ذلك؟

من المحتمل أن ترغب زوجتك في المضي قدمًا في إجراءات الطلاق بينما ستفعل أي شيء تقريبًا لوقفها.

 

  1. حاول إشراك زوجتك في محادثة تتحدث فيها وأنت تستمع إليها.
  2. استفسر عن سبب رغبتها في الطلاق ووضح الأمور التي يجب تغييرها.
  3. كن متواضعًا في قبول المسؤولية عن دورك في الخلاف الزوجي واستكشف استياء زوجتك وغضبها الذي كان عاملاً في قراراتها.
  4. اعتذر عن أفعالك أو تقاعسك عن التصرف في الماضي واطلب فرصة لتصوير التغيير.
  5. ضع في اعتبارك أن الأفعال تتحدث بصوت أعلى من الكلمات ولن يحدث التغيير إذا لم يتم القيام بأي شيء بشكل مختلف.
  6. أبلغ زوجتك بالإجراءات المقصودة لإحداث التغيير، مثل الاستشارة، أو تبديل الوظائف، أو تحمل المزيد من المسؤولية، أو أن تكون أكثر نشاطًا في رعاية الأطفال.
  7. عزز نفسك حتى تكون فخوراً بما أنت عليه.
  8. والأهم من ذلك، المتابعة والالتزام بإحداث تغيير دائم في الزواج.
  9. حاول أن تبث المرح الخفيف في علاقتك عن طريق مطالبة زوجتك بالخروج في موعد غرامي. عند استحضار الذكريات، شجع ذكريات الماضي عن أوقات أفضل على السطح.
  10. ساعد زوجتك في تذكر سبب وقوعها في حبك في المقام الأول.
  11. وضح أنك ما زلت نفس الرجل رغم العيوب والأخطاء والأحداث التي حدثت بعد ذلك.

 

على الرغم من النوايا الحسنة، قد لا ترغب زوجتك في منحك أو منح الزواج فرصة للتحسن. إذا كان هذا هو الحال، فيمكنك أن تختلف بلطف، ولكن سيتعين عليك في النهاية احترام رغبتها.

 

كيف تغير رأي زوجتك بشأن الطلاق؟

عندما تُسأل زوجتك عن منطقها وسببها للطلاق، فمن المحتمل أنها ستخبرك بأنها لم تعد في حبك. في حين أن هذا قد لا يكون ملاحظتك أو فهمك، عليك أن تحترم أن هذا هو تصورها وتجربتها. من الناحية العملية، يجب أن تدحض هذه الحجة من خلال إظهار أن الحب لا يزال موجودًا. تصور أنه يمكنك أن تكون شخصًا يمكن أن تقع في حبه مرة أخرى.

 

الطريقة الوحيدة لتغيير رأيها بشأن الطلاق هي إجراء تغييرات فيك. كن أكثر انتباهاً لاحتياجاتها، واستمع بشكل أفضل، وتقبل المسؤولية أكثر. اعتن بصحتك بشكل أفضل، وتحقق من مخاوفها، وادعم أهدافها وأحلامها بشكل كامل. هذا ليس إنجازًا يجب تحقيقه على المدى القصير، ولكنه سيستغرق وقتًا وجهدًا والتزامًا لإثباته.

 

قد يهمك أيضا: اسباب الخلافات الزوجية وحلولها