- Advertisement -

زوجي ما يهتم فيني

زوجي ما يهتم فيني أشعر أنني لا أمثل له أي شيء، ماذا أفعل لأجذب انتباهه؟ تعاني الكثير من الزوجات من عدم اهتمام الزوج بهنّ، وهو ما يحتاج إلى نصائح للتعامل مع الأمر وطلب اهتمام الزوج بشكل لائق لا يسبب الحرج للزوجة، وهذا ما سنتَناوله معكم اليوم خلال فقرات موضوعنا.

زوجي ما يهتم فيني

تردد الكثير من الزوجات عبارة “زوجي ما يهتم فيني” في تذمر منها على ما تلقاه من معاملة سيئة، ترغب في تحسينها، حتى تستقر الحياة بينها وبين زوجها، وحتى يتحسن العامل النفسي لديها ولا تكتئب إثر هذه المعاملة غير المقبولة، فإليكم عدد من النصائح التي من شأنها مساعدة أي زوجة تعاني من الأمر ذاته لتتعامل مع الوضع بذكاء وتخرج منه بأقل خسائر.

في الحالة هذه على الزوجة الإكثار من التدرب على طرق التعامل العقلانية مع المواقف، تلك الطرق التي لا تتضمن أي انفعال، وهو ما يقلل من فرصة ارتكاب أي خطأ، ومن ثم عدم وجود شجارات أو خلافات وحب الزوج لقرب زوجته وعدم الابتعاد عنها.

قد يهمك أيضا: الزوج الذي لا يدافع عن زوجته

زوجي ما يهتم فيني

طريقة التعامل مع الزوج الذي يهمل زوجته

إليك عدد من النصائح التي تناسب شكوى “زوجي لا يهتم فيني” لطلب اهتمامه بشكل لائق والحد من الخلافات بينكم:

تفادي إسقاط التهم بشكل مباشر على الزوج

ينصح بعدم إلقاء التهم على الزوج، والابتعاد عن طلب الاهتمام بصورة صريحة واضحة، حيث قد يثير هذا غريزة العناد لدى الزوج فنراه يتمسك أكثر بنمطه في التعامل من تجاهل وقلة اهتمام، ولهذا يعد طلب التحاور في هدوء، صراحة، وعقلانية، هو الحل الأمثل بهذه الحالات، حيث يساعد هذا إلى الوصول لحل يراضي جميع الأطراف ومن ثم استعادة الاستقرار والهدوء النفسي.

قد يهمك أيضا: جرح الزوج لزوجته بالكلام

الابتعاد عن إظهار الانفعالات والغضب إثر إهمال الزوج

يعد الاحتفاظ بالهدوء الداخلي مع التركيز على إظهار ثقتك بذاتك من الأمور الهامة، إياكي والخضوع لأي من مشاعر أخرى، كذلك الابتزاز حتى وإن كان بصورة غير مباشرة، تدريجيا ومع مرور الوقت ستلاحظين تنازل الزوج عن النمط الذي ينتهجه معك في التعامل، كما سيبدأ في الاهتمام بعاطفته والتعبير عنها.

أظهري التجاهل لزوجك

لا تظهري اهتمامك لزوجك، قومي بتجاهل أي مشاعر تخصه وكل ما يتعلق بتفاصيل يومه، حياته العملية، والصحية بصورة مؤقتة. هذه الحيلة قد تفيد في إثارة تساؤله بشأن هذا التجاهل المفاجئ. كما قد يلفت انتباهه لإهماله مشاعرك وتقصيره هو الآخر في حقك.

بحالةٍ كهذه قد يبدأ الزوج في التودد والتقرب لزوجته للاستفسار عن أسباب البعد والانزعاج وقلة الراحة. من الهام هنا أن تحتفظي بالأمر هذا لذاتك ولا تفصحي عنه أو تخبري به أي من أفراد العائلة، الأصدقاء، والأقارب. فعادةً ما تمقت الأزواج هذا بل قد يتسبب في اتساع الفجوة بينكم ويزداد في عناده ومعاملته السيئة التي تُبقيكم على مسافة بعيدة عن بعضكم البعض ولا وتبادلا الطموح، الأحلام، أو المشاعر.

أظهري تفهمك لطبيعة زوجك

إذا كنت أنت السبب في إهمال زوجك لك، حاولي إظهار حبك وتفهمك له، أخبريه أنك تتقبلينه بجميع ما به من صفات إيجابية وسلبية، حيث يزيد من متانة العلاقة بينكم، ويضيف المزيد من الاستقرار على الحياة بينكم.

يمكن اتباع آلية التكيف كأحد الحلول أيضًا، من خلال الاعتياد على كل ما يبدر عن زوجك من تصرفات مزعجة ومهملة، وهو ما يقلل من درجة انزعاج الزوجة ويشعرها ببعض الراحة، كما يقلل من التساؤلات التي تتعلق بقلة الاهتمام.

بإمكانك أيضًا أن تسألي زوجك إذا كان هذا الإهمال نتيجة خطأ اقترفته مؤخرًا وقمت بنسيانه أم هذا أمر طبيعي خارج عن خطأ منك. واحرصي دائمًا على التغيير من نمط تفكيرك فلا تتبعي نمط يجعل زوجك يفر من المواجهة والحوار معك، بل احرصي على جذبه في صفك لتنالي ما ترغبي به.

قد يهمك أيضا: زوجي لا يهتم لزعلي

Leave a comment