زيت اللافندر لعلاج القلق والصداع وأعشاب اللافندر لتحضير ألذ ليمونادة

يعتبر القلق ثالث أكثر الأمراض النفسية شيوعًا على مستوى العالم، بينما يعتبر الصداع من أكثر الأعراض اليومية شيوعًا في مختلف الأعمار وعلى جميع المستويات. هناك طرق طبيعية عدة للقضاء على القلق والصداع ولكن هناك طريقة محببة وممتعة لمحاربة هذه الأعراض باستخدام زيت اللافندر ! يصف الأطباء الأدوية والعقاقير الطبية لمساعدة المرء على محاربة الأمراض، ولكن قد لا يستفيد الكل من هذه العقاقير ويفضلون اللجوء للطرق الطبيعية.

زيت اللافندر:

يعتبر اللافندر من الأعشاب العطرية الرائعة التي تهدئ الحواس وتزيح التوتر والقلق. كما يعتبر من الزيوت العطرية المدهشة لصحتك ورفاهيتك الخاصة. فهو يعد من أرق وأنعم الزيوت على الإطلاق بل وأكثرها مفعولًا مما يجعله مفضلًا في الأعمال المنزلية نظرًا لخصائصه وفوائده المتعددة.

فوائد زيت اللافندر:

زهرة اللافندر الخلابة ذات أشكال رائعة وفوائد جمة

يعتبر هذا الزيت العطري ذو تركيبة معقدة من الفوائد والخصائص الكيميائية التي تتعدى الـ150 مكونًا، مما يفسر فعاليته في المساعدة في علاج الكثير من الشكاوى والأمراض. يحتوي زيت اللافندر على خصائص مضادة للالتهاب والفطريات والاكتئاب والبكتريا والميكروبات المختلفة والحساسية والأكسدة كما يساعد في الحصول على نوم صحي وعميق.
وقد وجد بعض الباحثين أن من ضمن فوائده المتعددة؛ الحد من القلق الزائد وتقليل معدلات النبض السريع لدى بعض الطلاب الذين يخوضون اختبارات مجهدة وصعبة. وفي إعداد المستشفيات، كما يساعد العلاج بعطر اللافندر في تقليل الاكتئاب التابع للعمليات الجراحية، وقد يكون مريح للأعصاب ومساعد على الاسترخاء أكثر من التدليك أو الراحة التامة.
ومن فوائد هذا زيت أيضًا تقليل حدة الاكتئاب النفسي والحد من الأرق وتخفيف آلام الولادة فضلًا عن أثاره المعروفة في تخفيف الصداع وتسكين الآلام.
هذه الآثار المهدئة لزيت اللافندر والمكونات الفردية قد تكون هي الأصل للاستخدام التقليدي للافندر. أظهرت التجارب أن استنشاق زيت اللافندر يقلل من القلق النفسي ويرفع من معدلات الحالة المزاجية.

طريقة عمل ليمونادة اللافندر

إن وضع نكهة خاصة على كوب الليمونادة يعتبر طريقة رائعة للاستفادة من الخصائص الطبية لنبات اللافندر.
المكونات:
1 فنجان من العسل الخام
5 أكواب من الماء النقي
¼ كوب من اللافندر المجفف العضوي (يستخدم كأعشاب في أغراض الطهي)
6 ثمرات ليمون مقشرة ومعصورة
شرائح لافندر للتزيين

يمكن إضافة نكهة اللافندر لعصير الليمون لمزيد من الفوائد للصحة البدنية والنفسية

طريقة الإعداد:
يتم صب نصف كمية الماء في إناء ووضعها على النار حتى الغليان ثم رفعها من على النار، ثم إضافة العسل واللافندر المجفف إلى الماء ليظل منقوعًا لمدة لا تقل عن 20 دقيقة.
يصفى الخليط ويصب في وعاء أكبر.
يصاف عصير الليمون وباقي كمية الماء ويقلب جيدًا.
يوضع في الثلاجة.
وهناك طرق أخرى لاستخدام اللافندر لعلاج القلق والصداع وهي:
يتم مزج من 5-6 نقاط من زيت اللافندر العطري إلى ماء الحمام إذا كان المرء يعاني من جفاف الجلد.
يمكن نشر من 10-12 نقطة من اللافندر في الجو أثناء يوم العمل للتخلص من الإجهاد والتوتر خلال العمل.
يتم إضافة بضع نقاط من اللافندر إلى الزيت العضوي المعطر المفضل لديك؛ مثل زيت اللوز أو زيت الزيتون ليستخدم كزيت ملطف للجسم ومهدئ فضلًا عن دوره في طرد الحشرات أو المساعدة على النوم العميق.

استخدامات العلماء للافندر:

تأثير العلاج العطري للافندر يرجع إلى المؤثرات النفسية للعطر عندما تتحد مع الأثار النفسية للزيوت الطيارة

اتجهت العديد من الأبحاث العلمية للتركيز على استخدام اللافندر عن طريق حاسة الشم.
وقد تم رصد نشاط استنشاق اللافندر في تجارب معملية صغيرة ومتوسطة الحجم. ويعُتقد أن تأثير العلاج العطري للافندر يرجع إلى: التأثيرات النفسية للعطر عندما تتحد مع الأثار النفسية للزيوت الطيارة بوجه عام في الجهاز الحوفي الذي يقع في قاع الدماغ البشري.
استعرض عدد كبير من العلماء فوائد اللافندر كعلاج عطري ونشاطه المزيل للقلق لدى المرضى في وحدات العناية المركزة، حيث تلقى المرضى على الأقل جلسة واحدة من العلاج بالعطور بنسبة 1% من زيت اللافندر العطري. وجد العلماء تحسنًا ملحوظًا من الاستخدام في الجلسة الأولى للعلاج. كما وجد فريق آخر من العلماء أن رائحة اللافندر عندما يستنشقها المرضى والمصابون تتسبب في شعورهم بالرضا والسعادة. وارتبطت كذلك بحدوث تغيرات في جهازهم العصبي.
بينما قام فريق آخر من العلماء باختبار تأثير اللافندر على عينة من الأشخاص عن طريق الشم (10%) لمدة 3 دقائق، حيث أفاد أفراد العينة أنهم شعروا بالاسترخاء وقلت لديهم معدلات القلق. بينما ارتفعت روحهم المعنوية وحالتهم المزاجية وزاد لديهم الوعي والانتباه كما زادت سرعة حلهم للمسائل الحسابية.

طالع ايضا علاج القلق والخوف والتفكير

Source