- Advertisement -

سبع حقائق وخرافات حول العناية بشعرك الرابعة ستبهرك

نحاول في هذا المقال -الذي يهم كل فتاة وسيدة- أن نجمع لكم كل الشائعات والخرافات المرتبطة بالعناية بالشعر وتفنيدها من خلال خبراء العناية بكافة أنواع الشعر سواء كانت مموجًا أو ناعمًا مفرودًا أو كثيفًا موضحين لك حقيقة هذه المعلومات للوصول بشعرك إلى أفضل شكل ممكن.

  • إلى أي درجة أنت تعرفين شعرك؟

على الرغم من أن شعرك ملازم لك منذ الولادة، ولكن هل أنت متأكدة أنك تمنحين نوع شعرك العناية اللازمة؟

الخرافة الأولى: يجب أن تغسلي شعرك أولًا بالشامبو قبل البلسم أو (المنعم)

الحقيقة: إذا كنت مثل معظم الناس، إذن فقد اعتدت على استعمال الشامبو أولًا. ولكن هناك مزايا إذا قمت بتبديل الوضع القديم، خاصة لو كنت من ذوات الشعر الناعم.لإضافة شئ من النعومة واللمعان، فإن كريم الشعر أو المنعم أو البلسم أيا كانت تسميته يترك الشعر غنيًا بالزيوت والسيليكونات التي من الممكن أن تكون ثقيلة جدًا على خصلات الشعر الناعمة. ولكن إن استخدمت البلسم أولًا وتركته من خمس إلى عشر دقائق، فإن عوامل التنعيم والتصفيف الموجودة فيه تخترق الخصلات وتقوم بتغليف قشرة الشعر الخارجية موفرة بذلك حماية للشعر من مركبات التنظيف القوية القاسية المتوفرة في أنواع الشامبو المختلفة.   ثم إذا قمت بشطف شعرك بعد الشامبو فإن البلسم يتم غسله جيدًا مع الاحتفاظ بالعناصر الدهنية مما يساعد على  حمايته من التساقط.

الخرافة الثانية: إذا كان شعرك دهنيًا، يجب أن تقللي من غسله بالشامبو

الحقيقة إن التقليل من غسل الشعر بالشامبو لا يؤثر على كمية الزيوت التي تفرزها الغدد الدهنية بفروة الرأس؛ فالأمر متعلق بالجينات الوراثية والهرمونات، إذا سمحت للزيوت وخلايا الجلد الميت بالتراكم، فمن الممكن أن تتراكم القشرة على فروة الرأس.

الخرافة الثالثة: ينبغي عليك تجنب أي منتج للشعر يدخل السيليكون في تكوينه

الحقيقة: يضيف السيليكون طبقة رقيقة للشعر، والتي تحافظ على الرطوبة التي تساعد على تنعيم الشعر، مما يسهل توزيع المنتجات والمعالجات على الشعر بشكل فعال كما يتم يسريح الشعر وتصفيفه بسهولة. ولكن لابد من التنبيه إلى أنه ليست كل السيليكونات متساوية في تأثيرها، فهناك أنواع ثقيلة يمكن أن تجعل الشعر الناعم يبدو منهكًا وضعيفًا، لذا يفضل استخدام الأنواع الخفيفة التي يدخل ثنائي ميثيل بولي سيلوكسان في تكوينها حيث إنها لا تترك أثرًا سيئًا على الشعر.

الخرافة الرابعة: إذا كان شعرك مموجًا، يحب ألا تستخدمي الشامبو

الحقيقة أنك تستخدمين كوكتيل أو خليط من الكريمات والزيوت والجل والموس للحفاظ على خصلات المموجة. ولكن بمرور الوقت، تسبب هذه المنتجات نوع من الإجهاد لخصلات الشعر مما يؤدي إلى إهلاك الشعر. حتى لو كانت السيدة تعاني من جفاف الشعر، فإن استخدام شامبو يحتوي على مكونات مرطبة مرة واحدة أسبوعيًا على الأقل سيكون مفيدًا.

الخرافة الخامسة: الشعر المموج ينمو أبطأ من الشعر المفرود:

ينمو الشعر بمعدل نصف بوصة شهريًا، بغض النظر عن قوامه أو تركيبته. ولكن لأن الشعر المموج أو المجعد يكون مثنيًا وملتويًا، فإن الطول الإضافي يكون غير ملحوظ. بالإضافة إلى أنه كلما كثرت تموجات الشعر، فإن الشعر يميل إلى الضعف. إذا لم تكن السيدة معتنية بشعرها كما يجب، من حيث استخدام الشامبو المناسب والكريم والأقنعة المغذية، فإن الشعر يكون قابلًا للضعف كلما نما.

الخرافة السادسة: للحصول على شعر صحي، يجب أن تمشطيه بقوة كل ليلة لتوزيع الزيوت

الحقيقة أن التمشيط يمكن أن يساعد على توزيع الزيوت وتعميمها على ساق الشعرة مما يزيد من لمعانه. ولكن لا تنسي أن التسريح يسبب الاحتكاك مما يؤدي إلى دمار القشرة الخارجية وتكسير الشعر وتجعده بشكل زائد عن اللزوم.

طالع أيضا أخطاء ترتكبينها أثناء غسيل الشعر تؤدي إلى جفافه

الخرافة السابعة: يمكن إصلاح نهايات الشعر (أطرافه) باستخدام مستحضرات العناية بالشعر

الحقيقة أن الشعر إذا تقصفت أطرافه فلا يمكنه إصلاحه. إن مستحضرات العناية بالشعر ومنتجات العلاج المختلفة مثل العلاجات الأولية التي تحتوي على بوليمرات يمكنها أن تجعل أطراف الشعر متماسكة مع بعضها ولكن هذا التأثير لن يدوم لأكثر من أيام قليلة ربما حتى موعد غسل الشعر القادم بالشامبو. والحل الوحيد للقضاء على تقصف أطراف الشعر هو قصها كل فترة.