- Advertisement -

سكر إريثريتول غير معدّل وراثيًا

سكر إريثريتول غير معدّل وراثيًا هو عبارة عن سكر كحولي ينتمي للكربوهيدرات، وقامت الولايات المتحدة الأمريكية بالتصديق عليه، وإضافته إلى الأطعمة المختلفة، كما انتقل استخدامها إلى غالبية أنحاء العالم، وتم اكتشاف هذا السكر بواسطة (جون ستينهوس)، وهو كيميائي بريطاني الجنسية، كما أنه يمكن إنتاجه بطريقة صناعية سنذكرها في الفقرات التالية، وفي هذا المقال سنوضح باستفاضة عن سكر إريثريتول غير معدّل وراثيًا .

 

قد يهمك أيضا: فوائد الجنسنج الكوري

مزايا سكر إريثريتول غير معدّل وراثيًا

يمكن تصنيع سكر إريثريتول بطريقة معينة، حيث يتم استخدام خمرة مونيليلابولينس ووضعها على الجلوكوز، وتركهم ليختمروا معًا، وهناك العديد من الفواكه الطبيعية التي تحتوي على سكر إريثريتول، مثل :(الفطر، البطيخ، الكمثرى، الخوخ، والعنب)، وكذلك يمكن إيجاده في بعض الأطعمة المتخمرة، ويمتلك هذا السكر العديد من الفوائد والمزايا، سنذكرها في النقاط التالية:

  • لا يعتبر مضر ولا خطير على مرضى السكر، فهو جيد جدًا بالنسبة لهم، ولا يؤثر بأي شكل على مستوى الأنسولين، أو الجلوكوز.
  • يعمل هذا السكر على تقوية صحة الإنسان، حيث أنه يعالج التسوس الذي تسبب السكر العادي به، حيث يقضي على البكتيريا التي تقوم بإفراز الأحماض المسؤولة عن تآكل الطبقة التي تحافظ على الأسنان، وهي طبقة المينا.
  • يساعد في تقليل وزن الجسم، حيث يقوم بتقليل الجلوكوز المتراكم في دم الإنسان، والمتسبب في تزويد وزن الجسم، حيث يمكن إضافته إلى الحلويات، أو الكعك، أو المشروبات، ولا يسبب سمنة أو زيادة في الوزن.
  • يقلل من الإصابة بأي مرض في القلب، حيث تعمل السكريات العادية على إلحاق الضرر بالأوعية الدموية، ويأتي سكر الإريثريتول المضاد للأكسدة بتحسين عمل الأوعية الدموية، وتقليل الإصابة بأحد أمراض القلب.
  • لا يتسبب في رفع مستوى السكر أو الأنسولين في الدم، حيث يمتصه الدم ويخرج أكبر نسبة منه مع البول والبراز.
  • تقلل سعراته الحرارية عن السكر العادي.
  • درجة تحليته للأطعمة تساوي (60-70) % من درجة تحلية السكر العادي.
  • لا يضر بسكر الدم، ولا يؤثر عليه.
  • يعمل السكر العادي على إصابة الشخص بتسوس في الأسنان، لكن سكر إريثريتول لا يسبب أي تسوس.

قد يهمك أيضا: شرب زيت الخروع للتنحيف

عيوب سكر الإريثريتول

  • يضر بالجهاز الهضمي ويسبب له المشكلات، لأن تركيبته الكيميائية لا تسمح له بالهضم، ويمر عبر الجهاز الهضمي متجهًا إلى القولون وهو في نفس وضعيته، وهناك تعمل البكتيريا على تخميره، مما يتسبب في إنتاج الغازات.
  • إصابة الجسم بالإسهال السموزي، حيث يعمل سكر إريثريتول على منع المياه من الوصول للأمعاء الدقيقة، وينتج عن ذلك الإصابة بالإسهال.
  • يسبب صداع، وإسهال، وانتفاخ، وغثيان، وتشنجات للذين لديهم حساسية من الإريثريتول، أو من أي سكر كحولي آخر.

محتوى الطاقة في سكر إريثريتول غير معدل وراثيًا

 تعبر إدارة الغذاء والدواء في أمريكا على محتوى الطاقة الموجود في سكر إريثريتول، وذكرت أنه يعادل (0.2) كيلوكالري لكل جرام، وكذلك تحدثت الولايات المتحدة الأمريكية واليابان، عن محتوى الطاقة بهذا السكر، وذكرت أنه يعادل (0) كالوري،ويعبر الاتحاد الأوروبي عن هذا المحتوى بأنه يعادل (0.24) كيلوكالري لكل جرام.

عملية الهضم عند تناول سكر إريثريتول

  • لا يتسبب في حدوث أي أضرار أو مضاعفات للمعدة.
  • تعمل الأمعاء الدقيقة الموجودة في جسم الإنسان على امتصاص غالبية سكر الإريثريتول ناحية مجرى الدم، والنسبة الكبيرة من هذا السكر يتم طرحها خارج الجسم مع البول والبراز، أي أنه يقوم الجسم بامتصاص جزء بسيط منه.
  • لا يتسبب في الإصابة بالإسهال، مثلما يحدث مع بقية السكريات الكحولية.
  • ننصحكم بعدم تناول كميات كبيرة من هذا السكر، حتى لا يتعرض الشخص للغثيان، وتصاب المعدة بالقرقرة.

في النهاية تحدثنا عن سكر إريثريتول غير معدل وراثيًا ، وذكرنا مزاياه وعيوبه، ومحتوى الطاقة، وعملية الهضم به. 

 

قد يهمك أيضا: فوائد خل التفاح للأعصاب