شحوب الوجه والشعور بالضعف العام والفتور

شحوب الوجه والشعور بالضعف العام والفتور الجسدي، مسبباته، وطرق علاجه، أعراض الإرهاق من أكثر الأعراض التي يعاني منها البشر على مدار حياتهم، والتي تختلف مسبباتها وطرق علاجها من شخص لآخر باختلاف الحالة المرضية لاسيما اصحاب البشرة الحساسة.

شحوب الوجه والشعور بالضعف العام والفتور

يقصد بشحوب الوجه تغير لونه الطبيعي للون آخر باهت أفتح من اللون المعتاد، وهو من الأمور غير الخطيرة، فهو قد ينتشر بكافة أجزاء الجسم، قد يلاحظ ظهوره باللسان، الوجه، الشفاه، أو راحة اليد، ومن أسباب الشحوب والضعف ما يلي:

  • معاناة الشخص من أي مرض سرطاني، أو أي مرض آخر مزمن.
  • تعرض عدد كبير من خلايا وأنسجة الجسم للتلف إثر التعرض للبرودة القارسة.
  • تعرض الأوعية الدموية الموجودة بالأطراف للانسداد سواء بالقدمين أو اليدين، مما يؤدي إلى شعور بالفتور، الضعف العام، والشحوب.
  • قلة منسوب السكر بالدم.
  • تعرض الجسم لنزيف شديد يستمر لوقت طويل.
  • التعرض لصدمة قاسية تثير مخاوف الشخص وتجعله يبدوا أكثر شحوبًا من الطبيعي كرد فعل طبيعي للصدمة.
  • يسبب الإكثار من شرب المشروبات الكحولية شحوب واصفرار الوجه ببعض الأحيان.
  • الحمل وما يصاحبه من نقص منسوب المعادن والفيتامينات بالجسم قد يؤدي إلى حالة من الفتور، الإرهاق، التعب، وشحوب الوجه على مدار الأشهر التسعة للحمل.
  • الإرهاق الناتج عن فرط النشاط وقلة ساعات النوم لأيام طويلة.
  • اتباع نظام غذائي يفتقر للخضر والفاكهة الغنية بتركيزات مرتفعة من الفيتامينات والعناصر المكملة الغذائية.
  • عدد من الأمراض المزمنة كضغط الدم المرتفع، السكري، أمراض الكبد، أمراض الكلى.

 

الجدير بالذكر أن الشحوب غير متوقف على ما ذكرنا من عوامل فحسب، بل قد يعاني منه بعض البشر بسبب قلة معدل سريان الدم بالجسم حتى يصل إلى جزء الجلد بالجسم، كما يمكن أن يعود الشحوب لقلة عدد كريات الدم الحمراء بالجسم.

أعراض شحوب الوجه والشعور بالضعف العام والفتور

تتعدد الأعراض المصاحبة لحالة الفتور هذه، ومنها:

  • شعور بالإعياء، عدم القدرة على تحريك جميع أجزاء الجسم، وحالة من التعب الشديد.
  • عدم القدرة على رؤية الأشياء بوضوح والمعاناة من ضعف النظر.
  • عدن القدرة على أداء المهام المنزلية واليومية المعتادة، الإحساس بالدوار.
  • المعاناة بسبب ظروف الطقس المختلفة بشكل عام، والطقس البارد بشكل خاص.
  • كثرة الشعور بآلام متفرقة بجميع أنحاء الجسم وتخدير بالأطراف.

مضاعفات شحوب الوجه والفتور

تكمن خطورة أي مشكلة صحية في الأعراض الجانبية والمضاعفات المصاحبة له، ومن مضاعفات الشحوب ما يلي:

  • احتمالية تعرض الشخص الذي يعاني من الشحوب لكثرة الاغماءات.
  • تعرض بعض من أعصاب الجسم والعضلات للتلف، وهي من المضاعفات التي تظهر في الحالات المتأخرة من الشحوب والفتور.
  • شعور دائم بالإعياء والإرهاق الشديدين.
  • كثرة تعرض الشخص للسقوط وتكرار ذلك على فترات قصيرة.
  • احتمالية تعرض الشخص لغرغرينا.
  • تعرض بعض أجزاء وأعضاء الجسم الداخلية للتلف، وهي من المضاعفات التي تصاحب المراحل المتقدمة.

علاج شحوب الوجه والشعور بالضعف العام والفتور

ينبغي على كل من يعاني من أي من هذه الأعراض أن يقوم بما يلي:

  • الاهتمام بمتابعة نظام غذائي صحي متزن لا يفتقر إلى أي من العناصر الغذائية الهامة، تتوفر له جميع الفيتامينات، المعادن، والعناصر الضرورية لصحة الجسم، لكن عقب استشارة طبيب مختص ببداية الأمر.
  • إذا كان سبب الفتور هو نزيف حاد أو أنيميا حادة فينصح بسرعة التوجه إلى أي مركز طبي أو مستشفى وطلب التعرض لنقل دم للتغلب على الوضع.
  • إذا كان سبب الفتور هو انسداد الأوعية الدموية التي توجد بالأطراف، ينصح بسرعة الخضوع لعملية جراحية تقضي على هذا الانسداد.

بهذا نكون قد وضحنا لكم مسببات، مضاعفات، وطرق علاج شحوب الوجه والشعور بالضعف العام والفتور آملين أن نكون قد وفُقّنا في إفادتكم.

طالع ايضا : لون الشعر المناسب للبشرة الشاحبة