- Advertisement -

صفات الشخصية المزاجية

تختلف سلوكيات الأشخاص وفقًا لاختلاف طبيعية كل شخصية، حيث تتكون صفات الشخصية وسلوكياتها بناءًا على البيئة المحيطة للشخص وطبيعة المعيشة وطريقة التواصل الاجتماعي مع الأشخاص الأخرين المحيطين به وعدة عوامل اجتماعية ونفسية أخرى ولا سيما صفات الشخصية المزاجية.

وتعتبر الشخصية المزاجية من أصعب أنواع الشخصيات من ناحية طريقة التواصل لذا نوضح تفصيليًا في هذا المقال ماهية تلك الشخصية وكيفية التعامل معها، كما إننا نتناول معًا صفات الشخص المزاجي وطريقة العلاج المناسبة لتجنب نفور الأشخاص المحيطين من المزاجية المفرطة مما قد يسبب مضاعفات ومشكلات نفسية أخرى تساهم في تحول الشخص إلى العدوانية.

قد يهمك أيضا: الشخصية المزاجية في علم النفس

الشخصية المزاجية

تساعد أبحاث ودراسات علماء النفس والمختصين بدراسة سلوكيات البشر وتحليلها في كثير من الأمور الحياتية، لذا يهتم شريحة كبيرة من الناس بمتابعة أحدث نتائج أبحاث الاختصاصيين لسهولة التواصل مع مختلف أنواع الشخصيات.

كما تعتبر الشخصية المزاجية من أصعب الشخصيات وأكثرها تعقيدًا رغم بساطة الحياة الداخلية الخاصة للشخص المزاجي وحاجته الدائمة لمساحته الخاصة، حيث أنه يبتعد أحيانًا عن التجمعات ليعيش في خياله الخاص، إذ أن هذه الشخصية من الشخصيات التي تفضل الخيال عن الواقع.

مما هو جدير بالذكر أن تلك الشخصية أحد أنواع الشخصيات النرجسية، وذلك لكونها تتوافق في بعض النقاط مع صفات الشخصية النرجسية إلى حدٍ ما، لذلك قد تجد تشابه بين صفات الشخصية المزاجية وصفات الشخصية النرجسية، إلا أن جوهر كل شخصية منهم يختلف كليًا عن الأخرى، ولذلك نتناول هنا الشخصية المزاجية بالتفصيل لتسهيل معرفة كيفية التفريق بينهم.

لك أن تعرف أن الشخص المزاجي غالبًا ما يعاني من اضطراب دائم في علاقاته الاجتماعية والأسرية، كما أن المزاج المتغير المفاجئ مع عدم القدرة على السيطرة عليه قد يتسبب في مشاكل عدة في العمل أيضًا.

وهنا تكمن ضرورة المعرفة الشاملة بأنواع الشخصيات المختلفة لسهولة تقبل الأحداث المفاجئة من الأخرين، كما يتضح ضرورة البحث عن طريقة مناسبة للعلاج من تلك المزاجية، ولابد أن تكون نابعة من رغبة الشخص نفسه، حتى يقوم بالاتصال المباشر مع الطبيب الخاص.

 

قد يهمك أيضا: الشخصية البارانوية (الشكاك المتعالي)

صفات الشخصية المزاجية

صفات الشخصية المزاجية

يسهُل التعرف على الشخصية المزاجية عن طريق متابعة السلوكيات النفسية والاجتماعية للشخص تجاه المجتمع والمحيطين به، ونستعرض معًا في هذه الفقرة أهم صفات الشخصية المزاجية، كما نوضح الفرق بين المزاجية المؤقتة الطارئة بسبب حدثٍ ما والمزاجية المستديمة لدى الشخص المزاجي بطبيعة الحال.

سمات الشخصية المزاجية

  • كثير الشكوى من المجتمع والمحيطين به.
  • التردد المستمر وصعوبة اتخاذ القرارات الهامة.
  • فقدان القدرة على اكتشاف الذات
  • فقدان الثقة بالنفس.
  • التوتر الدائم وأحيانًا تصل إلى الكأبة.
  • حساس جدًا ويتآثر من أبسط الأشياء.
  • سرعة الغضب.
  • يفتقد لغة الحوار وعدم تقبل أي نقد.
  • الاندفاع في اتخاذ القرارات والندم بعد ذلك عليها.

كان ذلك أهم الصفات التي تتسم بها الشخصية المزاجية وفي حالة عدم توافق أي من هذه الصفات مع صفات الشخص المختبر فقد تكون مزاجية مؤقتة.

كيفية علاج هذا الإضطراب

بعد الحديث عن صفات الشخصية المزاجية نوضح هنا كيفية علاج المزاجية حتى لا تؤثر على العلاقات الاجتماعية لدى الشخص المزاجي.

وتكمن أولى خطوات علاج الشخصية المزاجية في اعتراف الشخص نفسه بإنه يعاني من خلل واضطراب نفسي يسبب إزعاج للمحيطين به ومضاعفات نفسيه أخرى له تساهم في تدهور الحالة الاجتماعية والترابط الأسري لديه.

وفي بعض الأحيان يتطلب الأمر إلى تدخل خارجي وطلب الأشخاص المقربين منه باللجوء للطبيب المختص حتى لا تتطور المزاجية أكثر.

مما يتسبب في مشكلات أكبر، كما يجب على الشخص نفسه إتباع تعليمات وتوجيهات الطبيب واتخاذ إرشاداته منهج حتى يتمكن من السيطرة الكاملة على حالات المزاجية المتغيرة.

 

قد يهمك أيضا: اضطراب الشخصية الهستيرية