ضيق التنفس عند الاطفال

ضيق التنفس عند الاطفال | يعد ضيق النَفس شعور مخيف، وعادة ما يُوصف بالحاجة الشديدة لاستنشاق الهواء أو الشعور بالاختناق، وتتعدد أسبابه وأعراضه وإليكم بعضها ولكن أكثرها انتشارًا:

1- الربو

هو أن يشعر الإنسان فجأة بضيق مجرى الهواء أو بصعوبة في التنفس أو – ضيق النفَس –
فربما يصارع من أجل الحصول على جرعة هواء نقي، أو يخرج الدم من فمه عندما يسعل أو يسمع صفير عند التنفس.
ليس الأمر واضحًا لماذا يحدث هذا لبعض الناس، ولكن هناك عوامل عديدة قد تثير هذه النوبة – ضيق النفَس – كانتشار حبوب اللقاح والأتربة وممارسة التمرينات الرياضية والإصابة بالبرد والتوتر.

طالع ايضا: مخاطر الهواتف الذكية على الاطفال

من الممكن أن يساعدك الطبيب في الكشف عن أسباب ما تعاني منه من ضيق النفَس، وقد يصف لك دواء لتستنشقه أثناء النوبة مما يساعدك في التنفس بسهولة.

2- الحساسية

قد تسبب بعض العوامل الخارجية الحساسية للإنسان مثل الغبار ووبر الحيوانات الأليفة أو زغب الطيور المنزلية وغيرها. بعض الأحيان قد يؤدي رد الفعل التحسسي إلى حدوث الربو ولكن ليس بالضرورة أن يكون السبب موجودًا بالهواء، وإنما قد يكون شيئًا لمسته بيدك أو طعامًا تناولته سبب لك هذه الحساسية.

3- القلق

قد يكون التنفس صعبًا عندما يكون الإنسان خائفًا أو قلقًا. ولكن لا داعي للانزعاج فالأمر ليس خطيرًا، ولكن قد يكون الأمر كذلك إذا كان الإنسان يعاني من مشكلات في الرئة مثل مرض الانتفاخ الرئوي أو ما يعرف بـ COPD
إن التوتر المفاجئ مثل وقوع حادثة على الطريق أو غيره من الممكن أن يثير إحدى نوبات الحساسية إذا كنت مصابًا بالربو مثلًا. ولكن ينبغي لفت الانتباه إلى أنه حتى لو كان الإنسان صحيح البدن، فإن القلق قد يؤدي إلى التنفس بمعدل أسرع مما يؤدي إلى حدوث دوار بالرأس قد يتبعه فقدان الوعي.

4- أول أكسيد الكربون

هو غاز عديم اللون والرائحة ويخرج عادة من الأفران الشمسية – أفران دون أنابيب- ومن مواقد النار وغلايات المياه ومجففات الهواء وعوادم السيارات. إذا لم يتم خروج أول أكسيد الكربون بالصورة الصحيحة، فقد يتراكم في الهواء ويمكن أن يتنفس الإنسان كمية كبيرة منه، وهذا يجعل من الصعب على كرات الدم الحمراء إرسال الأكسجين في أنحاء الجسم.
يمكن أن يصاب الإنسان -على أثر استنشاق هذا الغاز- بضيق النفس والدوار والضعف والغثيان بالإضافة إلى ضبابية الرؤية وقد يصاب بالإغماء، وعند هذا الحد قد يكون الأمر مهددًا لحياتك بالفعل.

5- نزلات البرد

يصاب الإنسان بنزلات البرد بسبب أحد الفيروسات ومن أعراضها: سيلان الأنف والعطس وأحيانًا ارتفاع درجة الحرارة. قد تثير نزلات البرد رئة الإنسان متسببة في تهييجها فضلًا عن مجاري الهواء مسببة نوع من الكحة التي تجعل التنفس صعبًا. ليس هناك علاج شاف لنزلات البرد ولكن تتحسن هذه الأعراض من تلقاء نفسها في غضون أسبوع أو أكثر. من الأفضل مراجعة الطبيب إذا زادت حرارة الجسم عن 38 درجة، أو إذا كنت تعاني من صفير عند التنفس أو صعوبة في التنفس.

6- الانسداد الرئوي

عندما يتم تذويب إحدى جلطات الدم – عادة في الساق- فإن قطعة منها قد تتسرب إلى الرئة وتتسبب في إغلاق مجرى الدم فيها. يواجه المريض في هذه الحالة صعوبة في التنفس أو ألم عند التنفس، فقد يشعر بالإغماء وقد تتسارع دقات قلبه. قد يخرج بعض المرضى دمًا من أفواههم عند السعال، وقد يعاني بعضهم من التورم والالتهاب أينما بدأ التجلط. وإذا حدث أي من هذه الأعراض، فلابد من التوجه لأقرب مستشفى على الفور لأن هذا قد يهدد حياة المريض.

7- انقطاع التنفس أثناء النوم

تحدث هذه الحالة عندما يتوقف تنفس الإنسان بشكل متكرر أثناء النوم، بحيث لا يلحظ الشخص أي شيء على الإطلاق. ولكن قد يصاب الشخص بالإعياء ويترنح أثناء الحركة ويعاني من اعتلال المزاج. قد يقود هذا الأمر إلى رفع ضغط الدم ويجعل الإنسان معرضًا أكثر من غيره للإصابة بأمراض القلب والسكتة القلبية. قد يصبح زيادة الوزن مخاطرة في هذا الشأن ولكن يجب القول أنه ليس كل من يصاب بتوقف التنفس أثناء النوم يكون من أصحاب الوزن الزائد.

8- القصور القلبي

لا يعني هذا المصطلح فشل القلب في أداء مهامه، ولكن يعني أن القلب ليس بنفس القوة التي كان يضخ بها الدماء كما يجب. وهذا يجعل من الصعب على القلب الحصول على الأكسجين في المكان الذي يجب أن يذهب إليه.

فالدم يتجمع في رئة المريض مما يجعل المريض يشعر بنوع من قصر النَفس وهو من اهم حالات ضيق التنفس عند الاطفال. ومن أعراض هذا المرض شعور المريض ببعض الإعياء والإرهاق عند صعود السلم أو المشي لمسافة طويلة أو حمل بعض الأغراض المنزلية.

9- الأنيميا – فقر الدم

عندما لا يحتوي الجسم على الأعداد الكافية من الكرات الحمراء الصحية اللازمة لحمل الأكسجين لأنسجة الجسم، يصاب الجسم بالأنيميا. وقد يشعر أيضًا بالدوار والشحوب مع برودة في الأطراف – اليدين والقدمين- مع تسارع في ضربات القلب.

10 -انكماش الرئتين من اهم مظاهر ضيق التنفس عند الاطفال

هو بمثابة تُجمع غير طبيعي من الهواء في الحيز الجانبي الذي يفصل الرئة عن جدار الصدر. ويحدث عند إصابة الإنسان بإصابة ما أو مرض يتسبب في تسرب الهواء من رئته إلى المسافة الواقعة بين الرئة وحائط الصدر. يقوم الهواء بدفع الرئة مسببًا في أن تنطوي على نفسها أي تنثني، وقد يشعر الإنسان بألم في الصدر وقصور في النفَس. قد يضطر الطبيب إلى إدخال أنبوب صغير إلى المنطقة المصابة لإزالة الهواء منها ولكن إذا كانت الحالة بسيطة فقد تشفى من تلقاء نفسها.

كما رأينا تتعدد أسباب ضيق النفَس باختلاف الأسباب والأمراض، كما أن هناك أسبابًا ثانوية لحدوث هذه الظاهرة مثل الحزن الشديد وانكسار القلب فهناك ما يعرف بمتلازمة القلب المكسور. أضف إلى ذلك بكاء الأطفال المتواصل والمقترن بانقطاع أنفاسهم أثناء نوبات البكاء، مما قد يتسبب في أن يتحول لون الطفل إلى الأزرق وقد يصاب بإغماءة قصيرة لا تتعدى دقيقة واحدة.

قد يعجبك ايضا: تحذير للأمهات موبايل طفلك قد يدمر مخه!

Source