عرق النسا للحامل

عرق النسا للحامل، عرق النسا هو أطول عصب في جسم الإنسان، حيث يمتد من النخاع الشوكي إلى نهاية الساق، ويقدر سمكه بالإصبع عند ظهور الألم في مناطق أسفل الظهر وخلف الفخذ وتحت الركبة بحيث ينتشر هذا الألم إلى الأطراف السفلية، ويسمى عرق النسا أحيانًا بألم العصب الوركي وهناك أسباب عديدة وراء الإصابة به، ولكن كثير من الناس يربطون إصابة السيدات به أثناء فترة الحمل.

قد يهمك أيضا: علاج عرق النسا بالزنجبيل

عرق النسا للحامل 

اعراض عرق النسا للحامل

العديد من الأشخاص يربطون الإصابة بعرق النساء بالحمل، لكن هذا ليس صحيحًا حيث لا يعتبر الحمل بحد ذاته سببًا رئيسيًا لعرق النسا ولكنه قد يزيد من خطر الإصابة بعرق النسا، وذلك للأسباب التالية:

  • زيادة الوزن أثناء الحمل مما يؤدي إلى مضاعفة الضغط على العصب الوركي.
  • خلال فترة الحمل يتحول مركز الثقل إلى التركيز في منطقة الحوض، مما يؤدي إلى شدها وزيادة الضغط على العصب الوركي.
  • يؤدي تغيير وضع الطفل إلى زيادة الضغط على العصب الوركي.
  • لا توجد طريقة فعالة للوقاية من عرق النسا أثناء الحمل، ولكن يمكن أن تساعد بعض النصائح مثل تجنب الجلوس أو الحفاظ على نفس الوضع لفترات طويلة من الزمن، والحفاظ على وزن صحي ومحاولة زيادة الوزن تدريجياً أثناء الحمل وممارسة الرياضة، وخاصة تمارين الإطالة وتجنب الرفع على الظهر.

قد يهمك أيضا: علاج عرق النسا بالتدليك

تعرف على أعراض وطرق علاج عرق النسا للحامل 

كما ذكرنا سابقًا الحمل ليس حالة مسببة لعرق النسا، ولكنه يمكن أن يزيد من خطر الإصابة للأسباب المذكورة سابقًا لأن المرأة التي تصاب بعرق النسا أثناء الحمل تظهر عليها الأعراض التالية:

  • الشعور بألم حاد في الظهر والأرداف وأسفل الساق.
  • الشعور بالألم في المناطق السفلية من الجسم.
  • يصبح أسفل الظهر منحنيًا بشكل غير عادي.
  • الشعور بألم وحرقان في العضلات.
  • إحساس بالوخز في القدمين.

طرق علاجه 

لا توجد وسيلة للوقاية تمامًا من عرق النسا أثناء الحمل، حيث يعد عرق النسا هو حالة شائعة عند النساء الحوامل، لذلك يحاول الأطباء تجنب العلاجات الدوائية لأنها تعتبر علاجات مؤقتة مرتبطة بأعراض الحمل لدى بعض النساء، وعلى الرغم من ذلك يمكن للمرأة الحامل تنفيذ خطوات علاجية معينة لا تتطلب دواء وهذه الخطوات هي كالتالي:

  • يمكن تدليك المنطقة المصابة بالماء الفاتر.
  • استرخاء الساقين والوركين والأرداف.
  • الأفضل أن تنام المرأة على جانب واحد أو تغير وضع نومها لتخفيف آلام فقرات الظهر.
  • النوم على مرتبة إسفنجية مريحة.
  • استخدمي وسادة الحمل أثناء النوم.
  •  عمل تمارين مثل اليوجا.
  • التدليك مفيد جدًا للحوامل في تخفيف آلام العصب الوركي خاصة إذا تم اكتسابه قبل الولادة.
  • يمكن استخدام زجاجات الماء الساخن أو وسادات التدفئة لتخفيف الآلام.
  • السباحة في الماء الدافئ.
  • المحافظة على النشاط البدني لأن الخمول يمكن أن يزيد من آلام عرق النسا.
  • تجنب صعود الدرج.
  • ارتدِ أحذية بكعب منخفض وتجنب الأحذية ذات الكعب العالي.
  • اجلسي على كرسي مستقيم الظهر وأرفعِ الطفل بوسادة إلى الثدي، مع الحفاظ على استقامة القدم أثناء الرضاعة الطبيعية.
  • استخدم طاولة تغيير بدلاً من الأرضية.
  • حافظ على استقامة ظهرك واثني ركبتيك أثناء رفع الطفل.
  • اجلسي بجانب الأطفال في السيارة أو أثناء الاستحمام بدلًا من حملهم.
  • قم بإجراء جلسات علاجية متعددة مع أخصائي علاج طبيعي لتعلم كيفية الجلوس والحركة دون التسبب في الألم.
  • استخدام الحقن النخاعي الذي يخفف الألم إذا كان شديدًا أو له عواقب عصبية، مثل التغيرات الحسية أو الضعف وينصح بتجنب الأشعة السينية أثناء الحمل، لأن الإشعاع يمكن أن يؤذي الجنين.

 وهكذا قد وضحنا لكم في هذا المقال المبسط عرق النسا للحامل، وتعرفنا على أهم التفاصيل حول أسباب وطرق علاج عرق النسا للحامل. 

 

قد يهمك أيضا: هل المشي مفيد لمريض عرق النسا