- Advertisement -

عزيزي الأب عزيزتي الأم (( ممنوع الضرب ))

شكوي من الام والأب 

ابني يفعل اي سلوك خطأ فأقوم  بالتنبيه عليه مراراً وتكراراً، ثم الصراخ والعقاب حتي ألجأ الي الضرب في احيان كثيرة ولكنه مصمم علي العناد وعدم سماع الكلام ..

لا اعرف كيف أٌربي مع هذا الطفل وكيف اتعامل معه ؟؟ فما الحل ؟؟

ان تعديل سلوك الطفل يبدأ من والديه لذلك يجب ان يتعرف الآباء والامهات اولا علي بعض المبادئ في التربية التي تٌسهل لهم اسلوب التعامل مع الطفل ..

أولا: لماذا قام طفلك بذلك السلوك الخاطئ ؟؟

  • هل طفلك يلفت انتباهك عندما يقوم بشيء جيد.. أم فقط تهتمين به عندما يخطأ؟ هل بسلوكه الخاطئ يسعي أن يشد انتباهك إليه بعيداً عن إخوته الصغار الذين تهتمين بهم؟ هل لاحظتي أن هناك هناك شيء معين يزيد سوء سلوك طفلك فيه؟
  • ان فهم سبب السلوك الخاطيء هي أول وأهم خطوة، وأغلب الأسباب تكون حول لفت انتباه الأم. 
  • الأطفال في هذا العمر ينتابهم الإحباط بسهولة إذا لم يستطيعوا أن يفعلوا شيئاً بأنفسهم، شعور الاستقلال عند الطفل هو شعور صحي ويستحق التشجيع.
  • علي الاهل احترام المرحلة العمريه لطفلهم ، فمن الصعب جداً للأطفال الصغار أن يتحكموا في ردة فعلهم، لأن الجزء المسئول عن التحكم في ردة الفعل في المخ «prefrontal cortex»، لم يكتمل نموه بعد، وذلك ما يجعل الأمر صعب عند الأطفال أن يفكروا قبل التصرف أو قبل اتخاذ قرار.

الان تم معرفة سبب هذا السلوك الخاطئ وهو الاهتمام والانتباه وليس الدلع والتفريط ، ومازال الطفل يقوم بتصرفات وسلوكيات خاطئة ومستفزة .. 

ثانيا: ما هي البدائل للعقاب عوضا عن الضرب، عندما يسيء الطفل السلوك؟

  • ابدئي بنفسك: امهلي نفسك بضع دقائق قبل أن تقومي بردة فعل مع طفلك، إذا ما فعله لم يلحق أذى بأحد أو بنفسه، فأمهلى نفسك بضع ثوان لتقري كيف ستتعاملين بهدوء، ردة الفعل الهادئة لها أثر إيجابي أعمق من الغضب.
  • كرري التنبيهات التي يعرفها من قبل على مسمعه: حاولي أن يكون هناك بعض قواعد للسلامة لكي لا يتعداها طفلك. 
  • استخدمي عبارات إيجابية: تجنبي استخدام كلمة «لا» باستمرار، جتى لا تفقد معناها، استخدمي بدائل لها، مثال لا تقولي «لا تلعب في الطين»، لكن اجعلي الجملة إيجابية: «هيا لنلعب في صندوق الرمال بدلا من الطين».
  • الإصرار والثبات: الصبر مهم جداً في تربية وتقويم سلوك الأطفال، وتذكري دائما أن الطفل يتعلم بالتكرار، فإذا رأيتي أنه لم يتعلم هذه المرة فاعلمي أنه سيتعلم عن قريب ولكن مع إصرارك وتصميمك وهدؤك ..
  • التزمي بأقوالك: من المهم جداً أن تلتزمي بما تقولين، فمثلاً إذا اتفقتي مع ابنك علي الذهاب إلى النادي ولكن اذا طفلك قام بضرب احد أصدقائه او انه قام بالبكاء والصراخ وقلتي ذلك لطفلك قبل الخروج فعليكِ الالتزام بقرارك والعودة الي المنزل فوراً .. لا تستخدمي التهديد بالضرب مع طفلك ليفعل ما تريدينه ، و لا تتراجعي عن قرارك فطفلك سيضغط عليكِ لتقومي بتنفيذ ما يريده هو، فلا تتجاوبي لأنك إذا فعلتي سيصبح ذلك الأسلوب قوة بين يدي طفلك، وسيضغط عليكِ كل مرة ليفعل ما يريد.
  • تذكري أن طفلك عنده الرغبة الطبيعية في الاعتماد على نفسه في ذلك السن الصغير، فحاولي أن تتنازلي أو تتوصلي لحل يرضيكم، اعطيه حرية الاختيار بين أمرين سواء في الأكل أو في اللبس أو موعد الاستحمام، اجعلي الاختيار بين أمرين أو اختيارين فقط، فيكون من السهل على طفلك الاختيار ويكون من السهل عليكِ الموافقة على ذلك الاختيار.
  • كوني صبورة: الصبر هو أهم أداه في التعامل مع طفلك، وتذكري أن كل شيء بالنسبة لطفلك جديد، فهناك الكثير ليجربه والكثير من المعلومات يريد استيعابها وتذكرها، وفي بعض الأحيان يكون ذلك محبطاً، خاصة أن قدرات الطفل الذهنية والبدنية والعاطفية واللغوية والاجتماعية في طور النمو.

يعتقد بعض الاهل ان الضرب له تأثير سريع في تربيه الطفل وأننا جميعا تربينا بهذه الطريقة وتم ضربنا ونحن صغار ولَم نموت من الضرب ،، أليس هذا موقفا مألوفا؟

  • هناك دراسة أثبتت أن الاطفال الذين تم عقابهم بالضرب او باي شكل من العنف الجسدي، يصبحون أشخاصا عدائيون، وقد يستخدمون العنف مع أقرانهم في المدرسة، ثم مع شركاء حياتهم العاطفية ومع أطفالهم أيضاً.
  • يعتقد الاهل ان الضرب قد يبدو أنه أوقف سلوك طفلك الخاطئ الآن، لكن على المدى البعيد الضرب ليس له أي تأثير إيجابي، وقد أثبتت الدراسات أن العقاب الجسدي مثل الضرب له تأثير سيئ وسلبي على الطفل على المدى البعيد.
  • إن استخدامك للعنف الجسدي مع طفلك يعطيه رسالة بأن العنف لغة تواصل بين البشر، بدلا من تعليمة أدوات التواصل الفعالة.
  • واكتشفت الدراسات أن الأطفال الذين تعرضوا لعقاب جسدي، يكون احترامهم لذاتهم أقل ولا يشعرون بقيمتهم، وقد يؤدون أداء سيئ في الدراسة وفي الحياة الاجتماعية، على عكس الأطفال الذين لم يتعرضوا للضرب نهائياً، فهم عدوانيون أكثر مع باقي الأطفال، و يمكن ان يؤدي به السلوك السيئ إلى مشاكل سلوكية أكثر.
  • لقد أثبت العلم أن الضرب لا يأتي بنتيجة مع الأطفال الصغار، وعلى صعيد آخر..فالطرق الإيجابية التي يكون فيها دفء وإحساس من الأم أو الأب، تكون أكثر فاعلية وتقلل من مشاكل التواصل على عكس العنف تماماً.
  • الأطفال المعتادي ارتكاب الأخطاء لا يتأثرون بالعقاب، لكن يتأثروا بالمكافأة والإحساس من الأم و الأب.

إذن ماذا يجب أن أفعل للتعامل مع سلوك طفلي الخاطئ بدلا من الضرب؟ 

لقد حرصت الأديان السماويه علي حٌسن تربيه الابناء بدون عنف او اهانه لتنشئة أبناء لهم قدوة وكرامة في الحياة ، وقد روى الترمذي عن جابر بن سمرة قال: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ  :

 “لأَنْ يُؤَدِّبَ الرَّجُلُ وَلَدَهُ خَيْرٌ مِنْ أَنْ يَتَصَدَّقَ بِصَاع”..

 و يقول الله جلّ وعلا: {يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلادِكُمْ}؛ 

وهناك جزء في العهد الجديد يوضح لنا وصايا الله للأب فيما يتعلق بتربية أبناؤه. أ.ف 4:6 ” وأنتم أيها الآباء، لا تغيظوا أولادكم بل ربوهم بتأديب الرب وأنذاره”. وهنا يوضح مسئولية الآباء أمام الله. ويعلم الآباء الا يكونوا غير عادلين أو قساة علي أبنائهم

النقد الغير مباشر : وهو أن ينقد الاهل السلوك الخاطئ من دون أن ينقد الطفل أو يوجّه إليه الحديث مباشرة من خلال قصة او موقف مشابه ويفهم منه الطفل ان هذا السلوك خاطئ ، وبذلك يكون هناك فرصة للطفل لمراجعة سلوكه وتصحيح خطئه.

التوجيه المباشر: كمجالسة الطفل والتحاور معه والحرص على قوة العاطفة وحٌسن العلاقة  بين الطفل والاهل ، وبذلك يتقبّل ما يمليه عليه من توجيهات سلوكية إيمانية وتربوية سليمة. 

التوبيخ: على أن يكون علي انفراد و بغير استهزاء وتحقير لشخصية الطفل واختصاره بكلمات قليلة تُقال بغير انفعال، ويكون التوبيخ بالاقتراب من الولد والنظر في عينيه نظرة حازمة جادة  ثم التعبير عن مشاعر الاستياء الكلامي وتسمية السلوك المنافي المرتكَب منه.

المقاطعة: وهذا الأسلوب يعتمد مقاطعة الأسرة مثلاً له وليس الانفصال والنفي .. بل يعتمد علي جلوسه منفردا بعض الوقت او عدم الخروج مع الاسرة علي شرط ان يتواجد معه احد في المنزل 

العقاب الذاتي: بحيث يُترَك الطفل يتحمل نتائج سلوكه السيئ حتى يتكرر خطأه مع مراعاة أن لا يكون هناك خطرٌ عليه من تحمّلِه نتائجَ هذه التصرفات الخاطئة.

العقاب المنطقي: وهو معاقبة سلوك الطفل بسلوك آخر منطقي، على أن لا يعرّض الطفل لمخاطر؛ فمن الأهمية بمكان تجنب نتيجة تكون شديدة الوقع أو تستمر لمدة طويلة. فمثلاً إذا منع الأهل الطفل من ركوب الدراجة في الشارع خوفاً عليه ولم يخضع للكلام وركبها، يعاقب بحرمانه من ركوب الدراجة في اي مكان اخر لمدة معينه ..

•• أتمنى أن تكوني اعادتي النظر في أمر الضرب عند تقويم أبنا