عقاب الرجل الذي يبكي زوجته وأشكال ظلم الزوج للزوجة

ما عقاب الرجل الذي يبكي زوجته ؟ ، إن دموع المرأة غالية وعزيزة، وبكاءها لظلم زوجها لها يقهرها لأنها تعتبره سندًا لها يحميها من كل ما يمكن أن يسبب لها الأذى حتى وإن كان معنويًا ، وحبيبها يخاف على مشاعرها وتحس وهي بقربه بالأمان. 

ومع ذلك، قد يسيء بعض الرجال معاملة زوجاتهم، ويجرحها فتنزل دموعًا حزنًا وخيبة للأمل ، لأن المرأة كائن ضعيف، ليس كبنية جسدية فقط مقارنة بالرجل، وإنما لمشاعرها المرهفة ورقة أحاسيسها. 

قد يهمك أيضا: كيف تعرف ان زوجتك لها علاقات قبل الزواج؟

أشكال ظلم الزوج لزوجته

يقول الرسول الكريم عليه صلوات الله وسلامه: 

( خيركم خيركم لأهله ، وأنا خيركم لأهلي ، ما أكرم النساء إلا كريم ، ولا أهانهن إلا لئيم ). رواه ابن عساكر

في هذا الحديث الشريف برهان وبينة على ضرورة معاملة النساء والزوجة بشكل خاص معاملة خاصة. 

فقد جاء في تعاليم الشريعة الإسلامية، أن المرأة يجب أن تكرم، ولا يجوز إهانتها أو ظلمها بأي شكل من الأشكال. 

وقد تعددت مظاهر وأشكال ظلم الزوج لزوجته، ومن أبرزها: 

الخيانة

خيانة الزوج لزوجته ظلم منه يقع عليها، لأنه بفعلته هذه، يقهر قلبها ويجرح مشاعرها بأبشع الصور. 

المرأة غيورة بطبعها، ولا تقبل أن تشاركها امرأة أخرى في زوجها، ومع ذلك قد يكون وقع زواجه بأخرى، أخف عليها من اكتشاف خيانته لها. 

العنف الجسدي

بعض الرجال يستعرضون قوتهم البدنية على نسائهم فيضربونهن لأتفه الأسباب، ربما ظنًا منهم أن ذلك يجعله يظهر بصورة الرجل المسيطر الذي يحكم زمام الأمور في بيته وعلى المرأة التي تشاركه الحياة. 

ولكن العنف الجسدي شكل بشع من أشكال ظلم الزوج لزوجته، ولا يقبل في جميع الشرائع والثقافات. 

عقاب الرجل الذي يبكي زوجته
عقاب الرجل الذي يبكي زوجته

قد يهمك أيضا: متى يحتاج الرجل زوجه ثانيه؟ 

الامتناع عن الإنفاق عليها

الكثير من النساء الماكثات في البيت يعتمدن على أزواجهن في تلبية طلباتهن الخاصة، ومستلزمات البيت. 

ومع ذلك، يمتنع بعض الرجال عن مراعاة حقوق زوجته المادية، ويبخل في الإنفاق عليها، وهو شكل آخر من أشكال ظلم الرجل لزوجته. 

كما تتعد أشكال الظلم، سواء الجسدية أو المعنوية، ومنها: 

  • الامتناع عن ممارسة العلاقة الحميمة. 
  • عدم مراعاة مشاعر الزوجة وإهانتها. 
  • جرح مشاعر الزوجة و إبكائها. 
  • منعها من زيارة أهلها. 
  • عدم العدل بين الزوجات، في حال كان الرجل متزوجًا بأكثر من واحدة. 

عقاب الرجل الذي يبكي زوجته

عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه : ” إذا دمعت عين أنثى بظلم بسبب رجل ، تلعنه الملائكة بكل خطوة يخطوها “

تشير بعض المصادر التي تؤكد على صحة ورود هذا القول في السنة ، أن عقاب من يبكي زوجته، هو لعنته من الملائكة. 

ومع أن ما ورد عن علي بن أبي طالب فيما سبق لا يثبت صحته، إلا الرسول عليه الصلاة والسلام أوصانا بالنساء خيرًا. 

وفي حين قد يبكي الرجل زوجته من غير وجه حق، فيظلمها بفعلته. 

قد يكون إبكاءه لها بسبب وجيه ، كأن يؤنبها على فعل خاطئ قامت به. 

وعلى الرجل في جميع الأحوال ، أن يحسن عشرة زوجته ويصاحبها ولا يظلمها أو يسبب لها أذى. 

لأن الله وعد الظالم بظلمات يوم القيام، فأحسنوا إلى زوجاتكم يكرمكم الله. 

في الأخير، جرح الزوج لمشاعر زوجته ليس بالأمر الهين عليها ، و عقاب الرجل الذي يبكي زوجته حتى وإن كان لا يترتب عليها أي جزاء قانوني ، يبقى منهيًا عنه من الناحية الأخلاقية والدينية إن كان من غير سبب وجيه أو كان لأمر ليس لها فيه يد أو حيلة.

 

قد يهمك أيضا: كيف اتعامل مع زوجي الصعب؟