تعرف على علاج الضغط العالي للحامل

علاج الضغط العالي للحامل نجد أن المرأة التي تعاني من ارتفاع ضغط الدم المزمن قبل الحمل عليها أن تستمر في تناول الأدوية التي تخفض الضغط، وقد يقوم الطبيب بإجراء بعض التعديلات على العلاج حتى يكون مناسب لها أو يستبدله بأدوية أخرى أكثر أمانًا، ونجد أن حالات ارتفاع ضغط الدم البسيطة لا تحتاج إلى علاج ولكن نلجأ إلى العلاج مع ارتفاع الضغط الشديد، وهنا سوف نتحدث عن كيفية علاج الضغط العالى للحامل.

نصائح مهمة تساعد على علاج الضغط العالي للحامل

قبل الحديث عن علاج الضغط العالي للحامل لابد من عرض مجموعة من النصائح وهي كما يلي

  • لابد من التزامها بأخذ الأدوية التي تخفض الضغط التي وصفها الطبيب لها.
  • أن تسترخي وتبعد عن التوتر والقلق والضغوط النفسية.
  • أخذ قسط كاف من الراحة والاستلقاء على الجانب الأيسر من الجسم.
  • أن تتبع نظام غذائي صحي قليل الأملاح والبعد عن الأطعمة الغنية به.
  • ممارسة الأنشطة الرياضية عدة مرات في الأسبوع كالمشي والسباحة.
  • أن تحرص المرأة الحامل على أن يكون وزنها صحي.
  • الامتناع عن التدخين إذا كانت المرأة مدخنة.
  • الحرص على شرب ثماني أكواب من الماء يوميًا.
  • متابعة قراءة ضغط الدم باستمرار وذلك عن طريق شراء جهاز ضغط الدم وقياسه بشكل يومي.

طالع أيضا اعراض الضغط العالي في الراس

علاج الضغط العالي للحامل
علاج الضغط العالي للحامل

أعراض ارتفاع ضغط الدم للحامل

  • كثرة التبول.
  • الغثيان والقيء.
  • الشعور بالدوخة
  • تغيرات في الرؤية كتشوش الرؤية أو حساسية مفرطة للضوء.
  • وجع في البطن.
  • زيادة مفاجئة في الوزن.

علاج الضغط العالي للحامل

لابد من علاج الضغط العالي للحامل حتى لا يسبب أي خطر على المرأة وضمان استمرار الحمل بشكل آمن ونمو الجنين ونضجه بشكل سليم،  يختلف العلاج باختلاف شدة ارتفاع ضغط الدم وهو كما يلي

ضغط الدم الخفيف والمتوسط

وهذا يحتاج إلى استخدام أدوية تقلل من ضغط الدم وتمنع تطوره وشدته، ومن هذه الأدوية ما يلي

المثيلدوبا

يعمل على علاج الضغط العالي للحامل وهو آمن تمامًا على الحمل والجنين وليس له أي آثار جانبية.

النيفيديبين

يتم وصف هذا الدواء في حالة أن المثيلدوبا غير فعال وهو آمن على الحامل، ولكن قد يسبب نتيجة أخذه تحت اللسان انخفاض مفاجئ في ضغط الدم وهذا يؤدي إلى انخفاض تدفق الدم إلى المشيمة.

ألدوميت

تختلف جرعته بحسب الاستجابة أما في حالة عدم الاستجابة يتم زيادة الجرعة بالتدريج، وإذا استمر الضغط في الارتفاع البسيط يتم الانتظار حتى الوصول إلى الشهر التاسع ويتم توليد المرأة.

أما في حالة ضغط الدم الشديد

يتم إعطاء الحامل أدوية للسيطرة على ضغط الدم وعندما يزداد الضغط لابد من توليد المرأة، ولكن في حالة إذا كان عمر الحمل لا يسمح بذلك فيتم اللجوء إلى أدوية وهي كما يلي

  • الستيرويدات القشرية وهي تعمل على اكتمال نمو الرئتين لدى الجنين في خلال ثمانية وأربعون ساعة حتى يتجنب الأطباء خطر الولادة المبكرة، وحتى يستطيع الجنين أن يعيش خارج الرحم.
  • مضادات النوبات يقوم الطبيب بوصفها حتى يمنع حدوث تشنجات لدى الحامل ومن هذه الأدوية كبريتات الماغنسيوم.

لقد قمنا بعرض جميع المعلومات التي تتعلق بضغط الحمل حيث تعرفنا على نصائح هامة للحامل التي تعاني من ارتفاع ضغط الدم، وتعرفنا على مجموعة من الأعراض التي تدل على إصابتها بارتفاع ضغط الدم، وعرضنا كيفية علاج الضغط العالى المتوسط أو البسيط وكذلك الضغط الشديد أو المرتفع حتى لا يحدث أي خطر على صحة المرأة الحامل وصحة حنينها وحتى لا تتعرض للولادة المبكرة.

طالع أيضا اعراض انخفاض الضغط والسكر