علاج المسامات الواسعة للبشرة الحنطية

علاج المسامات الواسعة للبشرة الحنطية عندما تكون المسامات واسعة فهي تحتاج لعلاج، البشرة تحتوي على نوعين من المسامات منها مسامات الغدد العرقية وهي عبارة عن فتحات دقيقة تفرز العرق، و مسامات الغدد الدهنية وهي التي تقوم باخراج الدهون، وهي موجودة في بصيلة الشعر، وفي البشرة الدهنية تقوم البصيلات إنتاج كميات كبيرة من الدهون في اليوم الواحد، وبالتالي فإن فتحات البشرة الدهنية تزيد على الجلد.

أسباب ظهور المسامات الواسعة في البشرة الحنطية

هناك عدد من الأسباب التي ينتج عنها ظهور المسامات الواسعة في البشرة الدهنية، من تلك الأسباب الآتي:

  • بعض العوامل الوراثية التي ترجع عائلات بالكامل تكون بشرتها ذات مسامات واسعة.
  • البشرة الدهنية: عندما يكون الشخص بشرته دهنية فإن بشرته تفرز كميات كبيرة من الدهون في اليوم، والتي ينتج عنها اتساع مسامات البشرة وظهورها على سطح الجلد.
  • نقص الليونة: إصابة البشرة بنقص الليونة ويرجع ذلك لعدم ترطيب البشرة.
  • البشرة التي تحتوي على شعر كثيف: وهي بشرة  تزيد فيها الغدد الدهنية، ويظهر ذلك مع ارتفاع  في جانب البصيلة، بحيث أن عدد مسام الجلد تزيد مع كثافة الشعر، والتي ينتج عنها زيادة في إفراز الدهون بسبب زيادة الغدد الدهنية، التي بدورها تزيد من مسام البشرة الواسعة.

للمزيد: علاج المسامات الواسعة طبيا وافضل الطرق

نبذة عن المسام الواسعة 

  • المسامات الواسعة ليس مرض أو عيب، ولكن لأن الوجه هو عنوان الجمال.
  • تبحث كل امرأة عن أن تكون بشرتها نضرة، وخاصة أن بشرة الوجه تحتوي على عدد من الغدد العرقية والدهنية التي توجد في الجسم.
  • ونتيجة لأن الجو يتعرض للأتربة والعوامل الجوية والشمس، فإنه معرض للإصابة بـ المسامات الواسعة، وخاصة البشرة الدهنية تكون معرضة أكثر للإصابة المسامات الواسعة.
  • يبحث الشخص عن علاج المسامات الواسعة للبشرة الحنطية.
  •  تصاب البشرة والمسامات الواسعة عندما يحدث انسداد فتحات البشرة نتيجة التعرض للأتربة والاتساخات.
  • وعندما تنسد الفتحات يتم تراكم الدهون داخل الغدة الدهنية، وتظهر حبوب البشرة و تصاب البشرة بالالتهابات.
  • يكون علاج المسامات الواسعة للبشرة الحنطية في البداية عن طريق الحرص على العناية اليومية بالبشرة، مع الحرص على ترطيب البشرة حتى لا تجف.

علاج المسامات الواسعة للبشرة الحنطية

علاج المسامات الواسعة للبشرة الحنطية يحتاج إلى عدة طرق مختلفة من أجل الحفاظ على البشرة، مع إتباع أساليب تحافظ على البشرة من انسداد المسام، من طرق علاج المسامات الواسعة ما يلي:

  • الحرص على غسل الوجه مرتين في اليوم صباحا ومساء مع استخدام غسول يتناسب مع نوع البشرة الدهنية.
  • استخدام قطن لا يحتوي على أي روائح لتنظيف الوجه دائما عند التعرض للأتربة أو أشعة الشمس للتخلص من الإفرازات الزائدة.
  • استخدام لوشن يتناسب مع البشرة الدهنية يساعد على ترطيب البشرة، وتجنب استخدام المرهم واللوشن الذي يكون ذهني القاعدة.
  • الحرص على إزالة المكياج قبل النوم، لأن تركه لفترات طويلة يتسبب في انسداد مسام البشرة لكي تصاب المسامات الواسعة.
  • استخدام ماسك شد الوجه مرة واحدة كل أسبوع، ومن أفضلها ماسك الترمس المطحون بالعسل وماء الورد الذي يترك حتى يجف على البشرة ثم يتم غسل البشرة بماء فاتر، وأيضا ماسك الشاي الأخضر.
  • مسح الوجه بقطنه مبللة بماء الورد تساعد في تنظيف الأوساخ عند التعرض للأتربة، ماء الورد فعال في تنظيف البشرة ويساعد على تضييق المسام بحيث يعمل على شد الوجه بشكل طبيعي.
  • الحرص على عدم التعرض لأشعة الشمس مباشرة مع وضع واقي الشمس لحماية البشرة من الأشعة الضارة.

وفي النهاية المسامات الواسعة من أكثر المشاكل التي تؤرق البشرة خاصة لما ينتج عنها من أضرار للبشرة من إصابة البشرة للحبوب وظهور الندبات، لذلك تبحث معظم الفتيات عن حل للتخلص منها، وقدمنا في هذا المقال طرق التخلص منها وطرق لحماية البشرة من الإصابة بها.

طالع ايضا: علاج المسامات الواسعة في الوجه بالليزر