- Advertisement -

علاج حساسية الأنف عند الحامل

علاج حساسية الأنف عند الحامل تتعرض العديد من السيدات الحوامل بحساسية الأنف، وهذا العرض شائع تمامًا ويأتي للسيدات بالأخص في الشهر الثاني أو الثالث من الحمل، ولكن يوجد له بعض أنواع العلاج المؤقت، التي يمكن استخدامه حتى تنتهي هذه الفترة بعد الولادة، وحتى لا يمكن أن تصاب المرأة الحامل بأي خطورة على الجنين أو على صحتها أثناء فترة الحمل.

قد يهمك ايضا: علاج حساسية الصدرية وضيق التنفس عند الحامل

علاج حساسية الأنف عند الحامل

تستمر حساسية الأنف لدى المرأة الحامل إلى أكثر من 7 أسابيع طول فترة الحمل، وقد يصاب أكثر من 15% من السيدات الحوامل بهذا المرض نتيجة تغير الهرمونات في الجسد، ويمكن أن تقوم بتناول العلاج المناسب لها كما هو موضع في التالي:

  • تناول مضادات الهيستامين:- تناول هذه المضادات مثل الكلورفينيرامين، أو الديكسكلورفينيرامين، والهيدروكسيزين، حيث تعتبر هذه المجموعة من أكثر الأدوية الأمنة للمرأة الحامل، والتي لا يوجد بها أي مخاطر على المرأة أو الجنين، بالإضافة إلى انه مصرح من الكلية الأمريكية بتناوله لدى النساء الحوامل بشكل طبيعي.
  • استخدام بخاخات الأنف، مثل نازونيكس أو فلوناز، وهذان النوعان من أفضل البخاخات التي لا يوجد لها أي أعراض جانبية على الإطلاق.
  • تجنب أي أنوع مزيلة للاحتقان تحتوى على مادة السودوإيفيدرين، وبالأخص في الشهر أول 3 أشهر من الحمل، حيث إشارات الدراسات انه يسبب خطر على الجنين ويمكن أن يحدث عيوب خلقية.

الطرق الطبيعية لعلاج حساسية الأنف عند النساء الحوامل

يمكن استخدام بعض الوصفات المنزلية التي تعالج حساسية الأنف لدى المرأة الحامل، والتي تتمثل في النقاط التالية:

  • تجنب استخدام أي مواد قد تسبب حساسية، مثل التعرض إلى الغبار والأتربة والدخان والسجائر والتوابل، والروائح الكريهة والهواء الملوث.
  • استخدام أجهزة تقنية الهواء، وهذه الأجهزة تقوم بتقليل الملوثات التي يمكن أن تسبب لك هذه الحساسية، بالإضافة إلى إنها سوف تخفف الأعراض الناتجة عن الألم أو التعب.
  • استخدام محلول المحلي، عن طريق تعقيم الماء بالغلي ووضع عليه قطرات من الماء الملحي، ويتم وضعه في الأنف ويستنشق به المريض، سوف يتخلص من الزكام وينظف ممرات الأنف ويعالج أيضا انسداد الأوعية الدموية ويقوم بتقليل الرشح.
  • قد لا تؤثر هذه الحساسية بالسلبي على المريض، ولا المريضة يمكنها أن تشعر بالقلق أو الخوف تجاه هذا التعب، ولكنها قد تسبب في انزعاج المرأة الحامل والضيق بالأخص عند فترة النوم، حيث هذه الطرق السابقة تخفف الأعراض الصعبة الناتجة عن التعب.

قد يهمك أيضا: شعور الحامل بالبرد ونوع الجنين

هل توجد علاقة بين حساسية الأنف للحامل وجنس الجنين

تتسأل العديد من السيدات الحوامل عن وجود أي مخاطر ناتجة على الجنين في حالة، الإصابة بحساسية أنف، ولكن يمكنك معرفة العلاقة المترابطة عن طريق النقاط التالية:

  • قد تعاني بعض السيدات من زيادة الحساسية بالأخص في فترة الحمل الأول، وتقلق بشأن أن الطفل يمكن أن يصاب بأي شيء خطير.
  • ولكن لا يتسبب للجنين أي خطر على الإطلاق بل أنتِ التي سوف تعانين من التعب، نتيجة الشعور بالضيق والقلق وعدم الراحة والتنفس بشكل طبيعي.
  • ولا يوجد أي عرض من هذه الأعراض يمكن أن يدل عن نوع جنين أو ما شابهه ذلك، وحساسة الأنف تأتي للمرأة الحامل وليس بتأكيد إنها يمكن أن تلد ذكر.
  • وفي النهاية ليس يمكنك أن تتعرفي على نوع الجنين من خلال هذه الأعراض، وليس من هذه الأعراض يمكن أن تصيب الجنين بشيء سيء، بل أنتِ التي سوف تتعبين وتشعرين بالتعب الأكثر.

تعرفنا على أهم الطرق الخاصة في علاج الحساسية لدى السيدات الحوامل، وكيف يمكن للمرأة الحامل أن تلجأ للطب البديل وتجربة الطرق المنزلية بدًلا من تناول الأدوية المضادة والتي يمكن أن تؤثر عليها بالسلبي.

قد يهمك أيضا: اليانسون للحامل في الشهر التاسع