- Advertisement -

علاج حصوة المرارة بالتفاح..هل ذلك حقيقة أم لا؟

للتحدث عن علاج حصوة المرارة بالتفاح. يجب أولا التحدث عن حصوات المرارة. حيث تصيب حصوات المرارة (وتسمى أيضًا تحص صفراوي) الكثير من الناس، لكن النساء الحوامل والأمريكيين الأصليين يميلون إلى أن يكونوا أكثر عرضة للإصابة من عامة السكان. 

 

تحدث حصوات المرارة عندما تترابط أجزاء زائدة من الكوليسترول معًا في المرارة لتكوين حصوات صلبة تشبه الحصى. قد لا تسبب أي مشكلة أو أعراض، ولكن إذا تحرك أحدها وسد القناة الصفراوية المشتركة التي تنقل الصفراء من المرارة إلى الأمعاء الدقيقة، فسوف تشعر بالألم وقد تعاني من أعراض أخرى لحصوات المرارة. 

قد يهمك أيضا: علاج مسمار القدم بخل التفاح

علاج حصوة المرارة بالتفاح، هل ذلك حقيقة أم لا؟

ربما لأن حصوات المرارة يمكن أن تكون مؤلمة جدًا، يسعى بعض الأشخاص إلى تقليل مخاطر الإصابة بها، أحيانًا باستخدام علاجات مشكوك فيها. أحد هذه العلاجات هو خل التفاح لتنظيف المرارة. هل خل التفاح فعال في التخلص من حصوات المرارة؟ ما هي مخاطر استخدام هذه الأنواع من “العلاجات” الوقائية؟ قبل تجربة علاج حصوة المرارة بالتفاح، من المهم معرفة الحقائق والفوائد والمخاطر المتعلقة التي يتم تسويقها بكثرة – ونصائح صحية للوقاية من حصوات المرارة.

 

هل يمكنك منع حصوات المرارة؟

يعتقد بعض الناس أن جسم الإنسان يحتاج إلى مساعدة خارجية “للتنظيف” و “إزالة السموم” من نفسه بانتظام، لكن هذا ببساطة غير صحيح. في الواقع، يعمل جسم الإنسان بشكل خارق إذا قمت بتزويده بالطاقة بشكل صحيح ومنحه الكثير من التمارين.

 

فكرة أنك بحاجة إلى تنظيف المرارة أو الكبد بانتظام – أو “تطهير” القولون – تفتقر إلى أي ميزة علمية. بدلاً من ذلك، يمكنك تقليل خطر الإصابة بحصوات المرارة والحفاظ على عمل المرارة والكبد والقولون بشكل جيد من خلال الانخراط في نمط حياة صحي يتضمن:

 

  1. تناول المزيد من الألياف، والتي يقول الأطباء إنها يمكن أن تساعد في منع تكوّن حصوات المرارة. لزيادة كمية الألياف الصحية في نظامك الغذائي، تناول المزيد من الخضار والفواكه والفاصوليا والحبوب الكاملة.
  2. تناول الدهون الصحية: يحفز زيت الزيتون وزيت السمك تقلص المرارة مما يؤدي إلى إفراغها بانتظام. قد تتكون الحصوات عندما لا تفرغ العصارة الصفراوية المخزنة في المرارة بشكل متكرر. يمكن أن يؤدي اتباع نظام غذائي جيد وصحي إلى تحفيز المرارة دون الحاجة إلى استخدام “تدفق” باهظ الثمن وخطير.
  3. تجنب الأطعمة المقلية والدهون غير الصحية.
  4. التقليل من استهلاك السكر والكربوهيدرات المكررة مثل الخبز الأبيض.
  5. الانخراط في نشاط بدني منتظم يساعدك في الحفاظ على وزن صحي ويقلل من مستويات الكوليسترول في الدم. استهدف 30 دقيقة من التمارين المعتدلة خمسة أيام في الأسبوع.

 

ليس من الممكن القضاء على خطر الإصابة بحصوات المرارة، ولكن اتباع نهج شامل ونمط حياة يوفر لك فرصة أفضل لتجنب أمراض المرارة من الطرق غير المثبتة مثل علاج حصوة المرارة بالتفاح.

قد يهمك أيضا: تخلصي من المبيدات العالقة على الخضار والفاكهة

هل يمكن علاج حصوة المرارة بالتفاح؟

لا يبدو أبدًا أن مؤيدي عمليات تنظيف وتطهير الحصوة يذكرون كيف تعمل هذه الأساليب. هل يعتقدون أن تناول خل التفاح يمكن أن يذيب حصوات المرارة؟

 

إذا وضعت بعض حصوات المرارة في طبق بتري وسكب عليها خل التفاح، فمن المحتمل جدًا أن تذوب الأحجار. الخل حمض، في النهاية – حمض أسيتيك، على وجه الدقة.

 

ومع ذلك، لا يمكن لأحد أن يعرض حصواته المرارية مباشرة إلى حمض الأسيتيك. أولاً، يجب أن تشرب خل التفاح. بحلول الوقت الذي يمر فيه عصير التفاح بعملية الهضم، ويتم تقسيمه إلى مكونات كيميائية مختلفة، ويدخل مجرى الدم ويصل في النهاية إلى المرارة، لم يعد حامضًا. من المحتمل ألا يكون لها أي تأثير على الإطلاق على أي حصوات قد تكون مقيمة في المرارة.

 

اعتبارات النظام الغذائي بعد استئصال المرارة

يمكنك أن تعيش حياة طويلة وصحية بدون المرارة، إذا لزم الأمر. لا تحتاج أيضًا إلى اتباع نظام غذائي خاص بعد استئصال المرارة. يمكن أن يساعد تناول نظام غذائي قليل الدسم في الشهر الأول بعد استئصال المرارة (إزالة المرارة) الجسم على هضم الدهون بشكل أفضل وقد يساعدك على تجنب الإصابة بالإسهال.

 

يدعي بعض الناس أن شرب خل التفاح بعد استئصال المرارة يقدم نوعًا من الفوائد، على الرغم من أنه من غير الواضح ما هي الفائدة. لا توجد دراسات بحثية تدعم فكرة أن استهلاك خل التفاح يمكن أن يساعدك على التعافي من استئصال المرارة أو تحسين أداء وظيفتك بعد استئصال المرارة.

 

الخلاصة: تدفقات المرارة غير ضرورية ومن المحتمل أن تكون خطرة

 

بالنسبة لبعض الأشخاص، قد يكون القيام بغسل أو تطهير الكبد أو المرارة أمرًا خطيرًا. تدعو العديد من هذه الوصفات إلى تناول كميات كبيرة من عصائر الفاكهة (خطيرة على مرضى السكري أو مقاومة الأنسولين) وأملاح إبسوم (كبريتات المغنيسيوم)، والتي يمكن أن تسبب آثارًا جانبية تهدد الحياة. غالبًا ما تحتوي منتجات طرد المرارة التجارية على أعشاب يمكن أن تتفاعل مع الأدوية التي تتناولها.

 

يمكن أن تكون حصوات المرارة نفسها مهددة للحياة إذا لم يتم علاجها بالتدخل الطبي المناسب. يمكن أن تتسبب القناة الصفراوية المسدودة في تمزق المرارة، مما قد يؤدي في النهاية إلى تعفن الدم والوفاة في بعض الحالات. إذا كنت تعاني من أعراض حصوات المرارة – مثل الألم تحت القفص الصدري الأيمن، خاصة بعد الأكل – فاطلب العناية الطبية. 

 

توفر العناية بالمرارة عن طريق اتباع نظام غذائي مغذي وممارسة الرياضة بانتظام أفضل فرصة لتجنب الإصابة بحصوات المرارة. إذا كان لديك تاريخ عائلي للإصابة بمرض المرارة، فتحدث مع طبيبك حول كيفية تقليل خطر الإصابة بهذه الحالة المؤلمة أيضًا.

 قد يهمك أيضا:  تعرفي على المضادات الحيوية الطبيعية الموجودة بمنزلك