علاج عرق النسا بالكي

علاج عرق النسا بالكي يعتبر أحد أنواع العلاج الشعبية لعرق النسا، وعدد محدود جدًا من المعالجين يقومون به في الوقت الحالي، لما يتطلبه من خبرة ودقة للقيام به بصورة صحيحة، وسوف نوضح في السطور التالية كيفية العلاج لمرض عرق النسا بالكي، والطرق العلاجية الطبية الأخرى والجراحة والأدوية، والأعراض وأسباب الإصابة به.

قد يهمك أيضا: اعراض عرق النسا

العلاج بالكي لعرق النسا

يعرف أيضًا بألم العصب الوركي، يصيب الرجال والنساء، هذا العصب الوركي موجود في كل فخذ، ويمر بالأرداف وصولًا إلى منطقة الفخذ، والقدم والأصابع، ويجب هنا الإشارة إلى أنّ أسباب هذا المرض تكمن في الفقرات القطنية التي تقع في العمود الفقري في أسفل الظهر بسبب الجلوس لفترة طويلة، أو ضعف العضلات في هذه المنطقة، وهذا يسبب الألم في منطقة القدمين، وكذلك الشعور بالتنميل والضعف فيهما.

في الطب القديم قال الطبيب  ابن القف أنه في مرض عرق النسا يتم استخدام الكي على أربعة صور هي كالتالي:

  • أن يكون مكان المفصل في المكوى عن طريق أنبوبة بدون أن يصيبها شيء.
  • يتم من خلال ثلاث كيات أولها خلف عمق المفصل، والثانية فوق الركبة، أما الكية الثالثة تكون فوق الكعب من خارجه.
  • تستخدم آداة شبيهة بالقدح مصنوعة من النحاس أو الحديد، ويكون الطول نصف شبر وسمكها بمقدار نواة التمر، داخلها قدح آخر وثالث فتكون مجوفة، بحيث تكون المسافة من كل قدح وآخر حوالي عقلة، مفتوحة من الناحيتين، حتى يسمح للدخان الكي الخروج منها من ناحية، ثم يتخذ المقبض من الحديد ويحمى باستخدام النار، ثم يكوى به الورك في عمق المفصل، بحيث يكون المريض متكئًا على الجانب السليم، ثم يتم تركه لمدة ثلاثة أيام، وبعدها يتم الدهن بالسمن، ويتم كشف الجرح لعدة أيام حتى يتم خروج المادة منه وبعد ذلك يعالج باستخدام المراهم.

4– يكوى باستخدام الماء الحار قدحًا داخل آخر، ويوجد بينهما وصل في الوسط ويتم به كبس الورك المصاب جيدًا، ثم يقوم بصب الماء الحار بينهما، ويوصى العليل أن يصبر على ألمه لأنه سوف يشعر بحرقة، بعد أن يرفع القدحين يستخدم الماء لمسح الموضع ويترك لمدة ثلاثة أيام، ثم يدهن بالسمن، بعدها يعالج ايضًا بالمراهم الملحمة.

قد يهمك أيضا: تمارين عرق النسا

علاج عرق النسا بالقطع

من الممكن أن تعالج مشكلة عرق النسا بالعديد من الطرق المختلفة، وفي أغلب الحالات يشفى المريض بدون تدخلات جراحية في غضون أسابيع من العلاج، وفيما يلي مجموعة من العلاجات من غير الجراحة:

  • تقوية عضلات البطن والظهر وتحسينها لكونها قد تكون مشدودة كثيرًا.
  • زيادة المرونة في الورك وأوتار الركب، لأنها من الممكن أن تكون سبب في هذا الألم، وليس بسبب عرق النسا.
  • استخدام الأدوية، مثل مضادات الالتهابات، والمسكنات ومرخيات العضلات.
  • التصحيح من وضع العمود الفقري، أو الوخز بالإبر، أو التدليك.
  • الكمادات الساخنة أو الباردة.

عند تفشل جميع الطرق العلاجية السابق ذكرها، حينها قد تكون الجراحة هي الحل الوحيد أمام الطبيب، وخصوصًا إذا كانت الآلام شديدة لا يمكن تحملها، ويمكن اتخاذ القرار بالجراحة بعد مرور ثلاثة أشهر متواصلة من العلاج بدون نتيجة، أو عند تدهور الحالة إلى ما يعرف بمتلازمة ذيل الحصان، التي تجعل المريض يفقد سيطرته على مثانته أو أمعاءه، سوف نوضح الخياران الرئيسيان للجراحة لعلاج عرق النسا:

  1. استئصال القرص: عبارة عن عملية يتم خلالها قطع جميع كل ما يضغط على العصب الوركي، سواء كان نتوء عظمي أو انزلاق غضروفي، أو أي أشياء أخرى.
  2. استئصال الصفيحة الفقرية: يتم فيها استئصال الصفيحة الفقرية بقطع الطبيب للصفيحة، وكذلك أي أنسجة تضغط على العصب.

هنا نكون وصلنا إلى ختام المقال عن علاج عرق النسا بالكي، كما ننصحكم بإجرائه عند المعالجين الموثوقين ذوي الخبرة، والالتزام بطرق الوقاية من الإصابة به.

قد يهمك أيضا: اسباب عرق النسا