علاج فطريات المهبل بخل التفاح..هل يمكن أن يساعد خل التفاح في هذا؟

هل يمكن حقا علاج فطريات المهبل بخل التفاح؟ إن الإنترنت في هذه الفترة يعتقد أن خل التفاح هو  العلاج الجديد الأكثر عصرية والذي يمكن استخدامه في علاج الكثير من الأمراض. ما أقصده هو أن خل التفاح يبدو قادرا على تعزيز كل شيء بداية من البشرة الناعمة حتي الشعر الصحي … فلماذا لا يعالج فطريات المهبل؟

قد يهمك أيضا: علاج جرثومة المعدة بخل التفاح

في البداية، كيف تعرفين أنك مصابة بفطريات المهبل؟

تحدث فطريات المهبل هذه نتيجة لفطر يسمى المبيضات “Candida“،وهذا الفطر يحب المساحات المظلمة والرطبة مثل الفم والحلق (وكما خمنت أيضا في هذه اللحظة) المهبل. إن هذا الفطر يكون غير ضار تمامًا حتى يبدأ في التكاثر – وعند هذه اللحظة تبدأ المشاكل. وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض (CDC).

 

إذا كانت خامة ملابسك الداخلية لا تسمح بالتهوية (القطن دائمًا خيار جيد؛ الحرير ليس كثيرًا)، أو إذا كنت تتناولين مضادًا حيويًا يمكن أن يقتل البكتيريا التي تحمي المهبل بشكل طبيعي هذا يعزز بشكل كبير الإصابة بفطريات المهبل.

 

تأتي هذه العدوى مع جانب من الأعراض التي تشمل الحكة الشائعة جدًا، بالإضافة إلى الحرقان والاحمرار والتورم والألم الشديد خاصة الألم أثناء التبول بالإضافة إلي الإفرازات السميكة التي يمكن أن تتواجد. وفقًا لمكتب صحة المرأة (OWH).

 

في حين أن الأعراض تكون متعبة ومقلقة، فإن هذه العدوي شائعة جدًا. حيث تشير منظمة الصحة العالمية OWH إلى أن ثلاث من كل أربع نساء ستصاب بهذه العدوي مرة واحدة على الأقل في حياتهن.

قد يهمك أيضا: علاج مسمار القدم بخل التفاح

إذاً بخصوص خل التفاح … هل يمكن علاج فطريات المهبل بخل التفاح؟

إن الكثير من النساء يعتقدون ذلك وفقا لتجاربهن. نظريات الإنترنت التي تروج للاستخدام المباشر للخل المخفف. بما في ذلك إستخدامه وغسل المهبل به وإدخال سدادة مبللة بالخل، والانتظار لكي يتم التحقق ما إذا كانت النتيجة جيدة أم لا.

 

التعليق علي هذا: لا يجب أن تفعلي شيئاً كهذا أبدا.

 

قالت لورين شترايشر، أستاذة طب التوليد وأمراض النساء بجامعة نورث وسترن. إن أفضل طريقة هي: “أن تستخدمي خل التفاح على السلطة وليس المهبل.”هذا يعني إبقاء الأشياء بعيدًا عن المهبل بأي شكل – خاصة من خلال الغسل أو السدادات القطنية المبللة بخل التفاح. أعني، خل التفاح حمضي، لذا فأنت بذلك تجلبين فقط تهيجًا إضافيًا لجلد الفرج والأنسجة المهبلية، كما تقول شترايشر.

 

إذن، فكيف يمكن علاج عدوى فطريات المهبل؟

الخبر السار: من السهل التخلص من هذه الفطريات.

 

يمكنك تناول الأدوية المضادة للفطريات التي يمكنك الحصول عليها دون وصفة طبية أو التي يصفها الطبيب. تقول شترايشر إنها قد تأتي في شكل كريمات وعلاجات عن طريق الفم.

 

إن العلاجات كلها تكون ضمن الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية، لكنها تحذر: “ما يقرب من نصف الوقت الذي تعتقد فيه النساء أنهن مصابات بفطريات المهبل، لا يكونون ذلك”، لذلك عليك أن تتأكدي من أنك مصابة بالفعل. إذا كنت لا تزالين تعاني من الأعراض بعد بضعة أيام من استخدام أحد الأدوية المضادة للفطريات، فقد يكون لديك بالفعل عدوى منقولة جنسيًا أو التهاب مهبلي بكتيري. وفي هذه الحالة يجب أن تذهبي إلى الطبيب من أجل التشخيص والعلاج المناسب.

 

اعتمادًا على نوع الأدوية المضادة للفطريات التي تتناوليها ومدى تعبك وإجهادك، يجب أن تختفي هذه العدوي في غضون يوم إلى 14 يومًا. يمكن العلاج باستخدام مضاد للفطريات بدون أي وصفة طبية.

 

أثناء إصابتك بفطريات المهبل، حاولي أن تأخذي حمامًا باردًا (بدون خل – هذا اقتراح آخر لعلاج هذه العدوي). على الرغم من أنه لن يعالج فطريات المهبل، إلا أنه “قد يجعلك تشعرين بتحسن قليل”، كما تقول شترايشر، لأن الماء البارد يمكن أن يساعد في تخفيف الحكة والحرقان.

قد يهمك أيضا: علاج الدوالي بخل التفاح