علامات ذكاء الطفل بعمر ثلاث سنوات

بعض الأطفال تبدو عليهم علامات الذكاء بالإختلاف عن غيرهم من الأطفال في نفس عمرهم فنجدهم في الإستيعاب أقوى وأسرع كما نجدهم  إجتماعيين أكثر ونلاحظ أنهم أكثرإنتباها إلى أشياء كثيرة وينطقون بكلام  أكبر من سنهم، فكل هذه المؤشرات تشير إلى أن نسبة الذكاء عند هذه الأطفال أعلى من غيرهم، لذا نعرض لكم فيما يلي أهم علامات ذكاء الطفل بعمر ثلاث سنوات .

علامات ذكاء الطفل بعمر ثلاث سنوات

  • نجد الطفل في هذا العمر يستطيع أن يفرق بين الأطعمة وبين الروائح بذلك يكون الذكاء والتفوق من سماته الشخصية مقارنة بمن يماثلونه في نفس عمره.
  • نجده سريع في حفظ الكلمات التي تقال ممن حوله حتى لو كانت صعبة كما يقوم بنطقها بشكل صحيح على غير العادة مقارنة بمن يماثلونه في نفس العمر.
  • نجده يتصف بفرط الحساسية حيث لا يمكنه أن يتحكم في أي عاطفة من العواطف الخاصة به فنلاحظ أنه يستطيع أن يغضب في منتهى السرعة.
  • نلاحظ أن الأفكار في رأسه كثيرة جدا وسريعة جدا  وتدعوه إلى سؤال والدته أو والده أسئلة كثيرة جدا وبالتالي ينتظر إجابات سريعة جدا.
  • نجده يستطيع أن يتذكر بعض الأماكن في منتهى الدقة على العكس ممن يماثلونه في نفس العمر.
  • نجده يستطيع أن يقوم بعمليات الجمع وعمليات الطرح بمنتهى السلاسة كما يستطيع أن يتعرف على الوقت.
  • نجده في أواخر السنة الثالثة من عمره في إمكانه كتابة اسمه وكذلك الأمر كتابة بعض الكلمات الأخرى لدرجة أنه يمكن أن يشعر بالغضب إذا لم يكتب ما تمليه عليه أفكاره حيث تكون أفكاره أسرع من حركته البطيئة والتي تتمثل في ضعف إمكانياته الحركية في هذه السن.
  • نجده يملك الشغف الشديد لمعرفة العالم من حوله سواء العالم الخيالي أو العالم الواقعي الذي حوله.
  • كما نجده يريد أن يتعلم أشياء داخل جسم الإنسان على غير العادة مقارنة بمن يماثلونه في نفس السن.
  • نجده على مقدرة من التمييز بين بعض المعاني والمفاهيم مثل الفرق بين  الشخص الكبير والشخص الصغير.
  • كما يستطيع ترتيب الألوان في أماكنها الصحيحة في بعض ألعاب الألوان وكذلك ترتيب الأشكال في بعض الأحيان.
  • نجد أنه يستطيع أن يعزف على بعض الآلات الموسيقية بطريقة جيدة ويكون في هذا مؤشر كبير إلى حسه الفني والذكي في نفس الوقت.

قد يهمك أيضا: وصايا و اسرار لتنمية ذكاء طفلك

علامات ذكاء الطفل بعمر ثلاث سنوات

الطريقة الصحيحة للتعامل مع الطفل الذكي بعمر 3 سنوات 

  • على الأم تطوير مهاراته اللغوية حيث تبدأ في تعويده وتدريبه على إستخدام الكتب التي تتحدث عن كل الأشياء التي تخص الأطفال الأكبر عمرا وبالطبع سيستجيب إليها.
  • كما يمكنها أن تطرح عليه الألغاز و تحاول أن تدرب عقله على حل هذه الألغاز وبالطبع سيقوم مع التدريب بحلها بكل سهولة.
  • محاولة تطوير المهارات الحركية له حيث أن تدريب الأطفال على الرسومات الحرة التي يستطيعوا أن يخرجوا فيها مهارات غير عادية وأفكار تنمي من ذكاءهم كثيرا.
  • إبعاد الأطفال في هذا العمر عن الألعاب الألكترونية وربما تتعجبي كثيرا من هذا الأمر ولكن في الحقيقة أنه على الرغم من أن هذه الألعاب تحتل جزءا كبيرا من حياتنا اليومية إلا أنهم إكتشفوا أن هذه الألعاب تقوم بتعطيل ذكاء الطفل لذلك حاولي بقدر الإمكان أن تحجمي من الوقت الذي يلعبون فيه هذه الألعاب ومحاولة لعب الألعاب التي تحتاج إلى مهارات يدوية و مهارات حركية أكثر وتدعوا إلى إعمال العقل أكثر حتى يستطيع أن يحرك أفكاره أكثر ويطلق لها العنان من أجل أن يستخدمها في تكوين ألعاب بدلا من ما يحدث في الألعاب الألكترونية الجاهزة.

قد يهمك أيضا: ما هي أسباب سوء المزاج والنكد عند الأطفال؟