على أنغام الموسيقى، يمكنك وضع جدول أعمال مناسب للعمل والمنزل

خذي نفس عميق واسترخي وضعي أفضل جدول للأعمال والمهام !

كثيرًا ما نقع في الفوضى بسبب تراكم  الأعباء والمهام المطلوب منا ادائها. ولكن وجود جدول أعمال مناسب وواقعي يجعل حياتنا سواء الخاصة او المهنية أسهل بكثير ويوفر علينا الوقت والجهد والقلق!

في 7 خطوات، يمكنك تنظيم حياتك بأسلوب واقعي وفعال وسهل التطبيق:

جدول أعمال منظم لكل جوانب حياتك يمنحك الهدوء والثقة
  • ضعي السبب نصب عينيك

إذا كنت تعرفين سبب أدائك لمهمة ما، فغالبًا سوف تظلين ملتزمة بأدائها، وكذلك ينطبق الأمر على العمل والهواية وكافة الأشياء الأخرى في حياتك الخاصة والمهنية. المشكلة الحقيقية هي أن بعض الناس يجهلون السبب الكامن وراء ما يقومون به من من أفعال شتى، لذلك لا يستطيعون الالتزام لفترة طويلة ويفتقدون الحافز المؤدي إلى وجود نمط حياة متماسك. لذلك فإن التخطيط لجدول أعمال مناسب ومنطقي سيسهل عليك الأمور إلى حد كبير.

  • ركزي على بند واحد فقط

ابدأي باختيار هدف واحد أو مهمة محددة أو حتى عادة تودين اكتسابها.

من الممكن أن تأتي بمئة فكرة صغيرة تودين اتباعها بالترتيب واحدة تلو الأخرى لتغيير حياتك، ولكن هل تستطيعين ادائها كلها في نفس الوقت؟

لذلك، إياك أن تفعلي عدة أمور في وقت واحد كأن:

  • تسددي ديون أو فواتير
  • تشتري بيتًا جديدًا
  • تبدأي مشروعًا
  • تسجلي للالتحاق بدورات دراسية

هذه الفوضى في أداء الأشياء ستؤدي بك إلى الجنون!!

الأفضل أن تختارى بند واحد لتصبي تركيزك عليه، وهذه الخطوة الصغيرة ستعطيك الثقة والجرأة لتنفذي الباقي.

لا داعي للتوتر أثناء التخطيط للمهام وحاولي عمل جدول واقعي وسهل التطبيق
  • ضعي جدولًا لما نويت القيام به

يقول المؤلف الأمريكي الشهير ستيفن كوفي ” ليس المهم أن تضع أولويات للبنود الموضوعة على جدولك، ولكن الأساس هو أن تجدول أولوياتك”

من الممكن أن تتساءلي بينك وبين نفسك: هل وضعت لنفسي جدول أعمال صارم للغاية؟ انه يتطلب مني الكثير من العمل الشاق، أم أنني أفضل أن أحيا حياتي بمرونة. إذا شعرتي بأنك لا تنجزين المهام التي خططتي لها في قائمتك أو جدول الأعمال الأسبوع، وتفتقدين الإحساس بالانتاجية والحافز المطلوب، إذن فهناك أشياء بحاجة للتغيير.

إذا لم تكوني تجيدين فن التخطيط للأهداف والمهام اليومية في حياتك الخاصة والعملية، فقد تحتاجين لبعض التطبيقات الخاصة بالتخطيط والتنظيم التي تساعدك على هذا الأمر، وهي متاحة بوفرة على شبكة الإنترنت.

  • اسكتى الناقد الداخلي

كوني أكثر تقبلًا للأفكار الجديدة والإيجابية ولا تستمعي لصوت الإحباط بداخلك

كل منا يسمع ذلك الصوت بداخل رأسه والذي يشغلنا بالأفكار المشوشة أو يزرع الشك في نفوسنا، أو يشعرنا بعدم جدوى ما نفعله.

الأمثلة كثيرة: لا تؤدي هذا العمل اليوم، أجليه للغد

لماذا تبدأين في عمل مدونة؟ أنت تعرفين أنه لن يقرأها أحد

إن هذه الأصوات المحبطة بداخلك ستكسر التزامك ببلوغ أهدافك وسعيك وراءها، وستتركك في نفس الموقع الذي بدأت منه. ستعيدك إلى نقطة الصفر.

  • استمعي إلى الموسيقي التي تشعل حماسك

إن الموسيقى لها القدرة على أن تجعلك تقومين بأشياء لا ترغبين في أداءها. فالموسيقى كثيرًا ما تحفز الإنسان وتحمسه لأداء المهام المختلفة مهما كانت ثقيلة أو مرهقة. تشير الدراسات إلى أن استماع المرء لأغنيته المفضلة، يقضي على الإشارات السلبية التي يرسلها الدماغ في حالة الإعياء أو الملل. ومن المؤكد أن أغنية واحدة رائعة يمكنها تغيير حالتك المزاجية على الفور.

الموسيقى تساعدك على انجاز المهام الثقيلة والمرهقة
  • تدوين المهام يساعد على تناسق اليوم

التماسك والثبات لهما علاقة كبيرة بكيف تشعرين، ومعرفة أنك أكملت المهمة يجعل اليوم التالي أكثر سهولة. لاشك أن هناك طرق مساعدة كثيرة لتظلي في حالة نشاط وإنتاجية عند محاولة أداء الأعمال المختلفة.

  • ركزي على الأشياء الصغيرة لأنها تضيف للأعمال الأكبر

لا تلومي نفسك على عدم التحرك سريعًا لأداء كل اعمال الجدول ومهامه. لا تركزي فقط على الأشياء التي لم تنتهي منها، ولكن على الأشياء الصغيرة التي أنجرتها بالفعل. الواقع أن تلك الأشياء الصغيرة لها أثر كبير في الانتهاء من الأعمال الأكبر والأهم.

كوني فخورة بالإنجازات الصغيرة وواصلي التقدم نحو هدفك. وتذكري أن الأهم ليس هو سرعتك في الوصول إلى الهدف ولكن كيف كانت حركاتك متسقة في التقدم نحوه.