عندما تقول لابنك (( ان شاء الله )) ماذا تعني نعم ام لا ؟؟

ان الأب والأم هما مصدر تثبيت لقيم المجتمع لدى الطفل، ونحن في مجتمعاتنا الإسلامية نمتلك منظومة قيم وسلوكيات على مستوى عال وراق مقارنه بمجتمعات أخرى ولكن ينقصنا تطبيق تطبيق هذه القيم في بعض المواقف خلال حياتنا اليوميه ، ويأتي على رأس تلك القيم ((الامانه والصدق و الوفاء بالوعد )) ولكن للأسف حينما يغفل الاهل عن اهميه هذه القيم في تعاملهم وتربيتهم لابنائهم فأنهم بدون قصد يعملون علي تنشئة جيل مشوه أخلاقياً ، لا يتحمل مسؤليه ولا يحترم كلمته ولا يٌعتمد عليه مستقبلاً … 

بلا شك أن الوفاء بالوعد علامة من علامات الإيمان، قال تعالى: ﴿ وَأَوْفُواْ بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْؤُولاً ﴾ الإسراء:34، 

 عن أبي هريرة – رضي اللَّه عنه – ، أن رسول اللَّه – صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم – قال : ( آيَةُ المُنَافِقِ ثَلاثٌ : إذا حَدَّث كَذب ، وإذا وَعدَ أخلَف ، وإذا اؤْتُمِنِ خَانَ ). متفقٌ عليه

أن الوفاء بالوعد هو بناء حالة من الثقة بين طرفين، يقوم طرف بإعطاء وعد بتنفيذ شيء أو إعطاء شيء ما للطرف الآخر، فيقبلها الطرف الآخر لثقته فيمن أعطى الوعد، يعني حينما لا تفي بوعدك لأبنك فإنك تقول له ( لا تثق في بعد الآن ولا فيما أقوله، فأنا لست أهلا للثقة  ?? !! ).

علمي ابنك أن عدم الوفاء بالوعد هو نوع من أنواع الكذب الذي سيشب عليه الطفل فيصير أجرأ على الكذب ويعتاد عليه باعتباره شيئاً عادياً، لانه وجد ان الاب او الام لم يلتزموا بوعدهم معه ولَم يقدموا له اعتذار او مبرر لعدم وفاءهم والتزامهم بوعدهم معه . 

ونتيجة لسلوك ولي الامر ينشأ بيننا طفلاً كذاب و مرواغ وغير ملتزم بسبب ما زرعناه نحن فيه و عدم مصداقيتنا معه . 

وأيضاً عدم وفائنا بالوعد مع أطفالنا يشعر الطفل بعدم أهميته داخل الأسرة، مما يكسبه نوع من ( الدونية ) تجعله يشعر بالنقص وعدم الاهتمام وسط أقرانه مما يؤثر عليه نفسياً .

يجب على الوالدين أن يمسكا لسانهما عن إطلاق الوعد في كل وقت ، وقبل النطق بالوعد عليهم أن يكونا مستعدان لتنفيذه، حتى لا نجد أنفسنا أمام جيل قد غرس فيه الكذب وعدم الثقة في نفسه ولا فيمن حوله ، جيل يتسم باللامبالاة وعدم الالتزام .

كذلك للأسف معظم الاباء والامهات يربطون عبارات معينه لدى الطفل بالرفض والتسويف مما يعطي انطباعا خاطئا لدى الطفل انها تعنى الرفض (( لا )) او تعني التجاهل والتهرب من الموافقة وإلحاح الطفل ..

فمثلا : الطفل : انا عايز اروح الشغل معاك يا بابا . الاب : ان شاء الله حبيبى وميخدهوش .

الطفل : ماما اعمليلكي الكيك اللى بحبه ، الام : ربنا يسهل ،ومتعملهاش.

للأسف ما حدث في الموقفين السابقين نراه يوميا في بيوتنا ونحن نستخدم تلك العبارات الجميلة التي ترتبط في ذهن الطفل بالرفض ،  فلن يصدق لاحقا أي موقف يتم الرد فيه بإن شاء الله وربنا يسهل ..

ولكي نصحح هذا الخطأ يجب تصحيح المفهوم لدى الطفل بتقديم تعزيز فوري عقب هذه العبارات لنقرنها بانها تعنى نعم  .

فمثلا ان شاء الله كمان شويه حنروح النادي وتنزل فعلا النادي علي طول وهكذا ….

وبذلك نحبب اطفالنا فى كلمات بها ذكر لله تعالى بدلا من عمل اقتران شرطي بالتسويف او لإنهاء المناقشة والتخلص من إلحاح الطفل .. 

بإختصار سريع علي كل أب وأم 

  • كونا قدوة لأطفالكما في الوفاء بالوعود معهما أولًا ومع من حولكما ممن يعرفونهم. 
  • تعلما وعلما أطفالكما ألا تقدما الوعد إن شعرتما أنكما قد لا تستطيعان الوفاء به أو ان أعدك بالمحاولة
  • حدثا أطفالكما عن الوفاء بالوعود بالقصص والحكايات سواء كانت دينية أو قصص بسيطة للأطفال تستطيع أن تصل بهذا المعنى
  • تابعا تأثير القصة على حياته وعلماه كيف يطبق ما تعلمه عندما يحكي لكما موقف ما. فكرا معه بصوت مرتفع.
  • الشجاعة مهمة عند عدم الوفاء بالوعد عن غير قصد أو لسبب خارج عن إرادته .. يجب ان تظهر أهمية ثقافة الاعتذار ..
  • تطبيق عملي مرة على المعاملات المالية وأخرى على حفظ السر أو على المحافظة على المواعيد الزمنية أو ربما الوعد بنزهة أو خلافه..
  • من المهم أيضًا الإصرار على التمسك بهذه القيم وسط بيئة مختلفة اي انه اذا كُنتُم مع اخرين لا يحترمون قيمه الصدق والوفاء بالوعد باجيب ان نقلدهم بل قوة الشخصيه والارادة هي تمسٌك الفرد بقيمه وأخلاقه في اي مكان .. 
  • لا تسيئي لمن لم يفي بوعده، لكن يجب أن يتعلم الطفل أنه مخطئ لأنك قد تقعين في حرج أن يكون هذا من العائلة ويسألك طفلك “طيب ما هو خالو عمل كده أو عمو عمل كذا”. انتقدي الفعل وليس الفاعل.
  • اطلبي من ابنك تنبيهك إن وقعت في مثل هذا الخطأ وأنكما أبواه لكنكما قد تخطئان وأن علينا كعائلة أن نحترم أخطاءنا ونقوِّمها ..
  • ثقي أن تلك الطريقة ستمنحك مصداقية وستجعله يطبق ما تعلمه وقد ينبهك فعلًا إلى ما نقع فيه من أخطاء نغفل عنها. تقبلي ذلك ولا تكابري إن حدث.
  • أنت أول من يجب عليه تعلم ثقافة الاعتذار.