- Advertisement -

غادة نظيم تكتب لمجلة حرة مقال جديد بعنوان : “معلش اصله راجل”

وانا سايقة سيارتي ومستعجلة لاداء كم المهام اليوميه ال ورأيا زي كل ست مصرية شغلت الراديو وسمعت أغنيه جميلة للفنانه الناعمة نجاة وهي تغني بمنتهي الهدوء والرومانسية والروقان وانا سايقة سيارتي ومستعجلة لاداء كم المهام اليوميه ال ورأيا زي كل ست مصرية شغلت الراديو وسمعت أغنيه جميلة للفنانه الناعمة نجاة وهي تغني بمنتهي الهدوء والرومانسية والروقان عيون القلب سهرانة مابتنامش رمشى ماداق النوم .. وهوا عيونو تشبع نومبصراحة كمية الحنيه والصبر استفزتني وقلت في نفسي مش حأقدر اسمع اكتر من كده أعصابي يا ناااس ،، يعني ايه هي تسهر وهو يشبع نوم طبعا ماهي الصبح مفيش ورآها حاجة ?? الا انتظار بسلامته لما يصحي وتشوف طلباتهالله يسامحكم يا نساء الزمن الجميل حب الأمهات والجدات هو ال بوظ الرجاله علينا وأنتج جيل من الازواج مملوء بالانانية و الاتكالية والإحساس بان كل دوره في الحياة انه يتحب ويتدلع لانه كتر خيره بيروح الشغل و يقابل أصحابه و يقول انا تعبت وهلكان وطبعا ده يرجع لأسلوب التنشئة البيئية ال تربي فيه الراجل منذ ولادته  ،، منه اكبر قدر من أهتمام امه وابوه ثم يكبر و يكسر لعبة اخته او يضربها،،  ولما ياخد حتي أقلامها او مصروفها ،، ولما تبدأ مراهقته ويبدأ يخرج ومع أصحابه ويسهر ، ثم تبدأ علاقاته مع البنات ويتباهى بهاو تري السعادة علي وش امه وهي وتضع له الاعذار عن ارتكابه لأي خطأ مع فريق من المحاميات من  العمة والخالة وجيل الإناث واستخدام كلمة (( معلش اصله راجل من يومه ، معلش خٌلقه ضيق وعصبي ، استحمليه اصله راجل )) وكأنه مولود و معاه جرين كارد  وبالتالي يتوقع هذا الرجل عند زواجه ان يجد نفس نموذج والدته في البيت منتظرة سيادته يصحي عشان تخدمه او يتمتع بكل حياته ويجدها في انتظاره مع ابتسامه الموناليزا وهدوء الاعصاب لانها مبسوطة لانه مبسوط وخرج واتفسح مع أصحابه  بس نسي انه في المقابل فيه مسؤليات عليه ان يقوم بها كما يفعل ابوه .. وكانت والدته هانم قاعدة في البيت وحتي لو  كانت بتشتغل فهي متفرغة لشؤون بيتها الداخلية فقط .. مش كمان بتسوق وتجيب طلبات السوبر ماركت وتذاكر للعيال وتوصل الدروس والتمارين ودكتور الأسنان والعيون وتتابع شغلها بالتليفون والأيميل ، ومفروض ان أمها واهلها ونفسها لهم حق عليها بعد شويه علي نفس الإذاعة أغنية لفايزة احمد حمال الأسيه يا قلبي .. ظالمينك حبايبيوبتنسى الأسيه .. طول عمرك يا قلبي

انا الاول أخدتها علي محمل شخصي ههههه وان اخيراً حد حس بالست حمالت الاسيه والمسؤليهولما لقيتها بتنتمي لنفس مدرسة المسكنه والتضحيه عشان تكسب رضا الباشا ال بتحبه ومنتظره يتعطف ويرد عليها  
بصراحة مقدرتش أتحمل أعصابي يا ناس كفايه زحمة الشارع والتأخير علي معاد التمرين مكانش لهم عندي الا أني أغير المحطة وأجري بعجلة الزمن وارجع لعصر السرعة والمرأه الحاليّه العصرية المتشحططة ورفضها للزوج الاناني الاتكاليلان مالوش مكان أصلا في جدول أعمالها اليومي ومفيش حد هداني الا ثورة السيدات ومجموعه من أغاني السيدات المناضلات  وعلي رأسهن

 ? الزعيمه الرائدة سميرة سعيدوهي بتقول وأديني سيبته وشوفت اهو محصلش حاجة�  والوضع فعلا مختلفش في أي حاجةثم يليها

? اصاله وهي بتقول  يلا عادى مش حكاية يعنى مش طالبة درامامش حتفرق شيء معايا

? الست شيرين لما بتقول له اخيراً تجرأت وحاعلي صوتي عليه

? ولا امال ماهر لما كسرت القله ورآه وقالت له يالا بالسلامه سكة السلامة شفت انا منك انت ياما يالا بالسلامة اتفضل رد الباب وراك مع كامل الاحترام والحب والتقدير للأغاني الرومانسيه التي تغنت من اكثر من ٥٠ سنه واشتياق واحتياج كل ست للمشاعر الجميله والدلع والحنيه الا ان سرعه الزمان وظروفنا ومسؤليتنا و رجال هذا الزمن حرمونا من الاستمتاع بهذه المشاعر لكن نقطة لكل ام بتربي رجل .. قومي بتنشئة رجل قوي جنتلمان شهم وجدع ،، بيتحمل المسؤليه ،، بيحب ويحترم كل ال حواليه علميه عشان انت امه اول واحدة حتتسند عليه ثم زوجته وأخته وبنته ، علميه العدل والتوازن في الحقوق والواجبات علميه ان الرجولة في الحب عطاء وتسامح و كرم  مش انانيه وظلم وعنف  ،، ان رد فعل اي شخص بيكون نتيجة لانعكاس تصرفاتك زي المرايه بالظبط ..