4 أسرار للسعادة , هل جربتها؟

هل تريدين السعادة ؟

جميعنا نريدها بالطبع فكيف يكن للحياة طعما دونها.  فعندما تغمرنا السعادة ندرك قيمة الأشياء فالنجاح أو احتضان طفلك الصغير أو الترقى فى العمل و حتى أبسط الأشياء يصبح لها أثرا كبيرا ليس لذاتها بل لما تركته من أثر فى نفسك. قد نظن أنه من الصعب الحصول على سعادتنا لما نمر به فى حياتنا اليومية و لكنها تحيط بنا من كل جانب و نحن لا نلتفت اليها

فتاة تضحك وتمزح مع صديقتها
جمال الضحكة السعيدة

1-أعط الأمور قدرها

كل ما نعيشه, به جانب مشرق قد يكون مدخلا لسعادة قلبك. ان مصدر السعادة حقا هو البساطة ليس فقط بساطة الأشياء وانما البساطة فى التعامل مع مواقف الحياة فلا يجب أن نترك المشاعر السلبية كالغضب و الكراهية والحزن تسيطر على حياتنا, و انا بقولى هذا لا أقلل من شان هذه المشاعر فكما أخبرتك من قبل لكل شئ جانب مشرق.

فلولا الشعور بالحزن لما أحسست بفارق حين تغمرك السعادة, و لكن لا تتركيها تتجاوز الحدود أو تسيطر على حياتك عليك فقط الحد من انفعالاتك فى المواقف السيئة و اعط الأمور قدرها حقا لا تستهلك طاقتك فى ذلك العبث فلا يبقى لديك ما يشعر بطعم السعادة كشجرة أفقدها الخريف أوراقها فما عاد لها فى الربيع مكان

فتاة تضحك بسعادة
فتاة تشعر بسعادة كبيرة

2-للسعادة مفاتيح مختلفة

دعينا نتخيل سويا أن سعادتك كالبيت الكبير له أبواب كثيرة و مفاتيح لا حصر لها, انما فقط تختلف من شخص لآخر لأن ما يدخل ..السعادة فى قلبى ليس بالضرورة أن يدخلها فى قلبك: وجبتك المفضلة., الجلوس مع أسرتك و أطفالك,مشاهدة فيلمك المفضل الاستماع للموسيقى. مقابلة أصدقائك..و غيرها  الكثير من الأشياء الصغيرة التى تمنح قلبك سعادة كبيرة تخفف عليه عبئ الحياة و لا تنسى المفتاح الذهبى لسعادتنا و هو التسوق أعتقد مجرد قراءة هذه الكلمة قد تركت أثرا جميلا فى نفسك

مفتاح السعادة
مفتاح السعادة

3- لا تعتمد على الاخرين لكسب السعادة

اعلم اننا نتعرض لضغوط حياتية كبيرة سواء فى الدراسة.. العمل.. تربية الأطفال ..المشاكل الزوجية.. ضغوطات العائلة و الأصدقاء و حتى بعض الشخصيات البعيدة قد تشكل علينا عبئا كبيرا و بالطبع كل من حولك محاط بنفس الظروف فلا يجب أن تكون سعادتك منحة من أحدهم لأنها مجرد احتمال قد يحدث أو لا لذا عليك تعلم مهارة جديدة و هى فن السعادة حتى لا تسيطر تلك الضغوطات على حياتك وتتشابه الأحداث السعيدة مع الحزينة و لا نشعر بفارق بينهما.

فتاة مضغوطة نفسيا
التعرض للضغط النفسى

4-قاوم الضغوط

 أن تمنحى نفسك السعادة قدر ما استطعت فكلما أحاطت بك الضغوطات النفسية و المشاعر السلبية قاومتها بأحد المفاتيح التى تحدثنا عنها من قبل و ان جربتها و لم تنجح قد يكون لأثر طيب تركته فى نفس أحدهم مفعول السحر فيعود اليك أضعافا مضاعفة فمن يمنح سعادة لغيره وخاصة  فى هذه الظروف لا يمكن أن يتركه الله دون أن تغمره سعادة لا حد لها

يجب أن لا تقف أعباء الحياة عائقا بينك و بين سعادتك بل انها الدافع الذى يجعلك تشعرين بجمالها و حلاوة مذاقها فكيف نشعر بحلاوة العسل ان لم نتذوق مرارة الحنظل فلا تدعى كثرة الحنظل تحرمك من الشعور بحلاوة العسل يجب أن تذكرى دائما أن هناك عسلا فى انتظارك و أنك يا حرة تستحقين السعادة دائما و دون أن يمنحها لك أحد

جمال السعادة
الفتاة السعيدة هى الأجمل