- Advertisement -

فوائد الجوز و عين الجمل لصحة القلب

يشتهر الجوز في العديد من البلاد العربية باسم عين الجمل، وهي ثمرة ذات غطاء قوي محكم، تحافظ على حشو رقيق ينتمي إلى المكسرات، ويتم حصاد تلك الثمرة من اشجار تنتمي إلى جنس الجوزيات، ومثله مثل بقية المكسرات يتطلب الجوز قدرًا من عملية الحفظ والتخزين، حتى لا تنتشر الحشرات في الثمرة، أو تتغطى بطبقة مسرطنة، كما أن الجوز يحتوي على قدر كبير وغني من العناصر الغذائية المهمة للانسان مثل البروتينات والاحماض الدهنية الأساسية.

وفي دراسة امريكية حديثة، قام من الباحثين في علم التغذية، بإجراء اختبار أفاد بأن مكسرات الجوز بإمكانها أن تحمي الإنسان من خطر الإصابة بمتاعب وأمراض القلب وكذلك بمشاكل الأوعية الدموية والشرايين.

فقد وجد باحثو جامعة هارفرد الأمريكية أن تناول ثمار الجوز كجزء من نظام غذائي يومي، ادى إلى انخفاض في نسبة الكوليسترول في الجسم، وكذلك انخفاض الدهون الثلاثية والشحوم، أيضًا، وأدى ذلك غلى انخفاض في ضغط الدم وكذلك وزن الجسم وكتلته.

طالع ايضا : نصائح غذائية لإنقاص الوزن بسهولة ودون بذل أي جهد

ومن التعارف عليه أن امراض القلب والاوعية الدموية والشرايين، تصيب الانسان كنتيجة لخلل في ضغط الدم ونسبة الكوليسترول والشحوم، وبالتالي فقد أوصى الباحثون، ان تناول الجوز ضمن الوجبة الغذائية اليومية يؤدي بشكل غير مباشر في انخفاض نسبة الإصابة بأمراض القلب والاوعية الدموية، والتي تصبح في اعلى مرحلة في حال كون الإنسان يعاني من السمنة وارتفاع نسبة الكوليسترول في دمه.

ولم تكن هذه النتيجة أو تلك التوصية على المستوى النظري، بل اعتمدت بشكل أساسي على تجارب قام بها الباحثون في جامعة هارفرد الامريكية، وقاموا بنشر نتائج بحثهم في موقع EurekAlert.

حيث قاموا بمراقبة عينة نموذجية منتقاة من الأشخاص يبلغ عددهم حوالي 1060 شخصًا، تتراوح اعمارهم  بين العشرين الومنتصف السبعين، تعاني مجموعة منهم من امراض متنوعة،  تتعلق بمشاكل الأوعية الدموية بشكل او بآخر، مثل ارتفاع نسبة الكوليسترول، وكذلك مرض السكري من النوع الثاني، والسمنة أيضًا.

ومع مراجعة الأنظمة الغذائية التي يواظب عليها المشاركون، وجد الباحثون ان انجح نظام غذائي من بينهم كان نظامًا غذائيًا يواظب عليه مجموعة من المشاركين حيث يتناولون قدرًا محددًا من الجوز يوميًا تتراوح كميته بين 5% إلى 24% من السعرات الحرارية التي من المفترض عليهم تناولها يوميًا، وهذا يعادل نصف إلى 4 أوقية يوميًا (الأوقية تمثل حوالي 31 غرامًا)، أي ما يعادل من بين 15 إلى 120 جرامًا يوميًا.

وقد قال قائد فريق البحث الدكتور مايكل رويزين في نهاية الورقة البحثية المنشورة: “إن الدراسة تفيد بأن تناول الجوز يعد بمثابة طريقة رائعة ولذيذة لإضافة مواد غذائية مهمة إلى نظامك الغذائي لدعم صحة قلبك”.

وتأتي تلك الحقيقة العلمية المتضمنة في نتائج البحث، كإضافة قيمة للفوائد العديدة لثمرة الجوز (عين الجمل) حيث تحتوي على عدد من المواد المغذيّة،  مثل مركبات بوليفينول أو الميلاتونين حمض ألفا لينوليك، وحامض الفوليك وفيتامين E، كما أن الجوز يلعب دورًا من المسؤولية في تحسين الحالة المزاجيّة، وزيادة قدرة الذاكرة ونشاطها، وكذلك فهو مضاد طبيعي للاكتئاب، والجوز من الممكن أن يدخل في بعض مستحضرات التجميل التي تساعد في العناية بالشعر.

ليس هذا فحسب بل إن الجوز قادر على المساعدة على التصدي لشبح السرطان، خصوصًا سرطان الثدي والبروستاتا، حيث إنه يلعب دورًا هامًا في الوقاية منهما، كما أنه يساعد على التخلص من الوزن الزائد في الجسم، ويعمل على إمداد الجسم بالطاقة والنشاط اللازمين له، ومن الممكن ان يدخل (عين الجمل) في مستحضرات التجميل للعناية بالبشرة، نظرًا لاحوائه على قدر عالي من الفيتامينات،و المواد الزيتية.

فثمرة الجوز إذا يضاف إليها فائدة جديدة شديدة الاهمية، ومن الممكن ان تساعد الانسان في رحلته لمقاومة الشيخوخة، واكتساب صحة أفضل.

طالع المزيد : فوائد التوت الاحمر