فوائد الحلبة للاطفال حديثي الولادة ومخاطرها

فوائد الحلبة للاطفال من المواضيع التي تهتم بها العديد من الأمهات اللواتي يحرصن على تغذية أطفالهم تغذية صحية، وجعلهم يستفيدون من خصائص المواد الطبيعية التي تهبها الطبيعة الإنسان في شكل نباتات غنية بعناصر مختلفة، وضرورية لنمو سليم سواء على المستوى البدني أو الذهني. 

فهل للحلبة فعلًا فوائد للطفل أم أن هذا لا يتعدى كونه مجرد واحدة من الوصفات العشبية التي اعتادت جداتنا على استخدامها كحيلة متوارثة للوقاية والعلاج ضد أمراض واضطرابات معينة دون أي يثبت العلم حقيقتها. 

تعرفي من خلال هذا المقال على العديد من الحقائق العلمية عن الحِلبة للأطفال وما إذا كان بوسعك إعطاؤها لطفلك الصغير.  

قد يهمك أيضا: فوائد الحلبة على الريق

فوائد الحلبة للأطفال حديثي الولادة

تظهر فوائد الحلبة للاطفال في خصائصها العلاجية والوقاية من عدة مشاكل صحية، ومن بين فوائدها لحديثي الولادة و الرضع مايلي: 

  1. التخفيف من اضطرابات المعدة وتهدئة الصدر. 
  2. زيادة كفاءة الجهاز المناعي لحديثي الولادة ضد الأمراض ومحاربة الفيروسات المختلفة. 
  3. تعزيز صحة الطفل حديث الولادة. 
  4. تخفف من حدة غازات البطن والمغص الذي تسببه. 
  5. تخفيف حدة الإمساك الذي قد يعاني منه الأطفال. 
  6. تطهير المعدة وتلطيفها. 
  7. تساعد في زيادة إدرار لبن الأم وبالتالي ضمان تغذية طبيعية للرضيع. 
  8. تساهم في علاج الربو والحساسية الصدرية. 
  9. بالنسبة للأطفال الأكبر سنا، في تعزز زيادة وزن الطفل وتسمينه، كونها تفتح الشهية. 
  10. كما أنها غنية بالعديد من الفيتامينات والمعادن التي تلعب دورا هاما في النمو السليم والصحي للطفل. 
  11. تساعد الطفل حديث الولادة على الحصول على نوم هادئ. 

أضرار الحلبة للأطفال أقل من سنتين

رغم فوائد الحلبة للاطفال الرائعة، إلا أنه من الممكن أن يظهر على الأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنتين عند تناولها أعراض جانبية، خصوصا إذا تم استهلاكها بشكل مفرط، والتي تشمل: 

  1. تحتوي الحلبة على كمية كبيرة من الألياف والمواد الملينة، مما يجعل تناولها بإفراط يسبب الإسهال للطفل. 
  2. تزيد من مستويات هرمون الأنوثة، وكثرتها تسبب عدم توازن في الهرمونات. 
  3. تسبب تغير في لون البراز ورائحة غير مستحبة تظهر في براز الطفل والبول. 
  4. كونها من فصيلة البقوليات، فهي تسبب الحساسية عند بعض الأطفال الذين يعانون من حساسية اتجاه النباتات البقولية. 

ولتجنب هذه الأضرار و الاستفادة من فوائد الحلبة للاطفال من المهم: 

  1. تجنب إعطائها للرضيع قبل سن 6 أشهر. 
  2. إذا كانت الأم المرضع تتناول مكملات الحلبة لزيادة إدرار اللبن، فيجب أن لا تتجاوز الجرعة 3 كبسولات يوميا حتى لا يتأثر مولودها. 
  3. استشارة الطبيب قبل إعطاء الحلبة للطفل والتأكد من عدم وجود حساسية اتجاهها. 
  4. في حال ظهرت أي آثار للحساسية من الضروري التوقف عن إطعامها للطفل.  
  5. بعد سن سنتين، من الممكن اضافة الحليب للحلبة، وتغذية الطفل بها ولكن دون تجاوز كوب واحد في الأسبوع، لتجنب آثارها السلبية.  

قد يهمك أيضا: فوائد الحلبة للتسمين

الحلبة للأطفال الرضع مع الحليب

في للحقيقة، وكما سبق واشرنا، فإنه من غير المستحسن تغذية الطفل بالحلبة أو أي نوع من الأعشاب قبل سن 6 أشهر. 

لذلك، يجب تجنبها للرضع خلال أول سنتين بعد الولادة. 

فإن كان الطفل يتغذى على حليب أمه، فإن الرضاعة الطبيعية تكون كافية له في حالة كان وزنه يزيد بمعدل طبيعي. 

أما في حال كان الرضيع يعاني من نقص في الوزن، فيجب استشارة الطبيب قبل أي تصرف. 

بعد إتمام عاميه الأولين، يمكن تحضير مشروب من الحليب والحلبة للطفل، شريطة تقديمه له مرة في الأسبوع على الأكثر سواء لزيادة الشهية عنده أو للاستفادة من فوائد الحلبة للاطفال دون التعرض لأي من أضرارها.

 

قد يهمك أيضا: فوائد الحلبة مع الحليب

Leave a comment