- Advertisement -

فوائد و اضرار زيت الكانولا على الجسم والصحة

لماذا يحذر العلماء من استخدام زيت الكانولا؟

إذا ظننت أن زيت الكانولا يعتبر أحد الزيوت الصحية، فعليك بإعادة التفكير مرة أخرى؛ حيث تكشف الدراسات أن زيت الكانولا مضر لصحة المخ ويسهم في إصابة المرء بالخرف وزيادة الوزن. فعلى الرغم من أن حملات التسويق تصفه بالصحي والشائع نظرًا لرخص ثمنه، فإن هذا الزيت لن يفيد جسمك كثيرًا لأن مواقع الصحة العامة على الانترنت دأبت على التحذير منه لسنوات.
كشفت دراسة حديثة عن حقائق تحذيرية حول زيت الكانولا، أولًا: يمكنه أن يزيد من تكون الترسبات في المخ، وهي علامة من علامات مرض الزهايمر، كما يمكن أن يجعل فقدان الذاكرة أسوأ لدى مرضى الزهايمر، مما يؤثر بالسلب على قابليتهم للتعلم.

وعند مقارنة هذا الزيت بزيت الزيتون، نجد أن العديد من الدراسات قد أظهرت كيف أن زيت الزيتون يحسن الذاكرة لدى مرضى الزهايمر. كما يقلل زيت الزيتون من مستويات الترسبات في المخ والتي ترتبط بفقدان الأنسجة وموت الخلايا الموجود لدى هؤلاء المرضى.

طالع ايضا : فوائد صحية مذهلة لا تعرفيها عن الخبز

ما الذي قدمته الدراسة؟

في هذه الدراسة الحديثة، استخدم الدارسون نموذجًا من الحيوانات التي تعاني من مرض يحاكي مرض الزهايمر لدى الإنسان وهو يتطور من مراحله المبكرة إلى مراحله النهائية. تم وضع الفئران في مجموعتين عندما كانت أعمارهم ستة أشهر فقط. تناولت إحدى المجموعات نظام غذائي عادي، بينما تلقت المجموعة الأخرى نفس النظام الغذائي ولكن مع إضافة ما يعادل 2 ملعقة صغيرة من زيت الكانولا يوميًا.

عندما تم الكشف عليهم بعدها بعام، كانت أبرز الأعراض هي الوزن الزائد لدى المجموعة التي تناولت زيت الكانولا، كما أظهرت الاختبارات أن الحيوانات أصيبت أيضًا بضعف الذاكرة. عند خضوع أنسجة المخ للاختبارات الطبية، اكتشف العلماء أن المجموعة التي تناولت الزيت كان لديها مستوى منخفض للغاية من المادة الواقية للخلايا العصبية من الدمار وهي المعروفة بمادة amyloid beta 1-40 كما وُجد أن هناك كمية كبيرة من الترسبات في المخ لدى هذه الحيوانات. بالإضافة إلى ذلك، كان هناك انخفاض ملحوظ في عدد الموصلات بين الخلايا العصبية وهي تعتبر علامة على الإصابة البالغة.

خطأ الاعتقاد أن زيت الكانولا صحي بالمقارنة بغيره من الزيوت:

يقول الباحثون أنه خطأ كبير أن نعد زيت الكانولا من الزيوت الصحية، أو حتى أن نضعه في نفس المنزلة مع زيوت أخرى ثبتت فعاليتها وتم التأكد من فوائدها الصحية. كخطوة تالية، يرغب الباحثون في إجراء دراسة لمعرفة ما إذا كان استخدام هذا  الزيت على المدى القصير قد يؤدي إلى أضرار خطيرة.

ما هي الأسباب التي تدعوك لتجنب زيت الكانولا؟

يقول البروفيسور دكتور جي كروسبي من جامعة هارفرد الأمريكية أن هناك العديد من المخاوف تتعلق باستخدام زيت الكانولا منها: أن معظم أنواع هذا الزيت يتم استخراجها من مذيب يسمى الهيكسين ويتم استخدام الحرارة فيها مما قد يؤثر على ثبات جزئيات الزيت، وتحويله إلى مكون فاسد مما يدمر عناصر الأوميجا 3 بداخله وتحويلها لدهون متحولة، من المعروف أن الدهون المتحولة ترتبط بمشكلات صحية خطيرة مثل الالتهابات المزمنة، وارتفاع معدل الإصابة بالسكتة الدماغية وأمراض القلب ومرض السكري من النوع الثاني، بالإضافة إلى زيادة الوزن.

ولأن زيت الكانولا يأتي من نبات السلجم المعدل وراثيًا فهو يقوم بتقليل وظائف الكلى والكبد وزيادة مخاطر الإصابة بالسرطان. وتتوالى مشكلات زيت الكانولا فهو يستنزف مستويات فيتامين E من الجسم ويرفع من الشحوم الثلاثية بأكثر من 40%. كما تم الربط بين تناول هذا الزيت والإصابة بسرطان الرئة، فضلًا عن الزيادة في صلابة الأغشية مما يتسبب في حدوث العديد من الأمراض.
وأخيرًا ينصح الأطباء بالابتعاد عن هذا الزيت الضار والحفاظ على الصحة العامة من خلال الرجوع إلى الدهون الطبيعية مثل الزبد وزيت الزيتون.

طالع ايضا : فوائد البرقوق وتناوله بشكل يومي 

Via http://wisemindhealthybody.com