فى دراسة علمية صادمة ..علاج السرطان الكيماوى يسبب الموت

بروفيسور أمريكى يحذر من الأثار الجانبية للعلاج الكيماوى وينصح باستبداله

 

العلاج الكيماوى للسرطان يسبب الموت

 

يلجأ مرضى السرطان الى العلاج الكيماوى للتخفيف من الألام التي يعانون منها وقتل الخلايا السرطانية التي تنمو بين الحين والأخر ، ورغم ذلك فان هناك الكثير من الدراسات الطبية التي حذرت من ذلك العلاج خاصة وأنها تسبب الأذى للخلايا الطبيعية وتؤدى لقلة انتاج صفائح الدم  ، والكارثة أنه في بعض الحالات تقاوم تلك الخلايا العلاج وتنقسم انقساما سريعا مما يضاعف من خطورة السرطان .

ولعل التحذير الطبي الذى أطلقه البروفيسور الأمريكي بجامعة بيركلى هاردين جونز من أن العلاج الكيمائى هو وهم هدفه الربح من قبل صناع أدوية السرطان ، وأنه لايؤدى للشفاء بل بالعكس فانه يؤدى للموت المحقق ، يتفق مع نتائج الدراسة البريطانية التي أكدت أن نصف مرضى السرطان معرضين للموت بسبب الأثار الجانبية للعلاج الكيماوى .

ولكن ماهو مرض السرطان ؟ وكيف يصيب جسم الانسان:

يعد السرطان مرض يصيب الخلايا والتي تعد الوحدة الأساسية في بناء الجسم ويكون انتشارها من الصعب التحكم فيه ، ويمكن لهذا المرض مهاجمة إصابة كل أعضاء الجسم تقريبا ، وهناك الكثير من الأسباب التي تعزز الإصابة به أهمها التدخين واستخدام الأوانى البلاستيكية وغيرها من العوامل .

وبحسب دراسات مجتمع السرطان الأمريكي فان ذلك المرض يؤدى لوفاة اكثر من 13% من جميع الحالات ، وهناك أنواع بعينها من السرطانات تسرع من الوفاة كسرطان الرئة والقولون والثدى لدى السيدات ، ويختلف ذلك المرض عن الأورام الحميدة الأخرى بانتشاره عن طريق الأوعية الدموية والجهاز الليمفاوى ليصل الى الأنسجة السليمة فيسبب لها الأذى .

بروفيسور أمريكى يؤكد بدعة العلاج الكيماوى

كيف يتم العلاج الكيميائى للسرطان ؟:

يتم العلاج الكيميائى باستخدام بعض المواد الكيمائية شديدة الفعالية لقتل الخلايا السرطانية مما يؤدى لتغيير خواص الخلايا الطبيعية مما يؤدى لظهور الكثير من الأثار الجانبية أهمها تساقط الشعر بغزارة مما ينجم عنه الصلع ، فضلا عن التهابات الجهاز الهضمى والذى قد يؤدى في بعض الأحيان الى الوفاة المفاجئة كما وجد بعض الأطباء أن تلك الأدوية تحفز انتقال خلايا السرطان الى أجزاء أخرى من الجسم.

وقد أكدت الدراسة البريطانية التي أشرفت عليها السلطات الصحية أن مايقارب من نصف مرضى السرطان معرضون للموت بسبب الأثار الجانبية لذلك العلاج ، ورصدت الدراسة المصابين الذين توفوا خلال شهر منذ بداية تعرضهم للعلاج حيث تم التأكد من أن وفاتهم لم تكن بسبب المرض بل بطريقة علاجه .

العلاج يحفز نمو الخلايا السرطانية بالجسم

الأبحاث الأمريكية تؤكد عدم فاعلية العلاج الكيماوى:

كما أجرى باحثون أمريكيون بجامعة شيفا دراسة بشأن تأثير ذلك العلاج على مريضات سرطان الثدى ، فوجدوا أنه يوقف الورم على المدى القصير لكنه يؤدى الى انتشار الخلايا السرطانية بالجسم ، وتساعد أيضا على تنشيط أليات تسمح لتلك الخلايا باستعادة نموها.

وقد فجر البروفيسور الأمريكي هاردين جونز مفاجأة من العيار الثقيل اذ أكد أن العلاج الكيمائى لم يثبت فعاليته في علاج المرض ، انما هي خدعة من أحد الأطباء