فى ورشة ” احكى يانون ” خبيرة علاقات نفسية تطلعك على أسرار استعادة الثقة بالنفس

ابحثى عن مصادر دعم تشعرك بقوتك وتخلى عن رسائلك الذاتية السلبية

 

 

عدم الثقة بالنفس يولد منذ الصغر

هل تعانين من افتقاد الثقة بالنفس ودوما تشعرين باحساس الضعف ؟ هل تعرضتى لتربية صارمة أو تجربة عاطفية مؤلمة جعلتك تفقدين قوتك ؟ ، يتعرض الكثير منا لتحديات وظروف صعبة تجعله يفقد الثقة بالنفس ولكن من المهم عدم الاستسلام لها ، بل لابد من مقاومتها وعدم حرماننا من الاستمتاع بالحياة حتى نصبح أقوياء الشخصية وقادرين على الابداع.

خبيرة العلاقات النفسية بورشة ” نون ” فيفى عبد الشهيد تقدم لكى روشتة بسيطة كى تعاودى الإحساس بذاتك ، وتعرض لكى أهم الأنشطة التي عليكى ممارستها حتى تتخلصين من مخاوفك .

اقتربى من اشخاص يصنعون السعادة

رسائل الطفولة تحدد شخصيتك :

فى البداية تقول فيفى : تعد الظروف الاجتماعية المحيطة بالفتاة منذ طفولتها العامل الأول المحدد لطبيعة الشخصية فضلا عن الرسائل التي تصل اليها سواء أكانت سلبية أو إيجابية ، فبعض الأباء يتعمدون إيصال رسائل بها احباط أو تقليل من النفس مثل ” البنت ملهاش الا بيت جوزها ” أو أن مكانها الطبيعى هو المطبخ وبالطبع فان ذلك يرسخ بداخلها إحساس بقلة الحيلة وكبت طموحاتها وأحلامها بمرور  الوقت .

وتضيف : وهناك رسائل أكثر قسوة تتمحور حول عدم قدرة البنت على فعل بعض الأشياء وقصرها فقط على الذكور فيخلق بداخلها الجبن وعدم الاقدام على النجاح ، وهذا يحرمها من لذة الحياة والمغامرة لذا من المهم أن تراجعى رسائل الطفولة السلبية وتحاولى التخلص منها واستبدالها بعبارات محفزة .

واليك أهم نصائح الخبيرة للشعور بالثقة :

كلمات التشجيع تجعلك قادرة على تخطى الأزمات

ابحثى عن أشخاص يشعرونك بالسعادة :

من المهم أن تحيطى نفسك بأشخاص لديهم رؤى وتفكير ايجابى يقدرون ما تفعلين كما سيجعلك تبذلين جهدا لكى تطورى من امكانياتك وتثبتين كفاءتك، ولا تنسي الابتعاد عن الكسالي والمحبطين فالاختلاط بهم يجعلك تفقدين طاقتك وايمانك بذاتك ، حاولى توسيع دائرة معارفك وأصدقائك الذين تتشابه أفكارك مع أفكارهم حتى لا تشعرين بالوحدة والضعف .

رددى عبارات الاطراء والتشجيع على مسامعك :

عليكى أن تتحلى بالشجاعة وتحددى نقاط قوتك وتبعتدى عن الشعور باليأس من كونك لاتملكين قوة ذاتية ، فكل فرد بداخله قدرة على الابداع والتحدى شريطة ألا يستسلم للمحبطين ، شجعى نفسك دوما وحمسيها سواء نجحتى ام فشلتى ، أقدمى على تعلم كل ماهو جديد حتى تحصلين على خبرة كبيرة ومهارات جديدة وبالطبع فان كل ذلك يعزز من ثقتك .

انضمى لمجموعات المساعدة والدعم النفسى :

تساعد جلسات الدعم النفسى الجماعى على شعورك بأنك لست وحدك من تعانين افتقاد الثقة بالنفس ، فتبادل الخبرات وتفريغ المشاعر السلبية بشكل جماعى يحفزك على اجتياز العقبات التي تقف في طريق قوتك ، كما ستسمدى طاقتك منهم وهذا ما يعرف بالعلاج النفسى الجماعى.

التأمل يخلصك من الضغوط

عودى نفسك على التأمل :

تخلق اللحظات التأملية بداخلك طاقة إيجابية وتجعلك أكثر رضا وقبولا لذاتك كما ستمنحك سلاما داخليا ، وكل ذلك سوف يجعلك واثقة من نفسك ومتقبلة لمكامن ضعفك بل وتحاولين علاجها ، استيقظى مبكرا وتواجدى في مكان هادئ ممتلىء بالخضرة حتى تتحررى من طاقتك السلبية وتستنشقى الهواء النقى.

مارسى الرياضة  يوميا :

تعمل الرباضة على التخلص من شحنات الطاقة السلبية وقتل مشاعر الخوف الداخلية وليس شرطا أن تمارسى رياضة بعينها ، فكافة الرياضات بها نفس الأثر ولكن من المهم أن تلقى قبولا وترحيبا منك حتى تقبلى على القيام بها بحب وتناغم ، كما أن مظهرك الخارجي ورشاقتك تحفز الثقة بالنفس .

القراءة توسع المدارك وتعزز القوة الداخلية

وسعى مداركك بالقراءة :

يقولون أن القراءة هي خير دواء لألام الروح وعلاتها ، فكلما توسعت مداركك وبتى قادرة على التحدث في موضوعات شتى والمشاركة مع من حولك فان كل ذلك يعطيك قوة وثقة ، كما تساعدك على اكتساب المعرفة والتفكير بشكل أفضل ، احرصى على قراءة الصحف والمجلات ونوع الكتب التي تفضلينها وسوف تلاحظين الفارق