“فيسبوك” يطلق ميزة جديدة لتذكيرك بمواعيد الفحوص الطبية !

أعلن عملاق التواصل الاجتماعي تطبيق “فيسبوك“، عن إطلاق أداة جديدة تسمى ” الصحة الوقائية” الهدف منها تذكير المستخدمين بمواعيد الفحوص الطبية، مستفيدةً من قاعدة المستخدمين الهائلة التي تملكها.

وكشف فيسبوك في منشور على مدونته قائلا: “تطور فيسبوك منتجات وشراكات يمكنها مساعدة الناس على الوصول إلى الموارد التي تدعم صحتهم. واليوم نشاركم تحديثًا لبعض هذه الأعمال، بما في ذلك أداة جديدة للصحة الوقائية في الولايات المتحدة”.

واستعان فيسبوك إلى العوامل الديموغرافية مثل: العمر، والجنس، للحصول على فحص أو اختبار صحي، لإطلاق هذه الميزة الجديدة التي تساعد على تتبع فحوصات الصحة الوقائية، مثل صحة القلب، والأوعية الدموية، والكشف عن السرطان، والتوصيات الموسمية الخاصة بإنفلونزا الطيور، مثل موعد إجراء اختبار الكوليسترول، أو مكان الحصول على لقاح الأنفلونزا

ووفقا لشبكة CNN ، فقد تعاون “فيسبوك” مع جمعية السرطان الأمريكية، والكلية الأمريكية لأمراض القلب، ورابطة القلب الأمريكية، ومراكز مكافحة الأمراض، والوقاية منها في الولايات المتحدة من أجل بناء الأداة باستخدام أحدث الموارد والمعلومات الدقيقة.

وقال الدكتور فريدي أبنوسي، أخصائي أمراض القلب ورئيس بحوث الرعاية الصحية في “فيسبوك”: “إننا ننظر إلى القاتل رقم واحد والقاتل رقم 2 في أمريكا، وهما أمراض القلب والسرطان، وننظر أيضا في الأمراض الموسمية، وخاصة الإنفلونزا في هذه الحالة”.

وأضاف أن “المشكلة التي نحاول حلها هي التأكد من أن الناس لديهم هذه المعلومات بأيديهم بطريقة صديقة للمستهلكين”، مشيراً إلى أنه يمكن الوصول إلى أداة الصحة الوقائية، المتوفرة حالياً في الولايات المتحدة فقط، إما بالبحث عنها على “فيسبوك” أو بالنقر فوق عرض ترويجي لها قد يظهر أثناء تصفح الأخبار.

وتقدم الأداة بعد ذلك توصيات مخصصة لما يجب عليك اعتباره جزءاً من الرعاية الوقائية لأمراض القلب، والسرطان، والإنفلونزا الموسمية.

وعندما يتعلق الأمر بالأمراض الموسمية، تتضمن أداة الصحة الوقائية أيضاً طريقة للعثور على أماكن تقديم لقاحات الإنفلونزا، مثل الصيدليات، ومحلات البقالة، وعيادات الرعاية العاجلة.

وسيحدد الوقت فقط ما إذا كان الأشخاص الذين يستخدمون “فيسبوك” يتفاعلون فعلياً مع الأداة – خاصة وأن “فيسبوك” واجه مؤخراً مشاكل في الخصوصية، بما في ذلك اختراق في العام الماضي، وكشف معلومات حوالي 50 مليون مستخدم للشبكة الاجتماعية.

ومع ذلك باستخدام أداة الصحة الوقائية، يؤكد “فيسبوك” أنه لن يصل إلى نتائج اختبار المستخدمين أو أي معلومات صحية أخرى. بدلاً من ذلك، توفر الأداة فقط معلومات عن التوصيات ومكان الوصول إلى الرعاية، بناءً على عمر المستخدم وجنسه.